سوق السيارات بالصين تنعش الطلب على المواد الأولية   
الاثنين 1423/10/19 هـ - الموافق 23/12/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال خبراء إن انتعاش سوق السيارات في الصين ينبئ بنمو كبير في الطلب على المواد الخام خاصة المطاط والمعادن والنحاس والألومنيوم والرصاص والزنك، وسط مخاوف آخرين من ألا تتمكن الأسواق من تلبية الطلب مع تزايد اتجاه الشركات العالمية لإقامة مصانع لتجميع السيارات في الصين.

وتشير بيانات رسمية إلى أن مبيعات السيارات بالصين تجاوزت مليون سيارة في الأشهر الأحد عشر الأولى من هذا العام، مسجلة قفزة بنسبة 55.4% مقارنة بالفترة المقابلة من العام الماضي. كما سجلت صناعة الإطارات قفزة بنحو 14.5% إذ بلغ إجمالي إنتاج هذه السلعة في الفترة المذكورة نحو 145 مليون إطار.

وقال تاجر مطاط في سنغافورة إن "الطلب على المطاط في الصين ينمو بنسبة لا تقل عن 10% كل عام"، مضيفا أن الصين تستهلك ما بين 1.2 و1.3 مليون طن من المطاط في العام وتشتري احتياجاتها من تايلند وإندونيسيا وماليزيا في حين يبلغ الإنتاج المحلي نحو 400 ألف طن.

تويوتا تعزز نشاطها
واليوم قالت مصادر صحفية صينية إن تويوتا -أكبر شركة لصناعة السيارات اليابانية- تعتزم البدء في إنتاج سيارات صغيرة وأخرى رياضية في الصين اعتبارا من العام المقبل.

ويأتي هذا بعد أسبوع من إعلان هوندا اليابانية التي تحتل المرتبة الثانية بعد تويوتا عن خطة لاستثمار نحو 83 مليون دولار لمضاعفة إنتاجها من السيارات في الصين وسط نمو الطلب في هذا القطاع.

وكانت تويوتا أعلنت مطلع هذا العام إقامة شراكة إستراتيجية مع شركة FAW رائدة صناعة السيارات في الصين لإنتاج وبيع 400 ألف سيارة في الصين سنويا بحلول عام 2010.

مشروع جديد لهيونداي
من جانبها قالت شركة هيونداي موتور الكورية الجنوبية إنها تنوي إنتاج 50 ألف سيارة في العام المقبل و300 ألف سيارة بحلول عام 2005، وذلك في مشروع مشترك جديد بالصين للاستفادة من واحد من أسرع أسواق السيارات نموا في العالم.

وتزيد هذه الأرقام بنحو 50% عن تقديرات هيونداي في أكتوبر/ تشرين الأول الماضي عندما أعلنت إنشاء المشروع المشترك مع شركة بكين القابضة لصناعة السيارات.

وخرجت اليوم الاثنين من المصنع أول سيارة ركاب تنتجها هيونداي في الصين لتصبح الشركة الكورية الجنوبية أحدث وافد إلى السوق الصينية العملاقة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة