حرب غزة تخلط السياسة والاقتصاد في قمة الكويت   
الأحد 1430/1/22 هـ - الموافق 18/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 20:35 (مكة المكرمة)، 17:35 (غرينتش)

 القمة ستؤكد مسؤولية المجتمع الدولي عن حماية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني (الجزيرة نت)

محمد طارق-الكويت

امتزجت السياسة بالاقتصاد في القمة العربية الأولى التي كان من المقرر أن تخصص لبحث التعاون الاقتصادي العربي.

وطغى العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وتداعياته على أعمال القمة التي تبدأ الاثنين تحت عنوان "القمة التنموية الاجتماعية والاقتصادية".

وقال وزير الإعلام الكويتي الشيخ صباح الخالد الصباح في مؤتمر صحفي تمهيدا للقمة إن التضامن مع غزة وضع في شعار المؤتمر الذي تزامن انعقاده أيضا مع الأزمة الاقتصادية العالمية.

"
الصباح:
القمة تناقش التعامل مع الوضع الاقتصادي العالمي وسبل تخفيف آثار الأزمة المالية على الدول العربية
"
وأضاف الشيخ صباح أن القمة التي سيحضرها ممثلون عن كل الدول العربية الـ22 بما في ذلك 17 زعيما عربيا، ستدرس كيفية التعامل مع الوضع الاقتصادي العالمي وسبل تخفيف آثار الأزمة المالية على الدول العربية.

وأوضح أن القمة ستؤكد مسؤولية المجتمع الدولي عن حماية الحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني بما في ذلك حقوقهم السياسية وحقوقهم غير القابلة للتصرف وفي إقامة دولتهم.

وقال إن قمة الكويت ستؤكد البعد الدولي لمسألة العدوان الإسرائيلي على غزة وتخفيف معاناة الشعب الفلسطيني هناك، مشيرا إلى أن القمة تلتقي في هذه الأهداف مع قمة شرم الشيخ التي عقدت الأحد بمصر.

واعتبر الوزير الكويتي قرار إسرائيل وقف إطلاق النار من جانب واحد خطوة أولى يجب أن تتبعها خطوات أخرى، وأن هناك مسؤولية دولية يجب على المجتمع الدولي تحملها فيما يتعلق بفترة ما بعد انتهاء الحرب.

وحول ما إذا كانت قمة الكويت ستتخذ أي قرارات بخصوص العلاقات الاقتصادية مع إسرائيل على غرار ما حدث في قمة غزة بالدوحة وإعلان قطر وموريتانيا تجميد العلاقات الدبلوماسية والتجارية، قال الشيخ الصباح إن ذلك القرار "أمر سيادي خاص بهما".

كما أشار إلى أن القمة تدرس إنشاء صندوق لإعادة إعمار غزة، لكنه أوضح أن هذا الموضوع ستدرسه مؤسسات متخصصة لتقييم وتحديد مدى الأضرار الناجمة عن العدوان الإسرائيلي.

"
دراسة إنشاء صندوق لإعادة إعمار غزة من قبل مؤسسات متخصصة
"
وحول سؤال عما إذا كان هناك تداخل بين عمل هذا الصندوق والصندوق الذي تم إنشاؤه خلال قمة غزة، قال الشيخ صباح إنه ستتم دراسة كافة الجهود السابقة التي بذلت في هذا الاتجاه.

وقال إن هذه هي أول قمة عربية تخصص للاقتصاد في العالم العربي وتستهدف تحسين مستوى الإنسان العربي من حيث صحته وتعليمه وتطوير دور القطاع الخاص الذي أكد أنه سيكون له دور أكبر في المستقبل.

وأضاف الوزير الكويتي أن من المستهدف تطوير دور المؤسسات التنموية في العالم العربي، مشيرا إلى أن هذا الدور لم يتم تفعيله في الماضي بالمستوى المطلوب.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة