بوش يحذر من الآثار الاقتصادية لخفض إنتاج أوبك   
الأربعاء 1427/10/3 هـ - الموافق 25/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:36 (مكة المكرمة)، 21:36 (غرينتش)

بوش انتقد خفض إنتاج أوبك وأسعار الخام تواصل تراجعها (الفرنسية)
قال الرئيس الأميركي جورج بوش إن أسعار النفط المرتفعة قد تدمر اقتصادات وتقلل الطلب على إنتاج منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) إذا خفضت إنتاجها المزمع الذي يهدف إلى دعم الأسعار.

وتعتبر هذا التعبيرات التي قالها الرئيس الأميركي في مقابلة مع شبكة تلفزيون سي أن بي سي من أشد ما استخدمه بوش فيما يتعلق بمنظمة أوبك منذ حملته الانتخابية في العام 2000 التي دعا فيها إلى الضغط الشديد على أوبك لزيادة إنتاجها.

وتعهد بوش خلال كلمته عن حالة الاتحاد أمام الكونغرس الأميركي الشتاء الماضي بخفض واردات بلاده من الشرق الأوسط ما يزيد على 75% مع حلول العام 2025.

واعتبر رئيس أوبك إدموند داوكورو أن من السابق لأوانه تحديد حاجة المنظمة لخفض إنتاجها مرة أخرى لدى اجتماعها في ديسمبر/ كانون الأول المقبل.

وقال داوكورو إنه يتعين على أوبك دراسة العوامل الأساسية مرة أخرى قبل اجتماعها المقبل لتحديد مدى تأثير الخفض الحالي على الأسعار الهشة.

وذكر وزير الطاقة الفنزويلي رفائيل راميريز إن وزراء أوبك سيبحثون تخفيض إنتاج النفط مرة أخرى خلال اجتماعهم في أبوجا في ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وتجاريا تراجعت أسعار النفط في التعاملات الآسيوية مواصلة هبوطها إلى أقل من 59 دولارا للبرميل عقب انخفاضها في الجلسة السابقة وسط شكوك حول قيام جميع أعضاء أوبك بخفض إنتاجها كما فعلت السعودية ومتأثرة بتوقعات زيادة مخزونات النفط الأميركية.

وانخفض سعر الخام الأميركي الخفيف في عقود تسليم ديسمبر/ كانون الأول المقبل 17 سنتا إلى 58.64 دولارا للبرميل.

وتوقع محللون استمرار هبوط أسعار النفط على المدى القريب رغم تحرك أوبك كبح تراجع الأسعار بنسبة 25% عن ذروتها في يوليو/ تموز الماضي عند بلغت 78.40 دولارا للبرميل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة