الرحلة - مذكرات آدمي   
الخميس 1431/8/25 هـ - الموافق 5/8/2010 م (آخر تحديث) الساعة 13:15 (مكة المكرمة)، 10:15 (غرينتش)

عرض/ عمر كوش

أسئلة كثير تبادرت إلى ذهني عند قراءة كتاب الدكتور منصف المرزوقي "الرحلة – مذكرات آدمي"، وطاولت هذه الأسئلة إمكانية تصنيفه، وما هو الجنس الأدبي الذي ينتمي إليه، وما ظروف كتابته، وهل ينتمي إلى السيرة الذاتية أم إلى كتب المذكرات؟ وما هي نقاط التقاطع بين كتب السيرة الذاتية وبين المذكرات، وما أصول ومقومات تشكل النوع الأدبي، ولماذا يكتب المرء سيرته الذاتية أو مذكراته، وما هي بواعثها، وسيرورة كتابتها، وشروط إنتاجها، وطبيعة الصعوبات التي تواجه كتابها؟

-الكتاب: الرحلة - مذكرات آدمي
-تأليف: د. منصف المرزوقي
-عدد الصفحات: 782 
-الناشر: أروب ودار الأهالي، دمشق
-الطبعة/ الأولى 2010
يتضمن الكتاب سبعة أجزاء، خمسة منها سبق وأن طبع كل منها على حدة في عام 2002، وحملت العناوين التالية "الإحرام، العالم، الطريق، المغامرون، الملحمة"، وأضاف إليها المرزوقي جزأين لم ينشرا من قبل، هما "الغريب، الرؤيا"، كي يكتمل تدوين الرحلة.

يبدأ الكتاب الأول: الإحرام باليوم 14600 من الرحلة، والكتاب الثاني: العالم باليوم 15600 منها، بينما الكتاب الثالث: الطريق هو الكتاب الوحيد الذي يبدأ بتاريخ 9/9/1999 الموافق لليوم 19710 من الرحلة، فيما يبدأ الكتاب الرابع: المغامرون باليوم 19800 منها، والكتاب الخامس: المغامرون باليوم 19858 منها، والكتاب السادس: الغريب باليوم 21000 من الرحلة، والكتاب الأخير: الرؤيا باليوم 21900 من الرحلة.

ويبدو أن المرزوقي أراد من تدوين هذه الأيام الإشارة إلى عمره لحظة كتابة كل جزء من أجزاء الرحلة، التي تظهر الحسابات البسيطة إلى أنها بدأت في سن الأربعين وانتهت في الستين. وهو يأمل من الرحلة أن تكون جزءاً "من مشروع ثقافي أضخم وفيه مواصلة الكتابات السياسية من أجل المساهمة في تحرّر الأمة والشعب، والانتهاء من كتاب (المدخل إلى علوم الصحة)" الذي أريده زبدة تجربتي في ميدان الصحة العمومية ومساهمتي المتواضعة في نهضة علمية عربية".

سيرة ذاتية ومذكرات
ويبدو أن المرزوقي يريد لكتابه أن يشكّل سيرة ذات في التفاصيل، وفي الجوهر سيرة كل ذات. غير أنه من الصعب اعتبار كتاب الرحلة سيرة ذاتية، أو كتاب مذكرات، لأنه مزيج من هذا وذاك وسواهما، إضافة إلى أنه مفكر فيه كثيراً، ويحتوي على استفاضات سياسية وفكرية واسعة، وكتب بالاستناد إلى بعض تقنيات الرواية والقصة والمسرح، من خلال القص والسرد والحوار، وتنوع أصوات السارد أو الراوي أو المعلّق على الأحداث.

وهو أمر يجعله يتقاطع مع السيرة الذاتية، التي يتخذ فيها كاتب السيرة الذاتية أحياناً موقف الراوي العالم الذي لا تغيب عنه شاردة ولا واردة، أو قد يلجأ إلى تعدد الأصوات، وينطلق من الواقع، محاولاً تجاوزه وإعادة صياغة الأنا من الناحية الأدبية، وقد تأتي السيرة كنتاج إنساني بالرغم من الفردانية التي تنتج السيرة الذاتية.

وقد تلتقي السيرة الذاتية، التي يصعب تعريفها بدقة، مع المذكرات، من جهة، وتفترق عنها، من جهة أخرى، ولا شك في أن هناك تعدداً في أشكال السرد، حيث تكتب السيرة الذاتية، أحياناً بضمير المتكلم، وأحياناً أخرى بضمير الغائب.

وفي كتاب الرحلة نعثر على تعدد في رواية بعض الأحداث القليلة التي يتضمنها، بوصفها رحلة المرزوقي كإنسان أو آدمي، وربما رحلة كل إنسان. وهناك مقاطع في الكتاب يقدمها "المعلّق"، الذي عادة ما يفتتح كل أجزاء الكتاب ويختتمها أيضاً، إلى جانب أنا المتكلم أو السارد، مع وجود تداخل واضح بين أزمنة السرد والقص.

"
يعي المرزوقي إشكالية تصنيف كتابه، حيث يرى أنه "لن يكون من السهل تصنيفه, فهو كتاب قد يقبل به الأدب أو الفلسفة أو حتى العلوم الإنسانية, وقد يطرد من كل هذه الميادين باعتباره جنساً هجيناً لا ينتمي لأي حقل معرفي محترم ومعترف به"
"
ويعي المرزوقي إشكالية تصنيف كتابه، حيث يرى أنه "لن يكون من السهل تصنيفه. هو كتاب قد يقبل به الأدب أو الفلسفة أو حتى العلوم الإنسانية... وقد يطرد من كل هذه الميادين باعتباره جنساً هجيناً لا ينتمي لأي حقل معرفي محترم ومعترف به".

لذلك تبدأ الرحلة باستغراب المعلّق حيال موقف البعض حيال النص، وإعلانه المبكر عن كونه يمثل "وثيقة لا جدال في صحتها". إضافة إلى أن كتاب الرحلة خضع إلى كثير من الإصلاحات والمراجعات الموجعة، وحمل فكرته عشر سنوات، واستغرق تأليفه خمس عشرة سنة بالضبط، حسبما يقول المرزوقي.

ويبدأ الكتاب بتلمس كيفية انطلاق الخطوات الأولى للآدمي، على طريق الحياة، وأولى المفاجآت التي يتعرض لها حال انطلاقه. ويلجأ إلى أحد بيوت الشعر للمعري، القائل:

وهوّن عليك ما نلقى من البؤس** أننا بنو سفر أو عابرون على جسر

كي يعتبر الحياة رحلة، والآدميون بنو سفر عابرون على جسر. لكن، ثمة شيء لا يستسيغه فكر الدكتور منصف المرزوقي، عدا قدم الصورة وابتذالها، لأن هناك في البداية ما توحي به من مشروع، واضح المعالم، بطريق مرسوم، وجملة من المحطات، يعبرها الإنسان، ولا يعرف أين نحن بالضبط، ومن أين أتى؟ وإلى أين يحثّ الخطى؟ لكن المفكر فيه يوحي بأن الإنسان، أو أمثال المرزوقي كآدمي، يعبر العالم في رحلته، لا كمسافر أو سائح، بل يقترب وضعه أقرب إلى المتشرد واللاجئ والفار والمتسكع والتائه.

وترتبط الصورة في الذهن "بنقل الجسد من مكان إلى آخر"، لأن جلّ استكشاف العالم تمّ بالفكر والخيال، ومع ذلك تبقى الصورة "أفضل بكثير من كل التي قدّمت عن الحياة، خاصة تلك التي تشبّهها بمحنة أو بعبث محض شرّ ما فيه أنه لا يدرك أنه عبث محض". لكن المرزوقي يؤكّد بأنه "أحسن لتوازننا النفسي تصوّر العالم الذي تسميه لغة قومي "الدنيا" ساحة سياحة بدل تصوّره دار منفى أو دار امتحان أو دار عقوبة".

وإذا كانت السيرة الذاتية العربية القديمة تتصف بالخارجية، بمعنى أنها تتحدث عن الظروف الخارجية للشخص، فإن كتب السير الحديثة تتميز بكونها تغوص في دواخل الشخصية، وتعري النفس، وتقدم انعكاس الخارج وأحداثه على النفس.

كشف الدواخل النفسية
وهذا ما فعله كاتب الرحلة، منذ تسجيله لبعض لحظات طفولته، لكنه لم يفعل ذلك عند الوصول إلى مرحلة الشباب، ثم النضج، والدخول في فترة خريف العمر. وبالإمكان القول إنه من الصعب كتابة سيرة ذاتية داخلية، في ثقافة لا تميل إلى تعرية الذات، والاعتراف بأفعالها غير المستحبة اجتماعياً.

"
ثمة أسئلة تتعلق بالتوافق بين المشروع الذي وضعه كاتب الرحلة لنفسه، وبين النتاج الذي أنتجه، وكذلك بالميثاق الذي أقامه مع القراء، وبطبيعة المسكوت عنه في سير الذات والمذكرات
"
وعليه، ثمة أسئلة تتعلق بالتوافق بين المشروع الذي وضعه كاتب الرحلة لنفسه، وبين النتاج الذي أنتجه، وكذلك بالميثاق الذي أقامه مع القراء، وبطبيعة المسكوت عنه في سير الذات والمذكرات، وبالحق الذي يمتلكه في ذلك.

وتشكل الرحلة إطاراً مناسباً لوصف تشكل العالم في الأذهان، والتعرّف على كيفية تحوله إلى معطى لحواس الإنسان، إلى جانب كونه معطى من معطيات اللغة والخيال كذلك، وبالنسبة إلى المرزوقي، فإن من يعبر العالم –بواسطة الرحلة– يشبه من "يشق طريقه في مدينة عائمة في الضباب، سكانها بشر من لحم ودم، وعفاريت وأشباح"، ويتربص به في كل منعطفات الطريق أفكار ثبتت في أشداقها أنياب قاطعة، ويقطع عليه أكثر من مسار رمال متحركة من الأساطير والأوهام، ويلمح عن بعد، كم من سراب متراقص يتوجه إليه، ثم يكتشف أنه عاصفة هذيان حادة، تحجب إعصاراً جديداً، يستعدّ لاقتلاع البيوت والأشجار.

ووسط كل ذلك على الآدمي أن يتدبر أمره في استكشاف مثل هذا العالم. ومع ذلك يعلن المرزوقي بأن ما يخترقه، ليس العالم في المطلق، بل عالم الآدميين، بوصفه معطى حواسهم وأذهانهم ومخيلتهم، لذلك فهو لا يسافر إلا في رؤاهم وأقوالهم وأفعالهم، الأمر الذي ينتج عنه أن معرفة الآدميين هي معرفة العالم، كما أن معرفة العالم تعني معرفة الآدميين.

ولهذا فإن المرزوقي يرى أن رحلة الحياة ليست كسفر ماركو بولو، والتحدي ليس استكشاف الصين، وإنما استكشاف رفاق القافلة، وأنها ليست كسفر شنج-هي، والهاجس هو سبر أغوار بحارة أسطول إمبراطورية الوسط، في حين أن اكتشاف الطريق نحو بلاد الهنود والعرب فهو ليس سوى ذريعة لا أكثر.

غير أننا لا نكتشف في الرحلة ما يعلن عنه المرزوقي، فليست هنالك ملامح محددة لرفاق الرحلة، حيث لا نتعرّف على ملامح أية شخصية، حتى أن والدته يدعوها "ما"، والوالد "با"، والمحبوبة أو الزوجة "ح"، وكل الشخصيات ملامح أو طباع أو مكونات، والسرد الضئيل في نص الرحلة لا يكفي لتكوين أية فكرة عنها، وعن المرزوقي ذاته، وعن سيرته وسنين حياته، سواء في الوطن الأم تونس أم في المنفى، وكنا نأمل أن نقرأ شيئاً عن تجربة المرزوقي الغنية، خصوصاً داخل السجن في بلده.

"
يعلن المرزوقي أن ما يخترقه، ليس العالم في المطلق، بل عالم الآدميين، بوصفه معطى حواسهم وأذهانهم ومخيلتهم، الأمر الذي ينتج عنه أن معرفة الآدميين هي معرفة العالم، كما أن معرفة العالم تعني معرفة الآدميين
"

بالمقابل يحفل النص بأسماء شخصيات عالمية كثيرة، كابن سليم الأسواني، وروبرك، وجنكيز خان، وماجلان، و"هوان شن تاي"، وبارتوليميو غوسنولد، وجون شميث، وكوك، وبوقنفيل، ولابروس، وكولومبس، وابن جبر، وابن فضلان. ويستقي مقولات أو أشعار عدد آخر من الأسماء العالمية والتاريخية، كالمعري وإيليا أبو ماضي، وكونفشيوس، وسقراط، ومانويل دونوفاس، وروبرتو جيواروز، وماخودو، ولوركا، وأوكتافيو باز، والجاحظ، وأبو العتاهية، والسياب ونزار قباني، وسواهم.

وإن كان التجريب في الكتابة الأدبية هو ما حاوله المرزوقي، فإن محاولته هي، فعلاً، مغامرة لم يدخلها يوماً، حسبما يصرّح به، لكن أيّاً تكن الكتابة الأدبية وجنسها، فهي ليست "لمجرد الترويح عن النفس والتفريج عن الكرب الشديد الذي كنت أعاني منه نتيجة وضع الوطن ووضعي الشخصي"، ذلك أنها تمتلك أداوتها ومقوماتها ومركباتها، ولها ضوابطها أيضاً ومعاناتها، ولا تحتوي فقط على المتعة، بل المكابدة والبحث الدؤوب عن آليات وتقنيات جديدة ومبتكرة ومناسبة، تختلف من جنس أدبي إلى آخر.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة