تسوية تجنّب "بي تي" إضرابا   
السبت 1431/7/29 هـ - الموافق 10/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 1:51 (مكة المكرمة)، 22:51 (غرينتش)
بي تي رحبت بحرارة بالتسوية مع ممثلي العاملين فيها (الأوروبية-أرشيف)

توصلت شركة الاتصالات البريطانية بي تي (بريتش تليكوم سابقا) وممثلو عمالها الجمعة إلى اتفاق بشأن الأجور يفترض أن يجنب الشركة إضرابا عن العمل كان مقررا.
 
وكان عمال وموظفو بي تي صوتوا في وقت سابق ضمن اتحاد عمال الاتصالات لصالح شن إضراب، في خطوة هي الأولى منذ 1987 في الشركة التي بات يطلق عليها اسمها الحالي منذ 1991.
 
وقالت صحيفة ذي ديلي تلغراف إن الاتفاق ينص على رفع الأجر الأساسي لآلاف العاملين في الشركة -وبينهم مهندسون وموظفون بمراكز النداء- بنسبة 9.3% على مدى ثلاث سنوات.
 
ونقلت عن الشركة تأكيدها التوصل إلى اتفاق مع اتحاد عمال الاتصالات, سيُعرض على العاملين للتصويت عليه خلال الأسابيع القليلة المقبلة. وقالت بي تي إن الاتفاق سيسري لمدة 39 شهرا حتى مارس/آذار 2013.
 
وأضافت أن الاتفاق, الذي يوزع الزيادة المقررة بمعدل 3% كل سنة من السنوات الثلاث اعتبارا من يناير/كانون الثاني 2010, سيتيح قدرا عاليا من الاستقرار فيها لعدة سنوات.
 
ونقلت ذي ديلي تلغراف عن الرئيس التنفيذي للشركة البريطانية إيان لفينغستون قوله إن التسوية جيدة لبي تي والعاملين فيها وكذلك للمساهمين والعملاء.
 
كما أن نائب الأمين العام للاتحاد أندي كير وصفها بالرائعة, وقال إنها من بين أفضل التسويات التي تمت في بريطانيا بين شركات واتحادات عمالية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة