استمرار خسائر بنك أوف أميركا   
الجمعة 1430/10/27 هـ - الموافق 16/10/2009 م (آخر تحديث) الساعة 22:24 (مكة المكرمة)، 19:24 (غرينتش)

جاءت خسائر بنك أوف أميركا أكثر من التوقعات (الفرنسية)

أعلن بنك أوف أميركا، ثاني أكبر مجموعة مصرفية بالولايات المتحدة، استمرار نزيف الخسائر الباهظة على خلفية الأزمة المالية الطاحنة حيث سجل خلال الربع الثالث من العام الحالي خسائر تزيد عن 2.2 مليار دولار.
 
في الوقت نفسه أعلنت شركة جنرال إليكتريك -إحدى الشركات الأميركية العملاقة- أن أرباحها انخفضت بنسبة 44% بالربع الثالث بسبب انخفاض عائدات جنرال إليكتريك كابيتال، ذراعها المالي الذي يقدم القروض لشركات أخرى.
 
وأعادت الخسائر إلى أذهان المستثمرين الأميركيين أن الشركات الأميركية والمستهلكين لا يزالون يسعون جاهدين للخروج من أزمة الائتمان وتسديد قروضهم.
 
وجاءت خسائر بنك أوف أميركا -الذي حصل على دعم مالي من الحكومة الأميركية مقداره 45 مليار دولار لمواجهة تداعيات الأزمة المالية- أكثر من التوقعات في الوقت الذي أعلنت فيه بنوك منافسة مثل غولدمان ساكس وجي بي مورغان تشيس تحقيق أرباح في وقت سابق من الأسبوع الحالي.
 
وكان بنك أوف أميركا واحدا من أكثر المؤسسات المالية الأميركية تضررا من الأزمة المالية التي تفجرت بإشهار إفلاس بنك ليمان براذرز الاستثماري الأميركي يوم 15 أيلول/سبتمبر 2008.
 
واستحوذ البنك في وقت سابق من العام الحالي على مجموعة ميرل لينش المصرفية المنافسة مما أثار انتقادات حادة ضده خاصة بسبب المكافآت الضخمة التي حصل عليها مديرو ميرل لينش.
 
وقال الرئيس التنفيذي للبنك كين لويس إن تكاليف الائتمان ما زالت عالية وهو التحدي الذي ما زال يواجه البنك.
 
وقال البنك إنه شطب قروضا بمقدار 10 مليارات دولار في الربع الثالث كما أضاف 2.1 مليار دولار إلى احتياطياته لتغطية القروض.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة