العراق يسمح بعبور شاحنات أردنية   
الجمعة 28/2/1434 هـ - الموافق 11/1/2013 م (آخر تحديث) الساعة 14:41 (مكة المكرمة)، 11:41 (غرينتش)
قال المالكي خلال زيارته لعمّان إن بلاده ستزيد كمية النفط المرسلة للأردن (الأوروبية)

سمحت السلطات العراقية أمس بعبور 55 شاحنة أردنية كانت محتجزة على حدود طريبيل العراقية المغلقة حاليا.

ونقلت تقارير صحفية عن المتحدثة الرسمية باسم وزارة الخارجية صباح الرافعي قولها إن الجهود المكثفة للوزارة والسفارة الأردنية في بغداد أسفرت عن السماح بعبور 55 شاحنة أردنية كانت محتجزة على حدود طريبيل.

وكان المتحدث باسم الشركة الناقلة للنفط العراقي إلى الأردن نايل ذيابات ذكر أن قرار الإغلاق تسبب بوقف حركة نقل النفط الخام من محطة بيجي العراقية إلى منطقة التفريغ على الحدود الأردنية العراقية. وأضاف أن القرار أدى إلى منع 300 صهريج محمل بكميات كبيرة من النفط عالقة على الجانب الحدودي العراقي من دخول الأردن.

يذكر أن مديرية الأمن العام الأردنية أعلنت يوم الثلاثاء الماضي أنها تلقت إخطاراً من الجهات المعنية بالعراق مفاده أن الحدود العراقية ستغلق من جانب واحد، وهو منفذ طريبيل الحدودي.

وأوضح مصدر عراقي مؤخرا أن قرار إغلاق المنفذ جاء بسبب اضطراب حركة التجارة على الطريق الدولي نتيجة التظاهرات والاعتصامات في محافظة الأنبار .

يشار إلى أنه تمت زيادة كمية النفط التي يتلقاها الأردن إلى 15 ألف برميل يوميا من 10 آلاف برميل، وذلك بعد الزيارة التي قام بها مؤخرا للأردن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي.

وقال المالكي خلال الزيارة إنه تم الاتفاق على تزويد الأردن بالنفط العراقي بحسب الاتفاقية الموقعة، وزيادة كمياتها، وأن يكون التجهيز من البصرة كونه أكثر مناسبة لمصفاة البترول الأردنية.

وأوضح أن وزارة النفط العراقية ووزارة الطاقة الأردنية انتهتا من تصميم أنبوب النفط بين البلدين، وستتكفل وزارة النفط العراقية بمد الأنبوب في الأراضي العراقية، وجزء منه سيعرض للاستثمار لشركات أخرى داخل الأراضي الأردنية.

كما ذكر المالكي أن مد الأنبوب سينهي عملية نقل النفط الخام العراقي إلى الأردن بالشاحنات والصهاريج، ليأتي عبر الأنابيب. وأوضح أن أنبوب النفط سيكون لغرضين هما سد الحاجة المحلية الأردنية، والتصدير عبر ميناء العقبة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة