لجنة بالكونغرس تبحث إدارة شركة دبي لموانئ أميركية   
الأربعاء 1427/1/24 هـ - الموافق 22/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 19:16 (مكة المكرمة)، 16:16 (غرينتش)

بوش أعلن أنه سيستخدم حق الفيتو ضد من يعطل صفقة إدارة الموانئ الأميركية (رويترز)

تبحث لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ في جلسة استماع تعقدها اليوم لعدد من مسؤولي إدارة الرئيس جورج بوش موضوع قيام شركة دبي العالمية الإماراتية بإدارة ستة موانئ أميركية.

ولكن بوش أعلن في وقت سابق أنه سيستخدم حق الفيتو ضد أي قرار من الكونغرس من شأنه تعطيل الصفقة.

وجاء إعلان الرئيس الأميركي بعدما طالبه أعضاء في الكونغرس بوقف الصفقة لمخاوف من تعرض الأمن القومي للولايات المتحدة للخطر إذا تولت شركة عربية إدارة الموانئ الأميركية.

وأوضح بوش أنه لو كان هناك أي احتمال بأن تعرض الصفقة أمن بلاده للخطر ما كانت لتمضي قدما.

وعبّر عن اعتقاده بأنها تبعث برسالة وصفها بالمزعجة إلى الأصدقاء في كل أنحاء العالم بوجود موافقة على شركة من إحدى الدول لإدارة الميناء وليس لدولة تتقيد بالقوانين ولديها سجلا جيدا للتعامل.

وتطالب مجموعة من الأغلبية الجمهورية والمعارضة الديمقراطية في الكونغرس البيت الأبيض بإلغاء الموافقة على صفقة بقيمة 6.8 مليار دولار لبيع شركة "بي آند أو" ومقرها لندن لشركة موانئ دبي العالمية التي تملكها الأسرة الحاكمة في دبي.

وتسمح الصفقة للشركة الإماراتية بتشغيل موانئ نيويورك وميامي وفيلادلفيا وبالتيمور ونيوأورليانز ونيوجيرسي.

وكان عضو من أقرب حلفاء بوش في الكونغرس وهو زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ بيل فريست قد طالب الإدارة الأميركية بتأجيل الاتفاق لإتاحة المجال للكونغرس لدراسته بدرجة أكبر وهذا ما ردده أعضاء آخرون مؤثرون من الجمهوريين والديمقراطيين.

وعارض أعضاء في الكونغرس في الأيام الأخيرة الصفقة حيث أعربوا عن مخاوف ترتبط بالأمن الأميركي مذكرين بأن اثنين من منفذي هجمات 11 سبتمبر/ أيلول عام 2001 في الولايات المتحدة قد جاءوا من الإمارات العربية المتحدة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة