دبي تساهم بنسبة 30% في مشروع مع إنتل الأميركية   
الخميس 1422/1/11 هـ - الموافق 5/4/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

معالج كمبيوتر
نقلت تقارير صحيفة إماراتية عن مسؤول بشركة إنتل الأميركية قوله إن إمارة دبي وافقت أخيرا على الاشتراك بنسبة 30% في مشروع مشترك مع إنتل لإقامة مصنع لرقائق الكمبيوتر في ألمانيا.

وقال روبرت إيكلمان المدير العام لإنتل في أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا لصحيفة الخليج الإماراتية إن رأسمال الشركة سيبلغ 1.2 مليار دولار وستكون حصة دبي منها نحو 30% مقابل 25% لإنتل والباقي لشركات ألمانية مشاركة في المشروع.

وكانت دبي التي تسعى لأن تصبح مركزا للإنترنت وتكنولوجيا المعلومات في المنطقة قد أعلنت عن نيتها المشاركة في المشروع شريطة موافقة إنتل على إقامة مصنع لها في دولة الإمارات.

وقال مسؤول إنتل التي تعد أكبر شركة في العالم لصناعة معالجات الكمبيوتر أن "صعوبات فنية حالت دون الوفاء بهذا الشرط"، لكنه قال إن إنتل ستقيم مشروعا لم يحدد نوعه في مدينة دبي للإنترنت.

وأضاف المسؤول أن مشروع الرقائق سيبدأ الإنتاج في عام 2003 وسيقام في بلدة فرانكفورت إندر أودر على الحدود الألمانية مع بولندا. وسيوفر المشروع 1500 فرصة عمل مباشرة في المنطقة إضافة إلى 2000 أخرى غير مباشرة.

 وكان مسؤولون قالوا في وقت سابق إن المشروع سيستفيد من تقنية خاصة طورها معهد آي إتش تي الواقع في المنطقة التي سيقام فيها المصنع، نظرا لأن الرقائق التى تنتج باستخدام هذه التكنولوجيا تحتاج إلى كمية ضئيلة من الطاقة. وتأمل إنتل في أن تنتج رقائق تستخدم في أجهزة مثل الكمبيوتر المحمول وأجهزة الاتصال اللاسلكي.

وقال محمد أحمد الزروني ممثل حكومة دبي في المشروع إن الحكومة قررت الدخول في هذه الشراكة، لأنها تأمل في استخدام التقنية المذكورة في مشروع مقام بمنطقة التجارة الحرة في مطار دبي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة