بورصات العالم تواصل انتعاشها وسط تحركات دعم الأسواق   
الثلاثاء 1429/10/15 هـ - الموافق 14/10/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:03 (مكة المكرمة)، 11:03 (غرينتش)

 مؤشر نيكي القياسي للشركات اليابانية الكبرى يغلق مرتفعا بنسبة 14.2% (رويترز)

أغلقت أسواق الأسهم الآسيوية على ارتفاع, فسجلت بورصة طوكيو ارتفاعا كبيرا في أول يوم عمل لها هذا الأسبوع بأكثر من 14%. كما واصلت الأسواق الخليجية تصاعدها لليوم الثاني على التوالي باستثناء الكويت. من جهتها بدأت الأسواق الأوروبية مرتفعة كذلك.

وتأتي هذه الارتفاعات في وقتٍ يتجاوب فيه المستثمرون إيجابياً مع المجهودات الحكومية الحثيثة للخروج من الأزمة المالية العالمية.

اليابان
عند الإغلاق ارتفع مؤشر نيكي القياسي لأسهم الشركات اليابانية الكبرى ليصل إلى مستوى 9447.57 نقطة مرتفعا بنسبة 14.2%. وارتفع مؤشر توبكس الأوسع نطاقا 13.7% إلى956.30 نقطة.

وكانت الأسهم اليابانية قد سجلت انخفاضا إلى أدنى مستوياتها في 21 عاما خلال الأسبوع الماضي.

أستراليا
أغلقت بورصة سيدني في أستراليا على ارتفاع فاق 4%. 

هونغ كونغ
ارتفعت بورصة هانغ سانغ في هونغ كونغ بنسبة 4.4% بعد تحقيقها أمس صعودا بنسبة 10.2% هو الأعلى من نوعه في يوم واحد خلال تسعة شهور.

واصل مؤشر دبي ارتفاعه في بداية التعاملات (الفرنسية)
الأسواق الخليجية
وخليجيا واصلت مؤشرات الأسواق ارتفاعها لليوم الثاني على التوالي في دبي وأبوظبي والسعودية والدوحة ومسقط ، بينما خالفت الكويت التوقعات وتراجعت في تعاملات متذبذبة.

جاء هذا في وقت دخلت فيه حكومات خليجية عن طريق صناديقها السيادية في الأسواق. واشترت الصناديق أسهما منوعة في قطاعات المصارف تحديداً. كما أبدت بنوك مركزية استعدادها لضخ أموال لزيادة السيولة في الأسواق.

الإمارات
فقد أعلنت الإمارات المتحدة اليوم عن تخصيص نحو 19 مليار دولار إضافية لضخها في القطاع المصرفي المحلي لحمايته من التقلبات المالية العالمية.

ويرفع هذا الدعم إجمالي المبلغ الذي خصصته الحكومة الإماراتية لدعم المصارف المحلية إلى 32 مليار دولار في غضون أقل من شهر.

قطر
وفي الدوحة شرع جهاز قطر للاستثمار أمس بتنفيذ خطة حكومية تقضي بشراء أسهم البنوك المطروحة في السوق بنسبة بين 10 و20% الأمر الذي أشاع الاطمئنان بين المستثمرين، ودفع نحو موجة شراء كبيرة.

تغطية خاصة
أسواق أوروبية

وأوروبيا افتتحت معظم البورصات على ارتفاع ليسجل بعضها مستويات تاريخية متأثرة إيجابا بالانتعاش الملحوظ للبورصات الآسيوية. وبالخطوات التي أقدمت عليها الدول الأوروبية إثر القرارات التي تمخضت عن قمة منطقة اليورو، وتعهدت بتقديم 2.3 تريليون دولار لمساعدة البنوك على مواجهة الأزمة المالية العالمية.

فقد بدأت البورصة البريطانية تداولاتها على ارتفاع بلغ أكثر من 2.5% في جو من التفاؤل ساد أوساط المستثمرين.

كما بدأت البورصة الفرنسية تعاملاتها على ارتفاع بلغ نحو 2.5%. أما مؤشر داكس للأسهم الألمانية فقد ارتفع بدوره بحوالي 1.5%.

وكانت كل المؤشرات الأميركية الرئيسية في بورصة وول ستريت قد أغلقت أمس على صعود بأكثر من 11% وسط حالة تفاؤل بين المستثمرين.

ويأتي هذا الصعود وسط توقعات مالية بأن تضخ وزارة الخزانة الأميركية 125 مليار دولار من رأس المال في أكبر تسعة بنوك أميركية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة