مصر تعرض بيع حصتها ببنك القاهرة الشرق الأقصى   
الاثنين 1423/3/23 هـ - الموافق 3/6/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال رئيس مجلس إدارة بنك القاهرة الشرق الأقصى المصري محمود عبد اللطيف إن البنك جاهز للبيع, ويمكن لأي مستثمر التقدم بعرض لشراء كامل أسهمه المطروحة للبيع في إطار سياسة الدولة الرامية لبيع حصصها في البنوك والشركات المشتركة.

وأضاف عبد اللطيف أن مؤسسة برايس ووتر هاوس العالمية المكلفة من الحكومة المصرية بإعداد تقييم شامل للبنك قد انتهت بالفعل من مهمتها. وأشار إلى أن هذه الخطوة تمت بالتنسيق مع الأجهزة المعنية في مصر وعلى رأسها الجهاز المركزي للمحاسبات الذي يتولى فحص المؤسسات التي تساهم فيها الدولة بأكثر من 25%.

وقال المسؤول المصرفي إن بعض المستثمرين المصريين والأجانب أبدوا استعدادهم لشراء البنك, لكن هذه الخطوة لم تتحول إلى عروض فعلية يمكن على أثرها الدخول في مفاوضات جادة. ورفض عبد اللطيف الكشف عن هذه المحاولات, ولكنه أشار إلى وجود جدية من بعض المستثمرين الراغبين في شراء البنك الذي يبلغ معدل كفاية رأسماله نحو 30% وهي من أعلى المعدلات في مصر.

وبنك القاهرة الشرق الأقصى من البنوك المصرية المشتركة المطروحة للبيع ضمن قائمة من مجموعة بنوك مشتركة هي مصر أميركا الدولي ومصر إيران للتنمية والمصرف الإسلامي الدولي للاستثمار والتنمية.

وتتولى برايس ووتر هاوس إعداد تقييم لأصول وخصوم هذه البنوك باستثناء بنك مصر إيران الذي يتولى مكتب حازم حسن المصري إعادة تقييمه. والهدف من عملية التقييم هو تحديد قيمة عادلة للسهم يمكن على أساسها إجراء المفاوضات مع الطرف الراغب في الشراء.

وتأسس بنك القاهرة الشرق الأقصى في منتصف السبعينيات بهدف تمويل العمليات التجارية بين مصر وكوريا ودعم التعاون الاقتصادي بين البلدين. ويبلغ رأسمال البنك المدفوع حاليا 60 مليون دولار وتساهم فيه الحكومة المصرية بنسبة 49% بينما تساهم عدة بنوك ومؤسسات مالية كورية بـ40%. ويمتلك النسبة الباقية عدد من المستثمرين المصريين المتعاملين مع السوق الكوري.

ولدى البنك ثلاثة فروع ووضعت إدارته الجديدة -التي تولت العمل منذ عام تقريبا- خطة لإعادة هيكلة البنك وتقديم خدمات جديدة بالتعاون مع الجهات المساهمة. كما تمكن البنك من استعادة جزء كبير من ديونه المشكوك في تحصيلها لدى العملاء المتعثرين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة