سوني تعود للأرباح بعد خمس سنوات   
الخميس 1434/6/29 هـ - الموافق 9/5/2013 م (آخر تحديث) الساعة 21:32 (مكة المكرمة)، 18:32 (غرينتش)
هيراي ونحو 40 من مدراء بسوني وافقوا على التخلي عن علاواتهم لدعم الشركة (الفرنسية-أرشيف)

تمكنت شركة الإلكترونيات اليابانية العملاقة سوني كورب من العودة لتحقيق الأرباح للمرة الأولى منذ خمس سنوات، وذلك في العام المالي الياباني المنتهي في 31 مارس/آذار الماضي.

فقد أعلنت سوني اليوم أنها جنت أرباحا صافية بقيمة 43 مليار ين (433.2 مليون دولار) مقابل خسائر قدرها 456.7 مليار ين (4.6 مليار دولار) خلال العام المالي السابق.

وعزت الشركة أرباحها إلى تراجع قيمة الين الياباني مقابل العملات الرئيسية الأخرى، إضافة إلى ارتفاع أسعار أسهمها.

ووصلت قيمة مبيعات سوني كورب خلال العام المالي الماضي إلى 6.8 تريليون ين (68.5 مليار دولار) بزيادة نسبتها 4.7% عن مبيعات العام السابق.

غير أن قطاع سوني لإنتاج أجهزة التلفزيون أنهى العام المالي الماضي بخسارة للعام التاسع على التوالي.

وقالت الشركة إن قطاع الترفيه المنزلي والصوتيات سجل خسائر تشغيل بقيمة 84.3 مليار ين(849 مليون دولار) بتراجع نسبته 22.5%.

وأعلنت سوني الأسبوع الماضي أن رئيسها ومديرها التنفيذي كازيو هيراي ونحو أربعين من التنفيذيين الآخرين وافقوا على التخلي عن علاواتهم، بسبب الخسائر المستمرة في قطاع الالكترونيات. وتمثل تلك العلاوات 30 إلى 50% من قيمة أجورهم  السنوية.

وتعهد هيراي -الذي تولى رئاسة الشركة في أبريل/نيسان 2012- بتصحيح أوضاعها، بعدما تخلفت كثيرا وراء منافسين مثل أبل وسامسونج إلكترونيكس.

وقال هيراي إن سوني ستعزز قطاعها الأساسي للإلكترونيات، وستعزز جهود إعادة الهيكلة، بهدف تحقيق مبيعات بقيمة 8.5 تريليون ين (85.6 مليار دولار) في العام المالي القادم، الذي ينتهي بنهاية مارس/آذار 2015.

وخلال الربع الأخير من العام المالي الماضي (يناير/كانون الثاني إلى مارس/آذار) سجلت سوني أرباحا صافية قدرها 93.9 مليار ين (945.5 مليون دولار) مقابل خسائر صافية قدرها 255.2 مليار ين (2.6 مليار دولار) خلال الفترة نفسها من العام السابق.

في حين زادت المبيعات بنسبة 8.3% إلى 1.73 تريليون ين (17.4 مليار دولار) خلال الفترة نفسها.

وتتوقع سوني تحقيق أرباح صافية قدرها خمسون مليار ين (503.4 ملايين دولار) خلال العام المالي الحالي، ومبيعات قيمتها 7.5 تريليون (75.5 مليار دولار).

يذكر أن الين فقد نحو 25% من قيمته أمام الدولار، وهو ما يعزز القدرة التنافسية للصادرات اليابانية في الأسواق الدولية، ويرفع قيمة أرباح استثمارات الشركات اليابانية في الخارج.

وقد ارتفع سعر سهم سوني إلى ما يزيد عن ضعف قيمته في منتصف نوفمبر/تشرين الثاني الماضي  عندما انخفض إلى أقل مستوى له منذ 32 عاما.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة