وفد ليبي بالقاهرة لبحث شراء حصة في ميدور   
الأحد 15/3/1423 هـ - الموافق 26/5/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

يصل إلى القاهرة الأسبوع الجاري وفد من الشركة العربية للاستثمارات البترولية الليبية للاتفاق بشكل نهائي على صفقة شراء حصة البنك الأهلي في شركة الشرق الأوسط لتكرير البترول "ميدور" البالغ رأسمالها 1.2 مليار دولار.

وتبلغ حصة البنك الأهلي في ميدور 39% في حين تتوزع الحصة الباقية ما بين 40% للهيئة المصرية العامة للبترول و20% لشركتين تابعتين للهيئة هما المشاريع البترولية "بتروجيت" والهندسية للصناعات البترولية "إنبي" و1% لبنك قناة السويس.
وقال مصدر مسؤول بالبنك الأهلي المصري طلب عدم ذكر اسمه إن الوفد الليبي سيبحث مع المسؤولين المصريين الخطط المستقبلية لاستثمارات الشركة في مجال تكرير البترول ومركزها المالي.

كما سيسعى الوفد الليبي للتعرف على ملامح أول ميزانية تجارية من المقرر صدورها نهاية العام الجاري. وكان البنك الأهلي المصري قد اشترى حصة ميرهاف الإسرائيلية في شركة ميدور في أبريل/نيسان 2001 إثر تصاعد الخلافات بين مصر وإسرائيل بسبب الاعتداءات على الشعب الفلسطيني. وسعت مصر لإحلال مستثمرين عرب بدلا من الإسرائيليين.

وردا على سؤال حول ما إذا كان الجانب الليبي سيتطرق خلال زيارته للقاهرة إلى التفاصيل خاصة تلك المتعلقة بقيمة السهم التي يتم على أساسها تنفيذ الصفقة، أكد المصدر أنه تم بالفعل الاتفاق على قيمة الصفقة وسعر السهم. إلا أنه لم يتم بعد تحديد النسبة التي سيشتريها المستثمر الليبي.

ورفض المصدر الكشف عن السعر وقيمة الصفقة، لكنه أشار إلى أنه في حال فوز الجانب الليبي بحصة البنك الأهلي بالكامل فإن قيمة الصفقة ستدور حول 400 مليون دولار. وقال إن الجانب الليبي اشترط على البنك الأهلي عدم الكشف عن قيمة الصفقة لحين التوقيع على العقد لأسباب ترجع إلى وجود منافسة حادة من قبل مستثمرين كويتيين وإماراتيين للفوز بالصفقة.

وكان أمين اللجنة الشعبية العامة في ليبيا مبارك الشامخ قد كشف أثناء زيارته للقاهرة الأسبوع الماضي عن أن بلاده اتخذت قرارا بالمساهمة في ميدور، مشيرا إلى أنه يجري حاليا تحديد حجم المساهمة والإجراءات والشروط الخاصة بالصفقة على أن يتم الإعلان عنها في وقت لاحق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة