ممثلو الاتحاد الأوروبي وأوبك يجتمعون الشهر القادم   
الثلاثاء 1426/3/24 هـ - الموافق 3/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 2:02 (مكة المكرمة)، 23:02 (غرينتش)
قالت رئاسة الاتحاد الأوروبي إن الاتحاد سيعقد اجتماعا مع ممثلين عن منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) في 9 يونيو/حزيران المقبل.
 
وقال وزير الاقتصاد في لوكسمبرغ جينو كريك في بيان إن الاتحاد بصدد تنفيذ إجراءات لتحسين الشفافية في أسواق النفط بهدف تقليص التقلبات.
 
كما اقترح وزير الصناعة الفرنسي باتريك ديفديان في اجتماع اليوم لوزراء الصناعة  بالاتحاد الأوروبي في باريس أن تنشر الدول الأعضاء أرقام مخزوناتها النفطية لزيادة الشفافية في سوق النفط.
 
واجتمع وزراء الطاقة في دول العالم الغنية المستهلكة للنفط في باريس اليوم لبحث إمكانية تأمين الإمدادات والحد من الضرر على الاقتصاد الناجم عن ارتفاع أسعار النفط إلى ما يقرب من ذروتها وسط دلائل جديدة على جمود في الاقتصاد الغربي.
 
وتشارك الولايات المتحدة ودول أوروبا واليابان في الاجتماع الذي يعقد تحت رعاية وكالة الطاقة الدولية, الذراع النفطية لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية والتي تعقد اجتماعا على مستوى الوزراء كل عامين لحماية مصالح الدول المستهلكة للنفط.
 
ويهيمن على اجتماعات وكالة الطاقة الدولية التي عادة ما تكون استهلالا لاجتماعات على مستوى أعلى في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية هذا العام الارتفاع الكبير في أسعار النفط الذي يشبه التصاعد الذي أدى إلى تأسيس الوكالة في عام 1974.
 
ويرجع الاقتصاديون ارتفاع تكاليف الطاقة لما يبدو أنه تباطؤ غير متوقع في الاقتصاد الأوروبي.
 
وتصاعدت هذه المخاوف اليوم عندما أعلن أن قطاع الصناعات التحويلية في منطقة اليورو انكمش لأول مرة في عام ونصف في شهر أبريل/ نيسان الماضي. ومن المنتظر صدور بيانات أوروبية عن النمو الاقتصادي قريبا.
وسجل الاقتصاد الأميركي نموا في الربع الأول من هذا العام بلغ 3.1% وهو الأبطأ منذ عامين مع تأثر بعض القطاعات بارتفاع تكاليف الطاقة.
 
وتأسست وكالة الطاقة الدولية بناء على توجيهات وزير الخارجية الأميركي الأسبق هنري كيسنجر لتكون قوة معادلة لأوبك. ومن غير المتوقع أن تعلن الوكالة أي سياسات جديدة في اجتماعها في باريس لكنها قد تتبنى خطة طوارئ للترويج لترشيد استهلاك الطاقة في حال حدوث اضطرابات مفاجئة في الإمدادات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة