استثمارات أميركية للنفط العراقي حجمها 1.6 مليار دولار   
الأربعاء 1424/5/25 هـ - الموافق 23/7/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أقرت السلطات الأميركية التي تسيطر على قطاع النفط العراقي خطة استثمارات حجمها 1.6 مليار دولار لزيادة إنتاج النفط العراقي إلى ثلاثة أمثاله تقريبا بحلول أبريل/ نيسان عام 2004.

وقالت نشرة ميدل إيست سيرفي (ميس) التي أوردت الخبر في تقرير خاص إن السلطات الأميركية أقرت الخطة مطلع يوليو/ تموز وإن تنفيذها يستغرق تسعة أشهر. وتتضمن الخطة هدفا مرحليا هو مضاعفة الإنتاج إلى 200% ليصل إلى مليوني برميل يوميا بنهاية العام الحالي.

ومن المنتظر لدى اكتمال الخطة التي تهدف للوصول إلى إنتاج 2.8 مليون برميل يوميا أن يستعيد الإنتاج العراقي مستواه قبل الحرب مع إصلاح المصافي ومحطات الضخ. وأوضحت ميس أن الأرقام متفائلة لأنها تفترض انحسار أعمال التخريب والنهب التي تسببت في عدم تحقق أهداف سابقة.

وأكد مسؤول رفيع بمؤسسة تسويق النفط العراقية (سومو) اليوم أن العراق يسعى لزيادة صادراته النفطية بنسبة 43% الشهر المقبل بموجب عقود مبيعات للخام طويلة الأجل وقعها مع شركات متعددة الجنسيات.

وأشار إلى أن مبيعات العراق من خام البصرة الخفيف من ميناء البكر على الخليج ستزيد إلى 645 ألف برميل يوميا في أغسطس/ آب بدل حوالي 450 ألف برميل يوميا في يوليو/ تموز الحالي.

وأعلن المسؤول أن شركات شيفرون تكساكو وكونوكو فيليبس وبي بي وشل وقعت أمس عقودا لشراء خام البصرة الخفيف من ميناء البكر تسري من الأول من أغسطس/ آب حتى 31 ديسمبر/ كانون الأول من العام الحالي، مشيرا إلى استمرار المفاوضات مع شركات أخرى.

ولم يتطرق المسؤول العراقي إلى الوقت الذي سيستأنف العراق فيه تصدير خام كركوك من ميناء جيهان التركي على البحر المتوسط.

وذكر أن سومو باعت شحنات فورية من خام البصرة الخفيف للتسليم في أواخر يوليو/ تموز لشركات شيفتكس وفيتول وبتروبراس البرازيلية. وسترفع هذه المبيعات بالإضافة إلى مزاد أعلنت نتائجه في وقت سابق الصادرات العراقية إلى 14 مليون برميل الشهر الحالي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة