الاقتصاد الأميركي يظهر مؤشرات انتعاش   
الجمعة 1430/4/15 هـ - الموافق 10/4/2009 م (آخر تحديث) الساعة 12:52 (مكة المكرمة)، 9:52 (غرينتش)
سمرز واثق من توقف تراجع الاقتصاد الأميركي خلال الأشهر القادمة (الفرنسية-أرشيف)
 
أكد المستشار الاقتصادي بالبيت الأبيض الأميركي أن التراجع المضطرد للاقتصاد سيتوقف خلال بضعة شهور مع بدء ظهور تأثير إجراءات التحفيز وجهود الإنقاذ الحكومية، ويتوافق ذلك مع تقديرات خبراء اقتصاديين يرون مؤشرات متعددة على بداية نهوض الاقتصاد الأميركي.
  
وقال لورانس سمرز الذي كان يتحدث أمام نادي واشنطن الاقتصادي الخميس إنه لا يزال من غير الواضح مدى سرعة وقوة عودة الاقتصاد إلى الصعود، لكن "أعتقد أن بامكاننا أن نثق بشكل منطقي في أن هذا سينتهي خلال الشهور القليلة القادمة".
 
وأضاف أن معدل البطالة بالولايات المتحدة ربما يواصل الصعود لأن البطالة بحاجة إلى معدل نمو يبلغ 2.5% حتى تظل مستقرة، وإذا تمت العودة إلى النمو الإيجابي فإن اقتصادا ينمو بنسبة 1%، وإذا يظل يشهد ارتفاعا في البطالة فلا أعتقد أن بالإمكان قبول إمكانية أن نستقر عند  المستوى الحالي.
   
وذكر المستشار الأميركي أنه ينبغي لصناع السياسات أن يكونوا على وعي بمخاطر التضخم والانكماش، معتبرا أن مخاطر الانكماش في الأجل القريب من أسباب جهود التحفيز المالي القوية لإدارة الرئيس باراك أوباما وبرامجها لدعم أسواق الائتمان.
 
من جهة أخرى تفيد بعض التحليلات أن ومضات تحسن بدأت تظهر على اقتصاد البلاد بما يؤشر حسب بعض المحللين إلى بوادر تعافي قد تظهر جلية بحلول  سبتمبر/ أيلول المقبل وفق ما أوردته صحف أميركية.
 
بوادر نهوض
فقد ارتفعت أسهم البنوك في وول ستريت وارتفع مؤشر داو جونز 250 نقطة لأول مرة منذ فترة، كما أفاد تقرير لوزارة التجارة أن العجز التجاري انخفض على غير المتوقع  في فبراير/ شباط الماضي بنسبة 28.35% إلى أدنى مستوياته منذ نوفمبر/ تشرين الثاني 1999.
 
وارتفعت نسبة الصادرات بالشهر نفسه للمرة الأولى منذ يوليو/ تموز الماضي مع تراجع الواردات. وصعدت كذلك معدلات مبيعات السيارات خلال مارس/ آذار. كما أكدت وزارة العمل الخميس أن عدد المتقدمين لإعانات البطالة لأول مرة انخفض إلى 654 ألفا الأسبوع الماضي من 674 ألفا بالأسبوع الذي سبقه.
 
وقد سجلت كثير من شركات التجزئة انخفاضا أقل من المتوقع في مبيعات مارس/ آذار، في مؤشر على أن المتسوقين ربما بدؤوا يستعيدون الثقة للإنفاق بعد أكثر من عام من الركود.
 
وقال المجلس الدولي لمراكز التسوق إنه يتوقع نمو مبيعات المتاجر ما بين 1 و2% في أبريل/ نيسان، وأن تستقر عند نسبة تصل 1% في مايو/ أيار.

وكانت نتائج مارس /آذار مطمئنة للمستثمرين، وارتفع مؤشر ستاندرد  آند بورز لاسهم شركات التجزئة 4.6% بتعاملات الخميس، متجاوزا مكاسب مؤشر ستاندرد آند بورز 500 الأوسع نطاقا التي بلغت 3.4%.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة