فنزويلا تحث أوبك على خفض الإنتاج بمليون برميل   
الثلاثاء 1422/8/6 هـ - الموافق 23/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هوغو شافيز
قال الرئيس الفنزويلي هوغو شافيز إن بلاده تود من منظمة أوبك خفض إنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميا على الأقل، من أجل إعادة الأسعار إلى نطاق التذبذب الذي حددته المنظمة بين 22 و28 دولارا للبرميل.

غير أنه شدد على أنه ينبغي لأوبك ألا تخفض الإنتاج إلا إذا وافقت الدول غير الأعضاء -مثل روسيا والمكسيك والنرويج- على خفض إنتاجها هي الأخرى أو على الأقل تثبيته والوعد بالامتناع عن زيادته.

وحذر شافيز من أن البديل لذلك سيكون حرب أسعار يمكن أن تؤدي إلى انهيار السعر إلى ثمانية دولارات للبرميل.

وقال للصحفيين في لندن أمس "علينا أن نخفض مليون برميل على الأقل، لأن الطلب انخفض بشدة وهناك فائض مقداره 1.5 مليون برميل يوميا في الإمدادات".

بيد أنه استطرد قائلا "ولكننا لا نستطيع أن نفعل ذلك وحدنا، سنفعل ذلك فقط إذا التزمت الدول غير الأعضاء في أوبك بالحفاظ على مستويات الإنتاج الحالية على الأقل".

يذكر أن زيارة شافيز إلى لندن هي جزء من جولة شملت روسيا والسعودية وإيران وهدفت إلى بحث سبل وقف تراجع أسعار النفط.

وهبط سعر البرميل من سلة خامات أوبك هذا الأسبوع إلى ما دون 19 دولارا، أي أقل بنحو 30% مما كان عليه قبل أحداث 11 سبتمبر/ أيلول على الولايات المتحدة مع تلاشي نمو الطلب العالمي على النفط.

وقال شافيز إنه أخبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بأن البديل لخفض الإنتاج هو نشوب حرب أسعار. وقال "ستكون هذه كارثة لأوبك ولروسيا والمكسيك والنرويج، ولذا قلنا إننا مستعدون لخفض الإنتاج طالما خفض غير الأعضاء في أوبك إنتاجهم أو على أقل القليل امتنعوا عن زيادته".

وقال إنه خرج بانطباع أن روسيا التي يتوقع أن يرتفع إنتاجها بشدة في الأشهر القليلة المقبلة "متجاوبة" مع مقترحاته من أجل تحقيق الاستقرار بالسوق. ومع أن وزير خارجية روسيا إيغور إيفانوف قال إن بلاده ستنسق سياساتها النفطية ومبيعاتها مع أوبك، فإنه أضاف أن خفض الإنتاج ليس محل مناقشة في الوقت الحالي.

وأضاف شافيز أنه سيزور أيضا كلا من كندا والمكسيك وهما من كبريات الدول المنتجة من خارج أوبك بعد انتهاء زيارته للندن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة