الخوف من استفتاء بريطانيا يعصف بالأسواق والبنوك   
الخميس 1437/9/11 هـ - الموافق 16/6/2016 م (آخر تحديث) الساعة 16:42 (مكة المكرمة)، 13:42 (غرينتش)

تعصف المخاوف من نتيجة الاستفتاء المرتقب على عضوية بريطانيا في الاتحاد الأوروبي بالبنوك البريطانية والأوروبية التي سجلت أسهمها في البورصة انخفاضات كبيرة هذا الأسبوع، وتضخمت تكلفة التأمين على ديونها. ووصف بنك إنجلترا المركزي الاستفتاء بأنه "أكبر خطر" يواجه الأسواق المالية.

وأكد محضر اجتماع لبنك إنجلترا المركزي نشر اليوم الخميس أن "نتيجة الاستفتاء ما زالت هي الخطر الراهن الأكبر على الأسواق المالية البريطانية، وربما الأسواق المالية العالمية". وأضاف أنه إذا اختارت بريطانيا الخروج من الاتحاد الأوروبي فإن الجنيه الإسترليني سيهبط أكثر من ذلك وربما بشكل حاد.

خوف بالأسواق
وذكرت وول ستريت جورنال في تقرير نشرته أمس الأربعاء أن المؤشر العام لأسهم المؤسسات المالية الكبرى في بريطانيا وأوروبا انخفض هذا الأسبوع إلى أدنى مستوياته منذ اضطراب الأسواق العالمية في فبراير/شباط الماضي. وأضافت أن تكلفة التأمين على ديون البنوك ارتفعت إلى أعلى مستوياتها منذ خمسة أشهر.

أسعار العملات خارج مكتب صرافة في لندن (رويترز)

وتوضح الصحيفة أن هذه الانخفاضات جاءت بعدما أظهرت استطلاعات الرأي أن معسكر البريطانيين الراغبين في الخروج من الاتحاد الأوروبي يتقدم ببضع نقاط مئوية على أولئك الذين يفضلون البقاء في الاتحاد، وذلك مع اقتراب الاستفتاء الذي سيعقد الخميس المقبل 23 يونيو/حزيران الجاري.

موقع لندن
وتزداد خطورة الاستفتاء نظرا لموقع بريطانيا كمركز أوروبي وعالمي للأعمال المصرفية، إذ تتخذ بنوك عالمية كبرى مثل سوسييتي جنرال الفرنسي ودويتشه بنك الألماني وجي.بي مورغان الأميركي مقرات لأنشطتها الرئيسية في لندن.

حي المال في لندن (الأوروبية)

ومن أهم البنوك التي ستتضرر إذا خرجت بريطانيا من الاتحاد الأوروبي بنك باركليز البريطاني الذي يتخذ من لندن قاعدة لعملياته في أنحاء أوروبا.

من جهة أخرى، قال محللون في بنك غولدمان ساكس أمس إن الجنيه الإسترليني قد يفقد 11% من قيمته أمام سلة من العملات الرئيسية؛ إذا اختار البريطانيون الخروج من الاتحاد.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة