تحقيق بتسرب نفطي جديد بأميركا   
الأحد 10/9/1433 هـ - الموافق 29/7/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:06 (مكة المكرمة)، 8:06 (غرينتش)
تسرب منصة الحفر التابعة لبي بي في خليج المكسيك في 2010 (الأوروبية)

بدأت الوكالة الأميركية لسلامة أنابيب النفط تحقيقا في تسرب نفطي في ويسكنسون في شبكة شركة إندبريدج بارتنرز الكندية للطاقة، والذي أدى إلى إغلاق كثير من شبكة خطوط أنابيب الشركة التي تضخ النفط الخام الكندي للغرب الأوسط الأميركي.

وقال المتحدث باسم الوكالة دامون هيل في رسالة عبر البريد الإلكتروني "إن إدارة سلامة خطوط الأنابيب والمواد الخطرة التابعة لوزارة النقل الأميركية تحقق في سبب تعطل خط أنابيب إندبريدج للنفط الخام في ويسكنسون".

وأغلق الخط 14 الذي تبلغ طاقته 318 ألف برميل يوميا، والذي ينقل النفط الخام من كندا إلى مصافي منطقة شيكاغو، يوم الجمعة بعد حدوث تسرب لما يقدر بنحو 1200 برميل من النفط.

وقالت الشركة إنه لا يوجد لديها بعد موعد لاستئناف العمل في الخط. لكن  الخطين الآخرين اللذين أغلقا -وهما الخط 61 الذي تبلغ طاقته 400 ألف برميل يوميا والخط 6 أيه الذي تبلغ طاقته1200 برميل يوميا- عادا إلى العمل أمس بعد التسرب.

ولم يعرف بعد سبب التسرب الذي حدث بعد نحو عامين من حدوث تسرب ضخم في ميشيغان في جزء مختلف من الشبكة، ولكن من المتوقع بدء الإصلاحات في الخط 14 في وقت لاحق.

وبالرغم من أن التسرب ليس كبيرا وتم احتواؤه إلا أنه جاء في وقت حرج بعد أن تعرضت الشركة لتسرب آخر في ألبيرتا بكندا في الشهر الماضي، وبعد انتقاد تقرير إجراءات السلامة فيها بسبب حادثة تسرب أخرى في ميشيغان بالولايات المتحدة في 2010.

وقال إيد ماركي العضو الديمقراطي بلجنة المصادر الطبيعية الأميركية في بيان "إن إندبريدج أصبحت بسرعة في الغرب الأوسط مثل بي بي في خليج المكسيك، تمثل مخاطر بيئية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة