عجز المعاملات الجارية يقلق تركيا   
الأحد 1432/1/28 هـ - الموافق 2/1/2011 م (آخر تحديث) الساعة 22:58 (مكة المكرمة)، 19:58 (غرينتش)

باباجان: زيادة عجز ميزان المعاملات الجارية أخطر من ارتفاع التضخم (رويترز-أرشيف)

حذر وزير الاقتصاد التركي على باباجان من زيادة العجز في ميزان المعاملات الجارية خلال العام 2011، معتبرا أنه أخطر على اقتصاد بلاده من ارتفاع معدل التضخم.

وأوضح أن بلاده تسعى للحفاظ على الاستقرار المالي وكبح العجز من خلال مراقبة نمو الائتمان.

ووصف باباجان عجز المعاملات الجارية الحالي لتركيا بالمقبول، حيث يشكل هذا العجز من 5% إلى 6% من الناتج المحلي الإجمالي.

وفي حال تجاوز نمو الائتمان 25%، اعتبر باباجان أن ذلك يهدد بحصول نمو العجز في المعاملات الجارية ليتجاوز المستوى الحالي، وطالب بالتنبه لذلك في العام الجديد.

وتعهد الوزير التركي باتخاذ أكثر الإجراءات صرامة لتحقيق الاستقرار، مشيرا إلى أن البنك المركزي التركي يعتزم اتخاذ خطوات الشهر الجاري تضمن الاستقرار.

ومن السياسات النقدية التي عدلها المركزي التركي في ديسمبر/كانون الأول الماضي خفض سعر الفائدة بواقع 50 نقطة أساس لتصل إلى 6.5%، في محاولة لكبح تدفقات أموال المضاربة.

كما رفع البنك نسبة الاحتياطي الإلزامي للحد من نمو الائتمان في الاقتصاد المحلي.

تجدر الإشارة إلى أن أنقرة رجحت في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي ارتفاع صادرات البلاد في العام 2011 بنسبة 13.75% لتصل قيمتها إلى 127 مليار دولار، وأن تزيد الواردات بنسبة 12.45% لتصل إلى 199.5 مليار دولار.

كما تتوقع الحكومة ارتفاع أسعار الصادرات بنسبة 7.1% والواردات بمعدل 3.5%.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة