زراعة الأفيون بأفغانستان تضاعفت في 2006   
الثلاثاء 1428/2/17 هـ - الموافق 6/3/2007 م (آخر تحديث) الساعة 14:27 (مكة المكرمة)، 11:27 (غرينتش)
 
أفاد تقرير أعده مكتب المخدرات والجريمة التابع للأمم المتحدة بأن زراعة الأفيون في أفغانستان والذي يشكل تجارة عالمية يبلغ حجمها حوالي ثلاثة مليارات دولار سنوياً زادت بنسبة 60% في العام الماضي.
 
وقال مدير مكتب المخدرات والجريمة التابع للأمم المتحدة أنطونيو ماريا كوستا "إن الدائرة الفاسدة للمخدرات في جنوبي أفغانستان -التي تموّل العمليات الإرهابية والإرهابيين الذين يدعمون مهربي المخدرات- أصبحت أقوى مما كانت عليه في أي وقت مضى".
 
وأشار كوستا إلى "انقسام واضح" بين جنوبي أفغانستان الغارق في أتون الحرب وبين وسط وشمالي البلاد الذي ينعم نسبياً بحالة من الهدوء.
 
ويلقي التقرير -الذي أعده مكتب المخدرات والجريمة بالاشتراك مع وزارة مكافحة المخدرات في أفغانستان- الضوء على الانقسامات الإقليمية، مشيراً إلى أن زراعة الأفيون ستتراجع على الأرجح في سبع من الولايات الـ34 في البلاد، ومن دون أي تغيير في ست منها.
 
وفي حين أن ست ولايات خالية تماماً من زراعة الأفيون وستبقى كذلك على الأرجح، فإن الزيادة المتوقعة في الولايات الـ 15 الباقية والمنتشرة في جنوبي وشرقي وغربي البلاد ستكون كبيرة جداً.
 
وأظهر التقرير -الذي أعد في ديسمبر/كانون الأول ويناير/كانون الثاني الماضيين- وجود رابط واضح بين الظروف الأمنية السيئة وزراعة الأفيون في الولايات الجنوبية.
 
وفي حين أن 20% من المزارعين في المناطق التي تنعم بهدوء أمني نسبي يزرعون الأفيون، فإن 80% منهم يمارسون هذه الزراعة في المناطق التي تشهد انفلاتاً أمنياً.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة