تحرك أميركي لتطوير التجارة مع موسكو   
السبت 1433/10/22 هـ - الموافق 8/9/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:30 (مكة المكرمة)، 8:30 (غرينتش)
هيلاري كلينتون توقعت أن يلغي الكونغرس الأميركي الشهر الجاري قانونا يحد من التجارة مع روسيا (رويترز)

توقعت وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون اليوم أن يتحرك الكونغرس الشهر الجاري لتطوير العلاقات التجارية مع موسكو، وقالت في اجتماع المنتدى الاقتصادي لدول آسيا والمحيط الهادي (آبيك) بمدينة فلاديفوستوك الروسية إن إدارة الرئيس الأميركي باراك أوباما تعمل مع الكونغرس لإلغاء قانون جاكسون فانيك الصادر في 1974 إبان الحرب الباردة، الذي يحرم روسيا من مزايا تجارية طبيعية.

وأضافت كلينتون -التي تنوب عن الرئيس الأميركي في القمة- أن التوجه لإنهاء العمل بالقانون المذكور يرمي لإتاحة المجال للشركات الأميركية لتنافس في السوق الروسية، وتمتع الجانب الروسي بعلاقات تجارية طبيعية مع الولايات المتحدة. وقد تزايدت الضغوط على الكونغرس الأميركي لإقرار مشروع قانون يتيح علاقات تجارية طبيعية بشكل دائم بين البلدين إثر انضمام موسكو رسميا الشهر الماضي إلى منظمة التجارة العالمية.

وتطمح جماعات المصالح التجارية بأميركا أن يقر مجلس الشيوخ والنواب مشروع القانون هذا الشهر قبل عودة أعضائهما إلى مدنهم وقراهم للمشاركة في حملة الانتخابات الرئاسية، وقد ربط قانون جاكسون فانيك منح البضائع الواردة من الاتحاد السوفياتي السابق معاملة تجارية عادية بمنح اليهود حق الهجرة، ورغم أن روسيا اعتبرت ممتثلة لهذا القانون منذ عقدين فإنه ظل ساري المفعول رغم تعارضه مع قواعد منظمة التجارة العالمية.

دعوات بوتين
في سياق متصل دعا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في كلمته باجتماع رجال الأعمال بقمة آبيك إلى عدم الإفراط في تطبيق الحمائية التجارية، لأنها تعيق انتعاش الاقتصاد العالمي على المدى الطويل، واعتبر أنه من مصلحة دول المنتدى تحفيز الاستثمارات المتبادلة في مجال الإنتاج الزراعي، وتعهد بأن تتابع روسيا عملية تخفيض الحواجز التعريفية وغير التعريفية.

قمة دول آبيك تسعى لزيادة التجارة والاستثمارات المتبادلة (الأوروبية)

وقال الرئيس الروسي إن بلاده ستسعى للمزيد من التعاون بين الاتحاد الجمركي الذي تشكله روسيا مع روسيا البيضاء وكزاخستان وبين منتدى آبيك، وأضاف أن روسيا ونيوزيلندا بدأتا مفاوضات ترمي لإبرام اتفاقية للتجارة الثنائية.

وذكر الرئيس الصيني هو جينتاو اليوم في افتتاح قمة دول آبيك التي تستمر ليومين أن بكين ستعمل على تحقيق نمو اقتصادي قوي ومستدام من خلال تحفيز الطلب الداخلي وإعادة التوازن للاقتصاد الصيني من أجل التصدي للمعوقات التي تقف في وجه تعافي الاقتصاد العالمي.

وأضاف جينتاو أن دول آبيك مطالبة باستكشاف آليات جديدة لإقامة وتمويل استثمارات في مجالات البنى التحتية، وتشجيع المشاركة في تطوير هذه البنيات من طرف جهات متعددة.

ووعدت بكين وموسكو بالدفع باتجاه إزالة الحواجز والعوائق التي تحول دون النهوض بالروابط الاقتصادية والتجارية بين دول منطقة آبيك، وقال بوتين إن بمقدور هذه الدول تجاوز تباطؤ النمو العالمي من خلال زيادة حجم التجارة بينها وتدفق رؤوس الأموال، والالتزام بالقواعد الأساسية لفتح الأسواق والتجارة الحرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة