توقع تدفق النفط بخط جديد بكردستان في أسابيع   
الجمعة 19/1/1435 هـ - الموافق 22/11/2013 م (آخر تحديث) الساعة 19:35 (مكة المكرمة)، 16:35 (غرينتش)
كردستان العراق تسعى لتصدير النفط عبر ميناء جيهان التركي دون موافقة مسبقة من حكومة بغداد (الأوروبية)

قال وزير الموارد الطبيعية في إقليم كردستان العراق أشتي هورامي أمس إن صادرات النفط قد تبدأ بالتدفق خلال أسابيع في خط أنابيب جديد أقامته سلطات الإقليم نحو تركيا، وأضاف أن هذا التدفق سيتم دون التوصل بالضرورة لاتفاق مع حكومة بغداد المركزية على آلية لتحصيل الإيرادات.

وقال هورامي في مؤتمر في مدينة إسطنبول التركية "قد نرى التدفقات قبل عيد الميلاد"، وذلك بعد أن كان التوقع الأولي يشير إلى بدء تشغيل الخط في أوائل العام المقبل، وتتولى حكومة إقليم كردستان -الذي يحظى بحكم ذاتي- تنفيذ مشروع خط الأنابيب الذي ستبلغ طاقته 300 ألف برميل يومياً.

وقال هورامي إن كردستان العراق سيمضي قدماً في تصدير النفط سواء وافقت بغداد على خطة المدفوعات أم لم توافق، مضيفا "نحن لا نتجاهل بغداد، لكن إذا لم يكن أحد يريد التحدث معنا فلا بأس، لقد صبرنا عشر سنوات". وكانت تركيا اقترحت أن توضع إيرادات النفط الذي سيصدره إقليم كردستان في حساب ضمان مجمد في مصرف حكومي تركي إلى أن تحل بغداد وأربيل خلافاتهما بشأن هذه الإيرادات.

وحين يبدأ تشغيل خط الأنابيب سيتوقف إقليم كردستان تدريجياً عن تصدير نفطه بالشاحنات إلى ميناء جيهان التركي الواقع على ساحل البحر المتوسط.

حزمة اتفاقات
وكانت مصادر مطلعة على مفاوضات بين أنقرة وحكومة كردستان قد ذكرت في أوائل الشهر الجاري أن الطرفين أنهيا تفاصيل حزمة اتفاقات لبناء أنابيب لنقل النفط والغاز المنتج في الإقليم إلى العالم عبر الأراضي التركية، ومن شأن تحقيق هذه الاتفاقات أن تجعل صادرات سلطات الإقليم النفطية تبلغ مليوني برميل يومياً، فضلاً عن 10 مليارات متر مكعب سنوياً من الغاز.

وقال محمد سبيل رئيس شركة غينل إنرجي البريطانية التركية التي تدير حقول نفط في كردستان اليوم "جزء كبير من إنتاجنا سيوجه إلى الخط الجديد"، وذكر أن لدى الشركة قدرة على إنتاج نحو 230 ألف برميل يوميا من اثنين من حقولها في كردستان هما طق طق وطاوكي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة