أوراكل الأميركية تقيم مشروعا بالمغرب   
الاثنين 1422/7/20 هـ - الموافق 8/10/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قال مولاي حافظ العلمي رئيس شركة سهم المغربية لتكنولوجيا المعلومات إن شركته أسست مشروعا مشتركا مع شركة أوراكل الأميركية العملاقة لبرامج الكمبيوتر لتوسعة نطاق نشاطها في منطقة الفرانكوفون بأفريقيا.

وقال العلمي "الهدف الرئيسي للشركة هو التعليم وتطوير الخبرة في قطاع تكنولوجيا المعلومات في المغرب". وأضاف أن الاتفاق وقع في الرباط يوم الجمعة ولكن لم يذكر قيمة الأرباح المتوقعة للمشروع على المدى الطويل.

وتضم منطقة الفرانكوفون في أفريقيا الجزائر وتونس وموريتانيا والسنغال والغابون وساحل العاج. وتابع العلمي "نستهدف خمس قطاعات لزيادة منتجات أوراكل وهي الأجهزة الحكومية والقطاع المالي والاتصالات والمرافق والنقل".

وقال إن الشركتين قررتا فتح مركز تدريب لأوراكل في المغرب يهدف إلى تحسين المستوى المعرفي لطلبة الجامعة في المغرب وغيرها من دول الفرانكوفون الأفريقية.

وأضاف أن ذلك سيساعدهم في التكيف مع أحدث التغيرات على الطلب في السوق وبصفة خاصة في قطاع التكنولوجيا المتقدمة. وتفيد بيانات رسمية بأنه يوجد نحو 300 ألف خريج في المغرب لا يعملون منذ سنوات إذ إن مؤهلاتهم لا تتناسب مع احتياجات السوق.

وقال العلمي "لدينا مهمة هنا وفي أفريقيا لمساعدة الشبان على الحصول على تعليم مناسب والحصول على وظيفة مناسبة.. كما يمنحهم الثقة في دولهم ويوقف هجرة العقول".

ويحاول مئات الآلاف من خريجي الجامعات وبصفة خاصة من حصلوا على شهادة جامعية في العلوم والرياضيات مغادرة البلاد سنويا ولو بشكل غير قانوني بحثا عن فرصة عمل في أوروبا وكندا.

ويستثمر المغرب البالغ عدد سكانه 30 مليون نسمة 12% من إجمالي الناتج المحلي في التعليم. وتأسست أوراكل في كاليفورنيا في عام 1977 ولها مكاتب في 145 دولة وتوظف 41 ألفا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة