ألمان يطالبون بالطاقة النووية وآخرون يحذرون من الحيوية   
السبت 1429/3/15 هـ - الموافق 22/3/2008 م (آخر تحديث) الساعة 19:29 (مكة المكرمة)، 16:29 (غرينتش)
ألمانيا لن تستطيع سد حاجتها من التيار الكهربائي ذاتيا بحلول 2012 (رويترز-أرشيف)

حذر رئيس شركة إيون لتوريد التيار الكهربائي من تداعيات خطيرة على المستهلكين الألمان إذا أصر صناع القرار على معارضة إنشاء مفاعلات جديدة للطاقة النووية.
 
وطالب رئيس الشركة فولف بيرنوتات الحكومة الألمانية بالسماح لشركات الطاقة الألمانية مواصلة الإفادة من الطاقة النووية ووسط مؤشرات حدوث نقص بكميات التيار الكهربائي.
 
وقال في مقابلة مع صحيفة "فيلت أم زونتاغ" الأسبوعية التي تصدر الأحد "مازلنا نحتاج للطاقة النووية ونحتاج لمحطات طاقة متطورة تعمل بالغاز والفحم".
 
وأشار بيرنوتات لدراسة أجرتها وكالة "دينا" الألمانية للطاقة وأظهرت أن ألمانيا لن تستطيع سد حاجتها من التيار الكهربائي ذاتيا بحلول 2012.
 
وأضاف أن أبسط طريق لتجنب هذه الأزمة التي تهدد ألمانيا هو تمديد فترة عمل مفاعلات الطاقة النووية، ما يسهم أيضا بحماية المناخ.
 
وقال إنه إذا زاد الطلب على التيار الكهربائي عن المعروض منه في السنوات المقبلة بشكل هائل فيمكن أن يكون لذلك تداعيات سلبية على الأسعار كما هو الحال في أي سوق.
 
مساوئ الطاقة الحيوية
وحذرت وكيلة وزارة التنمية الألمانية عن الحزب الاشتراكي الديمقراطي كارين كورتمان من عواقب تطور صناعة الطاقة الحيوية، ودعت لمواجهتها على مستوى العالم محذرة من حدوث مجاعات إذا لم تتخذ إجراءات مضادة.
 
وقالت إن دولا مثل إندونيسيا وماليزيا تشهد تزايدا باستغلال المساحات لزراعة نباتات تستخدم بصناعة الوقود الحيوي مثل أنواع النخيل التي يصنع منها الزيت ما زاد بشكل مبالغ أسعار محاصيل حيوية مثل الذرة والقمح.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة