مصر تفقد نصف احتياطياتها من العملة الصعبة   
الأحد 1422/10/29 هـ - الموافق 13/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مسؤول بالغرفة التجارية في الإسكندرية إن السياسات الاقتصادية المتضاربة للحكومة المصرية أدت إلى انخفاض احتياطي البلاد من العملة الصعبة بنسبة 50% بين عامي 1997 و2001.

وأوضح أحمد الوكيل نائب رئيس غرفة التجارة في المنتدى الاقتصادي الذي عقدته الغرفة أمس السبت أن احتياطي مصر من العملات الأجنبية انخفض من 30 مليار دولار عام 1997 إلى 15 مليارا عام 2001.

وألقى المشاركون في المنتدى باللوم على السياسات المالية المتضاربة التي صدرت في الأشهر الماضية بشأن سعر الصرف بهبوط سعر الجنيه إلى نحو خمسة جنيهات للدولار في السوق السوداء.

وقال رئيس الاتحاد العام للغرف خالد أبو إسماعيل إن الجنيه تعرض خلال ستة أشهر فقط لخمسة قرارات سواء بالتثبيت أو بالخفض، وأضاف أن الجنيه تراجع أمام الدولار بنسبة 4% فقط في الفترة بين عامي 1991 و2000 في حين بلغت نسبة هبوطه في الفترة من عام 2000 إلى عام 2001 نحو 40%.

وقد خفضت مصر سعر صرف الجنيه في ديسمبر/كانون الأول إلى سعر مركزي يبلغ 4.5 جنيهات للدولار مع السماح بتحركه في نطاق 3% صعودا أو نزولا عن السعر المركزي. لكن سرعان ما بلغ سعر الدولار في السوق السوداء خمسة جنيهات مع نقص المعروض من الدولار بعد تخفيض ديسمبر/كانون الأول.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة