خفض عدد موظفي المالية البريطانية   
الثلاثاء 1431/9/22 هـ - الموافق 31/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:25 (مكة المكرمة)، 14:25 (غرينتش)

أوزبورن أعلن في يونيو/حزيران خفضا بنسبة 25% في الموازنة (الفرنسية-أرشيف)


قالت صحيفة بريطانية إن وزير المالية جورج أوزبورن يعتزم خفض عدد الموظفين بوزارته بمقدار الربع ليقود حملة حكومية لخفض الإنفاق.
 
وأوضحت فايننشال تايمز أن أوزبورن سيخفض عدد الموظفين بالوزارة إلى ألف من 1350 خلال الأربع سنوات القادمة.
 
وتعتبر الخطوة مهمة للبدء في خفض في قطاعات أخرى مثل الدفاع والرعاية الصحية والاجتماعية.
 
كما ستقلص وزارة المالية دورها في قطاع الخدمات المالية مما يعكس اعتقاد أوزبورن بأن فترة إدارة أزمة البنوك قد انتهت.
 
وقال مسؤولون بالوزارة إنه سيتم التركيز في الفترة القادمة على السيطرة على الإنفاق. كما سيسعى أوزبورن إلى التسريع في إجراءات خفض 25 إلى 40% من إنفاق معظم الوزارات وبحث ذلك مع الوزراء خلال الأسابيع القادمة.

وفي يوليو/تموز الماضي أعلنت وزارة المالية أن الحكومة الائتلافية طلبت من إدارات عديدة التخطيط لتخفيضات محتملة في الإنفاق تصل إلى 40%، وهو ما يزيد بكثير عما أعلن في موازنة طارئة في يونيو/حزيران.

ويأتي السعي لتخفيض الإنفاق بهدف خفض الدين العام الذي تعاني منه الموازنة الحكومية نتيجة لخطط حفز الاقتصاد في فترة الركود خلال العامين الماضيين.

وكان أوزبورن قد أعلن في يونيو/حزيران معدل خفض الإنفاق في الموازنة الطارئة بنسبة 25%، وهو ما عد في حينه أكثر الموازنات صرامة منذ عشرات السنين حيث خفض الإنفاق وزاد من الضرائب لتجنب مواجهة مصير دول مثقلة بالديون مثل اليونان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة