مليارا دولار قيمة تجارة العراق وتركيا   
الأربعاء 1422/5/12 هـ - الموافق 1/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

رشيد (يسار) يصافح مسؤولا تركيا أثناء زيارة وفد تركي لبغداد مطلع العام الجاري
قال وزير النفط العراقي عامر محمد رشيد إن قمية المبادلات التجارية بين بغداد وأنقرة بلغت العام الماضي ملياري دولار تقريبا. وأضاف أن البلدين يسعيان لرفع تلك القيمة إلى ثلاثة مليارات دولار سنويا لتعود إلى ما كانت عليه قبل عام 1990.

ونقلت صحيفة الجمهورية العراقية عن رشيد قوله إن حجم التبادل التجاري في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء بلغ العام الماضي "أكثر من 700 مليون دولار". وأضاف أنه "مع عائدات الصادرات النفطية وعائدات النقل عبر أنبوب النفط العراقي التركي ومبالغ الاستيرادات خارج مذكرة التفاهم نكون قد وصلنا إلى ما يقرب من ملياري دولار".

وأوضح رشيد -الذي قام الأسبوع الماضي بزيارة إلى أنقرة- أن الجانبين يأملان في أن يبلغ حجم التبادل التجاري بينهما "خلال فترة قريبة أكثر من ثلاثة مليارات دولار", مشيرا إلى أن "لدى البلدين الإمكانات المناسبة لتحقيق ذلك في أقرب وقت ممكن".

وكان رشيد قد شارك في أنقرة في اجتماعات الدورة الثالثة عشرة للجنة العراقية التركية المشتركة للتعاون التجاري والاقتصادي.

وأكد المسؤول العراقي أن الجانبين اتفقا في ختام أعمال اللجنة على "توسيع آفاق التعاون التجاري والاقتصادي بينهما", مشيرا على وجه الخصوص إلى مجالات السكك الحديد ونقل السلع والبضائع والمسافرين بين البلدين.

وأضاف أن الجانبين اتفقا أيضا على "قيام الشركات الصناعية التركية المتخصصة في مجال الطاقة والنفط في المساهمة في تطوير الحقول النفطية وفي مجال الاستكشافات النفطية في العراق".

ويصدر العراق في إطار اتفاق النفط مقابل الغذاء المطبق منذ ديسمبر/ كانون الأول عام 1996 لتأمين الاحتياجات الأساسية للشعب العراقي نحو 2.2 مليون برميل من النفط يوميا ينقل جزء كبير منها بواسطة أنبوب للنفط عبر تركيا.

ويربط هذا الأنبوب الذي يبلغ طوله 986 كيلومترا حقول النفط العراقية في كركوك بمرفأ جيهان التركي الواقع على البحر المتوسط.

وكانت تركيا ساهمت في كسر الحظر الجوي على العراق وذلك بعيد إعادة افتتاح مطار صدام الدولي ببغداد العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة