السويد تستضيف مؤتمرا لدعم جهود التنمية في العراق   
الجمعة 1429/4/6 هـ - الموافق 11/4/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:59 (مكة المكرمة)، 11:59 (غرينتش)

بيلت (يسار) زار بغداد العام الماضي والتقى نظيره العراقي هوشيار زيباري (الفرنسية-أرشيف)

قال وزير الخارجية السويدي كارل بيلت إن بلاده ستنظم مؤتمرا للأمم المتحدة يهدف لحشد دعم المجتمع الدولي لجهود التنمية في العراق.

وأضاف بيلت للصحفيين في استوكهولم أن المؤتمر الذي تستضيفه السويد في 29 مايو/أيار المقبل سيحث الدول الأوروبية على زيادة مشاركتها في تنمية العراق.

ويأتي المؤتمر الذي أعلنت عنه السويد في الثالث من الشهر الجاري على هامش قمة دول حلف شمال الأطلسي متابعة لما يعرف باسم العهد الدولي مع العراق.

وسيصدر الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون ورئيس الوزراء العراقي نوري المالكي الدعوات لحضور المؤتمر.

ويتوقع عقد العديد من الاجتماعات للمتابعة بشأن دور المنظمة الدولية سعيا لإدخال التنمية في العراق ضمن إطار دولي أوسع.

وأشار الوزير السويدي إلى احتمال مشاركة وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في هذا المؤتمر، لكنه أوضح عدم إرسال الدعوات لحضور المؤتمر بعد. واستبعد أن يكون المؤتمر الذي سيعقد الشهر المقبل مؤتمرا للمانحين.

"
يتوقع مشاركة نحو ستمائة شخصية ضمن ثمانين وفدا في المؤتمر الذي يعقد في العاصمة استوكهولم
"
وقالت الحكومة السويدية الأسبوع الماضي إن بان كي مون والمالكي طلبا من السويد استضافة هذا المؤتمر الذي سيعقد على مستوى وزاري.

ويتوقع أن يشارك في الملتقى نحو ستمائة مشارك ضمن ثمانين وفدا وسيعقد في العاصمة استوكهولم أو محيطها.

ويمثل العهد الدولي مع العراق، خطة خمسية هدفها تعزيز الأمن في العراق والنهوض باقتصاده، وقد اعتمدت في مؤتمر دولي عقد في منتجع شرم الشيخ المصري في 3 مايو/أيار العام الماضي شارك فيه مسؤولون كبار من أكثر من ستين دولة وأدى إلى التزام بمساعدات حجمها ثلاثون مليار دولار معظمها على شكل إعفاء من الديون للعراق.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة