نيسان تسرح 20 ألفا وتتوقع خسائر للمرة الأولى في عقد   
الاثنين 13/2/1430 هـ - الموافق 9/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)

نيسان ستخفض إنتاجها في العام الحالي بنحو 176 ألف سيارة (الفرنسية-أرشيف)

يتوقع أن تتكبد شركة نيسان اليابانية للسيارات خسائر للربع الثالث على التوالي وأن تخرج بخسارة سنوية صافية مع نهاية العام المالي في 31 من مارس/آذار القادم بمقدار 265 مليار ين (2.9 مليار دولار) لتسجل أول خسارة منذ نحو عقد.

وفي إطار سعيها لمعالجة أزمتها أعلنت الشركة خطة لشطب 20 ألف وظيفة وهو ما يعادل 8.5% من قوتها العمالية في العالم البالغة 235 ألف موظف قبل نهاية مارس/آذار من عام 2010.

يشار إلى أن نيسان التي تعد ثالث أكبر شركة لإنتاج السيارات في اليابان، اتخذت سلسلة من القرارات تماشيا مع توصيات قطاع صناعة السيارات في اليابان في إطار سياسات لاجتياز الأزمة الاقتصادية العالمية.

فقد خفضت نيسان رواتب وعلاوات أعضاء مجلس الإدارة بنسبة 10%، وقلصت رواتب المديرين بنسبة 5%.

واعتبر الرئيس التنفيذي للشركة كارلوس غصن أن أولوية نيسان تنصب على حماية تدفق السيولة واتخاذ قرارات سريعة ومناسبة ومؤثرة لتحسين الأداء.

ومع تفاقم الأزمة الاقتصادية العالمية، أعلنت الشركات اليابانية الكبرى وعلى رأسها تويوتا وهوندا ونيسان الشهر الماضي خفض إنتاجها خلال شهر ديسمبر/كانون الأول الماضي، والشهور القليلة المقبلة.

فأعلنت نيسان خفض إنتاجها بنسبة تربو على 36% أو ما يقدر بنحو 176 ألف سيارة، وهوندا، ثاني أكبر شركة مصنعة للسيارات في اليابان خفض إنتاجها بنحو 50 ألف سيارة.

ومن ناحيتها أعلنت تويوتا أنها ستخفض إنتاجها بنسبة 20% هذا العام لتبلغ 6.5 ملايين وحدة مقارنة مع 8.21 ملايين العام الماضي.

وفي الأسبوع الماضي حذرت تويوتا موتور اليابانية -أكبر الشركات العالمية لإنتاج السيارات- من توقعات بأنها ستمنى بأول خسارة سنوية بما يربو على خمسة مليارات دولار. 

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة