النفط يتجاوز 116 دولارا وتراجع العملة الأميركية   
الخميس 1429/8/20 هـ - الموافق 21/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 14:13 (مكة المكرمة)، 11:13 (غرينتش)
تراجع الأسهم اليابانية في ختام التعاملات الصباحية ببورصة طوكيو (رويترز)

تخطى برميل النفط 116 دولارا في حين تراجع الدولار عن أعلى مستوى له في ثمانية أشهر سجله الثلاثاء الماضي.
 
وأثارت أنباء رد روسي محتمل على خطة الدرع الصاروخية الأميركية في بولندا مخاوف من تأثر الإمدادات النفطية، كما انتعشت أسعار النفط بتأثير عامل آخر هو هبوط مخزونات البنزين بالولايات المتحدة.
 
وارتفع سعر العقود الآجلة للنفط الخام الأميركي الخفيف استلام أكتوبر/تشرين الأول القادم 74 سنتا إلى 116.3 دولارا للبرميل، وارتفع سعر عقود مزيج برنت 67 سنتا إلى 115.03 دولارا.
   
ورغم الارتفاع الأخير تبقى أسعار النفط منخفضة أكثر من 20% عن ذراها القياسية التي سجلتها منتصف يوليو/تموز الماضي، لكنها مع ذلك مرتفعة حوالي 15% عن مستواها بداية العام.
   
وتراجع الدولار اليوم عن أعلى مستوى له في ثمانية أشهر مقابل سلة العملات إذ نزل مؤشر الدولار الذي يقيس قيمته مقابل سلة من ست عملات بمقدار 0.2%.
 
وارتفع اليورو إلى 1.479 دولار ليبقى فوق أدنى مستوى له في ستة أشهر والبالغ 1.463 دولار الذي سجله الثلاثاء لكنه منخفض حوالي 8% عن ذروته القياسية 1.604 دولار التي بلغها منذ شهر.
 
ويبرر متعاملون بالعملات إقبال المستثمرين على بيع الدولار بجني أرباح مكاسبه هذا الشهر.
 
إضافة إلى أن المستثمرين اتخذوا موقفا حذرا من شراء الدولار جراء مخاوف من مزيد من المخاطر على النظام المالي الأميركي المضطرب بعد أنباء عن خطة إنقاذ لعملاقي التمويل العقاري الأميركيين فاني ماي وفريدي ماك.
 
وتراجعت الأسهم اليابانية في ختام جلسة التعاملات الصباحية في بورصة طوكيو للأوراق المالية.
 
وتراجع مؤشر نيكي القياسي أثناء تعاملات الصباح  بنسبة 0.77%، كما تراجع مؤشر توبكس للأسهم الممتازة 0.72%.
 
واستمر تراجع الأسهم اليابانية لليوم الثالث على التوالي بسبب خسائر أسهم المؤسسات المالية والشركات التي تعتمد على التصدير بشكل أساسي مع تجدد المخاوف من أزمة الائتمان العالمية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة