جنرال موتورز تؤكد بيع ساب   
الثلاثاء 1430/8/27 هـ - الموافق 18/8/2009 م (آخر تحديث) الساعة 16:16 (مكة المكرمة)، 13:16 (غرينتش)
جنرال موتورز أكدت بيع كل أسهم ساب (الفرنسية-أرشيف)

أعلنت شركة جنرال موتورز الأميركية للسيارات اليوم إتمام صفقة بيع وحدتها السويدية "ساب" لشركة سويدية أخرى وذلك في سياق إعادة الهيكلة التي يخضع لها عملاق السيارات الأميركي الذي يعتزم بيع وحدات أخرى في الولايات المتحدة وأوروبا.
 
وقالت الشركة في بيان صدر في ستوكهولم إنها تؤكد توقيع اتفاق تبيع بموجبه 100% من أسهم ساب لشركة كونيغسيغ السويدية المتخصصة في إنتاج السيارات الرياضية.
 
وأحجمت جنرال موتورز عن تقديم تفاصيل عن قيمة الصفقة. ويتيح الاتفاق للشركة السويدية -التي اشترت ساب بالاشتراك مع شركة نرويجية- الحصول على تمويل بقيمة ستمائة مليون دولار من بنك الاستثمارات الأوروبي تضمنه الحكومة السويدية.
 
وكانت جنرال موتورز وكونيغسيغ قد وقعتا منتصف يونيو/حزيران الماضي مذكرة تفاهم تمهيدا للصفقة. ومنذ ذلك الحين يتساءل مراقبون في السويد عن ما إن كان لدى كونيغسيغ -التي تشغل 45 عاملا فقط وتنتج سنويا 18 سيارة رياضية فاخرة يبلغ ثمن الواحدة منها 1.4 مليون دولار- الإمكانيات المالية الضرورية لتحمل أعباء الاستحواذ على ساب.
 
وتأثرت ساب إلى حد بعيد بالأزمة التي تعرضت لها جنرال موتورز العام الماضي جراء الأزمة المالية، ودفعتها إلى إفلاس مؤقت خرجت منه في يوليو/تموز الماضي.
 
"
 جنرال موتورز وقعت اتفاقين مبدئيين لبيع وحدتي هامر وساتورن, وهي منخرطة الآن في مفاوضات لبيع أوبل الألمانية المملوكة لها
"
آجال وتعهدات
وفي البيان الذي أعلنت فيه توقيع الاتفاق رجحت جنرال موتورز أن تكتمل إجراءات عملية الاستحواذ بنهاية العام.
 
وقال مديرها التنفيذي في أوروبا كارل بيتر فورستر إن إنجاز الاتفاق بشكل نهائي متوقف على تقديم بنك الاستثمارات الأوروبي التمويل المطلوب الذي ستضمنه الحكومة السويدية.
 
من جهته تعهد مالك الشركة المشترية -كريستيان فون كونيغسيغ- بالعمل على تحويل ساب إلى شركة قوية وقابلة للاستمرار من خلال جعلها تحقق أرباحا.
 
وقال إن ساب تتوقع الخروج في وقت قصير من وضع الإفلاس المؤقت الذي لجأت إليه لحمايتها من الدائنين. ويشار إلى أن ساب -التي تشغل 3400 عامل في السويد- أنتجت العام الماضي 93 ألف سيارة فقط.
 
ووقعت جنرال موتورز اتفاقين مبدئيين لبيع اثنتين من وحداتها في الولايات المتحدة -هامر وساتورن- بينما لم يبت بعد في عرضين تقدمت بهما شركة ماغنا النمساوية الكندية وشركة آر إتش جي إنترناشيونال البلجيكية للاستحواذ على شركة أوبل الألمانية المملوكة للشركة الأميركية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة