إقرار تعيين يلين رئيسة للمركزي الأميركي   
الثلاثاء 1435/3/7 هـ - الموافق 7/1/2014 م (آخر تحديث) الساعة 12:22 (مكة المكرمة)، 9:22 (غرينتش)
جانيت يلين هي أول امرأة تترأس الاحتياطي الفيدرالي الأميركي منذ تأسيسه قبل قرن (الفرنسية)

صادق مجلس الشيوخ الأميركي الاثنين على تعيين جانيت يلين رئيسة لـمجلس الاحتياطي الفدرالي الأميركي (البنك المركزي)، ووافق المجلس بأغلبية 56 صوتا مقابل 26 صوتا على التعيين. وستخلف يلين (67 عاما) الرئيس الحالي بن برنانكي بعد انتهاء فترة رئاسته في 31 يناير/كانون الثاني الجاري، والتي استمرت ثماني سنوات.

وبهذا التعيين ستكون يلين أول امرأة ترأس البنك المركزي الأميركي منذ نشأته قبل مائة عام. وهي التي كانت نائبة لرئيس البنك منذ عام 2010.

وقال الرئيس الأميركي باراك أوباما، الذي رشح يلين في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، إنها ستكون "مناصرة  قوية" للشعب الأميركي، وأضاف أن يلين ساهمت في "انتشال اقتصادنا من الركود"، ووضع البلاد على "مسار النمو المستدام". واعتبر أوباما أن يلين "تدرك أن الهدف النهائي من وضع السياسات الاقتصادية والمالية هو تحسين حياة العمال الأميركيين وأسرهم ووظائفهم ومستوى معيشتهم".

ومن جانب آخر، صرح رئيس اللجنة البنكية بمجلس الشيوخ الأميركي تيم جونسون أن "على الأميركيين أن يشعروا بالاطمئنان معها (يلين) أثناء توليها رئاسة مجلس الاحتياطي الفدرالي".

العديد من الجمهوريين أبدوا رفضهم لإقرار تعيين يلين، معبرين عن قلقهم إزاء سياسة التحفيز النقدي التي ينتهجها البنك المركزي الأميركي

اعتراض الجمهوريين
بالمقابل، كان العديد من الجمهوريين قد أبدوا رفضهم لإقرار تعيين يلين، معبرين عن قلقهم إزاء سياسة المركزي الأميركي المتمثلة في ضخ مليارات الدولارات في الاقتصاد الأميركي في السنوات الأربع الماضية، بما فيها برنامج شراء سندات بقيمة 85 مليار دولار شهريا لحفز الاقتصاد.

وتتمثل مهمة يلين الرئيسة في الإشراف على الخروج التدريجي من سياسة التحفيز النقدي التي انتهجتها الإدارة الأميركية لتحفيز الاقتصاد في أعقاب أزمة مالية حادة، علاوة على التأكد من عدم تعريض تعافي الاقتصاد للخطر، كما ستشرف المسؤولة الجديدة على استكمال عملية إصلاح بورصة وول ستريت.

وقد أسست يلين لنفسها سمعة وشهرة بوصفها أكاديمية اقتصادية بارزة، وشخصية مخضرمة في مجال صنع السياسات في الاحتياطي الفدرالي، ولا يتوقع أن تغير كثيراً في السياسات التي انتهجها سابقها بن برنانكي. وعرف عن يلين اهتمامها بموضوع تأثير البطالة على الاقتصاد، ولهذا بذلت جهودها ليركز المركزي الأميركي سياسته النقدية لتقليص البطالة، والتي تراجعت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي إلى 7%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة