كيف خسرت إسرائيل؟   
الاثنين 1434/2/3 هـ - الموافق 17/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 14:45 (مكة المكرمة)، 11:45 (غرينتش)

عرض/ بدر محمد بدر

هل خسرت إسرائيل؟ وماذا خسرت بالضبط؟ وما هي الأسباب التي أدت إلى خسارتها؟ وكيف يمكن علاج هذه الخسارة؟ هذا ما يتحدث عنه الكتاب، الذي نعرض له في هذه المساحة، عبر فصوله الأربعة التي تطرح أربعة أسئلة: لماذا نهتم بإسرائيل؟ ولماذا لا يكون للفلسطينيين دولة؟ وما المقصود بدولة يهودية؟ ثم لماذا لم يتحقق السلام؟

-الكتاب: كيف خسرت إسرائيل؟
-المؤلف: ريتشارد بن كرامر
-المترجم: ناصر عفيفي
-عدد الصفحات: 256
-الناشر: المركز القومي للترجمة، القاهرة
-الطبعة: الأولى/ 2012

ومؤلف الكتاب "بن كرامر" هو صحفي يهودي أميركي الجنسية، نشأ في مدينة روشستر بنيويورك، وعمل مراسلاً لعدد من الصحف الأميركية في منطقة الشرق الأوسط، عاين من خلالها الكثير من الأحداث والمواقف والآراء على الجانبين.

ويلخص المترجم في البداية وجهة نظر المؤلف فيقول: إن إسرائيل خسرت بالفعل قضيتها، وخسرت تعاطف الرأي العام العالمي الذي كان يقف إلى جانبها في السابق، وبخاصة الولايات المتحدة وأوروبا، ولم تراع التطورات المحلية والعالمية.

خسرت قضيتها التي أوهمت العالم بعدالتها من خلال الدعاية الصهيونية، ورحلات الترويج والتفسير والتبرك بالأراضي المقدسة، التي كانت تنظمها لمناصريها السذج في أوروبا وأميركا، قبل أن تصبح إسرائيل دولة محتلة لأراضي الغير بالقوة في حرب الأيام الستة، حيث احتلت أراضي سيناء ومرتفعات الجولان والضفة الغربية وقطاع غزة.

وخسرت قضيتها أيضا عند ما بدأت سياسة هدم البيوت وضم الأراضي والاغتيالات والتمييز العنصري، وأصبحت تباهي بذلك على نحو علني، وخسرت قضيتها لأنها تريد أن تحصل على كل شيء، ولا ترغب في التخلي عن شيء، إنها تريد الأرض كما تريد السلام الذي لا تملكه، إنها دولة تعيش على شيئين: الوهم بأنها الضحية، والصراع في المنطقة.

سر الاهتمام
ويتساءل المؤلف في الفصل الأول: لماذا نهتم بـ"إسرائيل"؟ مع أنها ذلك الشريط الرفيع من الأراضي على شاطئ شرق البحر المتوسط، وفي بعض مناطقها لا يزيد عرضها على عشرة أميال، وبإمكانك قطعها بالسيارة من شمالها إلى جنوبها في نصف يوم، وهي أيضًا ليست بالمكان الثري ولا بالدولة العريقة، وهي أيضًا بلا تأثير سياسي، ولم يكن لها ناقة ولا جمل فيما سماه "بوش" الأب: النظام العالمي الجديد، وفي الأمم المتحدة على سبيل المثال لا يمكنك الخروج عن المألوف للحصول على دعم إسرائيل، إلا إذا كنت تحتاج إلى وقوف الأغلبية الساحقة من دول العالم الثالث ضد قرارك.

وعن يهود الولايات المتحدة يقول المؤلف: إن قدرتهم التصويتية كانت 3%، انخفضت إلى 2% فقط، وهم أقل التجمعات في أميركا تماسكًا، وأطفال اليهود اليوم في حالة يمكن أن نطلق عليها: لا مبالاة، ومن زعموا أن "بوش" الابن قد شن الحرب على العراق خضوعًا لرغبة إسرائيل، قد فشلوا في ملاحظة أن منظمي المظاهرات الكبيرة المناهضة للحرب كانوا أيضًا من اليهود.

اليمين المسيحي
ويشير بن كرامر إلى أن اليمين الأميركي المسيحي يؤمن بأن اليهود يجب أن ينالوا الأراضي المقدسة، في المقام الأول لأن الكتاب المقدس ذكر ذلك، وذكر أيضًا أن المجيء الثاني للمسيح يتطلب "تجمع" اليهود مرة أخرى على أرض صهيون، الأمر الذي يؤدي إلى نشوب معركة "أرمجدون"، التي تؤدي إلى عودة المسيح (عليه السلام)، كما أن هناك التقاءً سياسيًا للأفكار، يعود إلى الأيام التي رأى فيها اليمين المسيحي في اليهود الحصن الحصين للقيم اليهودية المسيحية، الشجاعة المضادة للسوفيات (ومؤخرًا المضادة للإسلام).

ومن المثير للدهشة -كما يقول المؤلف- أن هذا السبب الغامض الأخير هو الأقرب إلى الإجابة عن سؤال: لماذا نهتم بإسرائيل؟ ومن هذا المنطلق لا توجد مصلحة منطقية للولايات المتحدة من الناحية السياسية العملية لدعم إسرائيل، سواء على المستوى الدولي أو على مستوى الحملات الانتخابية داخل أميركا، فلا يوجد لوبي أو جماعة في الولايات المتحدة قادرة على الضغط على الحكومة، لجعل إسرائيل المتلقي رقم واحد للمعونة الأميركية (ثلاثة مليارات دولار كل عام، بالإضافة إلى مليارين ضمانات قروض، قبل أن نبدأ في إضافة المعونة العسكرية الخاصة، والمعاملات التجارية الخاصة، وغيرها من الصفقات السرية).

يقول المؤلف إن الفلسطينيين لم يتعلموا من اليهود كيفية التحكم في روايتهم القومية، واستخدامها بالتالي لتحقيق أهدافهم، ونتيجة لذلك فإننا ببساطة لا نعرف (كأميركان) قصتهم

دولة فلسطين
ويطرح المؤلف في الفصل الثاني تساؤلاً مفاده: لماذا لا يكون لدى الفلسطينيين دولة؟ ويجيب بأن الفلسطينيين لم يتعلموا من اليهود كيفية التحكم في روايتهم القومية، واستخدامها بالتالي لتحقيق أهدافهم، ونتيجة لذلك فإننا ببساطة لا نعرف (كأميركان) قصتهم، وهو ما يعترف به كثير من الفلسطينيين.

ويتحدث الكتاب عن سياسة "الإغلاق" التي يقوم بها الجيش الإسرائيلي لمناطق في الضفة الغربية، لافتا إلى أن شعبًا عربيًا متعلمًا ومثقفًا يزيد تعداده على ثلاثة ملايين نسمة يتعرض للإذلال بشكل دائم، ومن الناحية الاقتصادية يجري دفعهم بشكل ثابت وخطة واضحة، إلى العيش في ظل عصر ما قبل الصناعة، وأي جزء من أراضيهم يرغب فيه محتلوهم من الممكن أن يؤخذ منهم في أي وقت لأغراض عسكرية أو لإقامة مستوطنات أو لإنشاء نطاق أمني أو طريق أو حتى سياج.

وطوال معظم فترات الاحتلال لم يحظ أي شيء بناه الفلسطينيون بالصفة القانونية في المحاكم الإسرائيلية، ولذلك لا شيء يبنى من أجل الخير، والفلسطينيون شعب أعزل لا يملك قوة عسكرية تستحق أن يطلق عليها هذا الاسم. لا مدرعات ولا مدفعية ولا سفن حربية ولا طائرات، وذلك في مواجهة يومية ضد جيش من أفضل جيوش العالم، علاوة على ذلك فإن هذا الجيش الذي يواجهونه يخدم سياسة مصممة لتعويق وتنغيص الحياة المدنية اليومية، التي تمثل أبسط حقوق وواجبات الوجود الإنساني.

ويقول المؤلف: عندما تسأل الفلسطينيين عن السبب في أنهم آخر شعب في العالم ستكون له دولة، فإن الإجابة تتلخص في كلمة واحدة: إسرائيل، وترد: ولكن القرقيز والطاجيك والأوزبك والتركمان والجورجيين لكل منهم دولة الآن، وكانت أمامهم مشكلة صغيرة مكونة من كلمة واحدة: روسيا، ولكنهم نجحوا في النهاية، حتى الأكراد تعيسو الحظ ربما تكون لهم دولة قبل الفلسطينين، فلماذا؟ هل كان هناك سبب لاعتقاد العالم بأنه من الممكن وضع اليهود في فلسطين بدلاً من العرب الموجودين هناك؟ ولماذا تكون الـ22% الأخيرة من فلسطين (يقصد الضفة الغربية وغزة) هي محل إقامة أطول احتلال بالقوة في التاريخ الحديث؟

يهودية الدولة
ويناقش الفصل الثالث موضوع يهودية الدولة، حيث يرى المؤلف أن هذه المشكلة بدأت في الظهور مع أول اجتماعات للكنيست في عهد بن غوريون، لكن كثيرًا من مؤسسي "إسرائيل" كانوا ملحدين ولا يرغبون في تعكير صفو جنتهم الفاضلة الحديثة من خزعبلات الحاخامات، وكان هناك منذ البداية مجتمعان من اليهود في إسرائيل، أحدهما مجتمع المتشددين الأرثوذكس، والآخر يسمح برؤى متعددة للعقيدة، لكنه لا يرغب في فعل أي شيء تجاه المتشددين، والعداوة بينهما كانت متبادلة بالطبع، فالحاخامات لا يكفون عن اتهام قادة المجتمع العلماني في إسرائيل بأنهم أعداء ألداء لليهود واليهودية، والمجتمع العلماني يهاجم المتشددين أيضًا.

ويشير الكتاب إلى أن إسرائيل لديها مشكلة, وهي ليست مشكلة هينة ولكنها أزمة كبرى، وحينما يجرؤ الإسرائيليون على الحديث عنها فإنهم يطلقون عليها "القنبلة الزمنية"، وذلك عند ما تجيء اللحظة التي يرى فيها اليهود العرب، وقد اندفعوا نحوهم حينما يصبحون أغلبية في هذه الأرض.

البعض يقول إن ذلك سوف يحدث خلال عشرة أعوام، والبعض الآخر يقول إنه حدث بالفعل، وحينما تنظر إلى المسألة سوف تجد أن هناك ثلاثة خيارات فقط، جميعها ليست سهلة، فهم (أي الإسرائيليون) يستطيعون التخلي عن الأراضي المحتلة، يودعون الأرض والعرب ويرحلون، ولكن هذا يعني بالطبع القتال مع يهود آخرين وهم المستوطنون ولا أحد يرغب في ذلك، أو يمكنهم التمسك بالأرض ومحاولة قتل أو طرد بضعة ملايين من العرب، وهذا كابوس نازي ودعائي لا يزال يراود البعض، أو يمكنهم الاحتفاظ بالأرض والسكان والحكم بقبضة حديدية عبر سياسة التمييز العنصري، أي إن الأغلبية لا تكون لها حقوق سياسية، وهذا الاختيار هو الحادث الآن تبعًا للأمر الواقع.

لقد تطلب الصراع في الشرق الأوسط المزيد من اليهود، وبعد كل هذه السنوات من الجدال بشأن من هو اليهودي؟ أصبح الجميع يعلمون أن القادمين من روسيا مثلاً ليسوا يهودًا، وكشفت دراسة لوزير شؤون يهود الخارج عن المهاجرين القادمين من الاتحاد السوفياتي خلال عام 2000 أن اثنين من كل ثلاثة ليسوا يهودًا، وأصبح السؤال: من هو اليهودي لا يهم كثيرًا، بل ما هو الصالح لليهود، أو ما هو الصالح لما يرغب اليهود فعله بدولتهم اليهودية.

أي يهودي غير إسرائيلي لا يعاني من أي أمراض نفسية، يمكنه حل مشكلة السلام الإسرائيلية في عشر دقائق لو فكر تفكيرًا مركزًا

هل يتحقق السلام؟
ويطرح المؤلف في الفصل الرابع الأخير سؤاله: لماذا لا يتحقق السلام؟ ويجيب: إن أي يهودي غير إسرائيلي لا يعاني من أي أمراض نفسية، يمكنه حل مشكلة السلام الإسرائيلية في عشر دقائق لو فكر تفكيرًا مركزًا، ومقارنة بمشكلة قبرص أو إيرلندا الشمالية. الحقيقة أن العرب واليهود عاشوا في سلام فطري لمئات السنين تحت حكم الأتراك، ومعاداة السامية (أو الإحساس بمعاداة اليهود) تم استيراده من أوروبا، تمامًا مثل الصهيونية، وليس من قبيل المصادفة أنهما أصبحا راسخي الجذور في الوقت نفسه.

وهناك حقيقة أخرى تتمثل في أن العنف المنظم من جانب الفلسطينيين ضد اليهود، لم يبدأ مع وصول اليهود الأوائل، ولا حتى مع وصول الصهاينة الأوائل إلى فلسطين، بل بدأ مع برنامج بناء المستوطنات والمصادرات والاغتيالات، بعد تحول سياسة إسرائيل تجاه فلسطين والعرب الذين يعيشون فيها، وبعد أن أصبح تبرير اليهود لمصادرتهم واستيلائهم على الأراضي واحتلالهم وعنفهم للحفاظ عليها، على أساس كونهم يهودًا، وعلى أساس الوعد الإلهي بهذه الأرض.

إن من مصلحة إسرائيل -كما يقول الكاتب- أن تتوصل بشكل فوري إلى اتفاق، بينما لا تزال قابضة على أوراق اللعب. كل هذه الأشياء ما زالت حقيقية، لكن السلام لا يبدو قريبًا الآن، وهو في الواقع يبدو مجرد حلم بعيد المنال.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة