المزيد من الأخبار السيئة من إسرائيل   
الجمعة 1433/2/4 هـ - الموافق 30/12/2011 م (آخر تحديث) الساعة 14:28 (مكة المكرمة)، 11:28 (غرينتش)

 

عرض/ زياد منى

ليس ثمة من شك في الدور الكبير الذي يمارسه الإعلام في عقول البشر العاديين في الغرب، والقسم الأعظم منهم غير مسيس، وتربى على عقيدة أحادية النظرة إلى العالم، وهي في الأغلب -بل دومًا- تكون عقيدة الطبقة الحاكمة.

- الكتاب: المزيد من الأخبار السيئة من إسرائيل.

- المؤلف: غرِغ فيلو، مايك بِري (مجموعة الإعلام في جامعة غلاسغو، بريطانية).

- عدد الصفحات: 476

- الناشر: بلوتو برس، لندن

- الطبعة: 2011 جديدة ومنقحة

نحن نتحدث هنا عن المجتمعات الغربية المنظمة على أسس نيابية، والتي عادة ما تسمى "ديمقراطية"، وهي تسمية عامة غير مفهومة المحتوى والجوهر.

المؤلفان، ومعهما مجموعة كبيرة من المساعدين كانا ألَّفا كتابًا عن الموضوع تحت عنوان "أخبار سيئة من إسرائيل"، وموضوعه كيفية تعامل وسائل الإعلام مع أحداث القضية الفلسطينية، وتأثير تلك التغطية في عقول الناس [هل يمكن للتلاعب بالعقول بالتحايل على الحقيقة أن يكون إعلامًا!] حيث لجآ إلى الاستعانة بمنهجية استمزاج آراء عينات من الأشخاص المحددين في كل من بريطانيا وألمانيا والولايات المتحدة.

وهذا الاستمزاج فرض على المؤلفَين ومساعديهم متابعة تغطية وسائل الإعلام في تلك الدول لجوانب محددة من القضية الفلسطينية بمختلف جوانبها وتجلياتها.

القضية الفلسطينية التي اندلعت، فكريًا، في العالم البروتستانتي إبان الثورة الفرنسية في سبعينيات القرن الثامن عشر، موضوع كبير للغاية، وحتى صفحات الكتاب التي تقارب الخمسمائة، تكاد لا تكفي للتعامل مع مختلف جوانبه الإعلامية/التضليلية.

فتغطيتها توثيقيًا في حاجة إلى مجلدات كثيرة. لذا وجب النظر إلى هذا المؤلف المهم من منظور أنه إسهام في مكتبة القضية الفلسطينية بصفتها قضية تحرر وطني وقومي، وكذلك من منظور كونها صراعا دينيا، وإن على نحو ملتبس ومموه إلى حد ما.

من المهم الإشارة إلى أن "مجموعة الإعلام في جامعة غلاسغو" تحظى باحترام في عالم البحث الأكاديمي في الغرب، والمؤلَّف حظي بثناءات عديدة من مفكرين غربيين وأساتذة جامعيين في الغرب، إضافة إلى صحفيين غربيين انتقد وسائل الإعلام التي يعملون فيها، ومنها على سبيل المثال هيئة الإذاعة البريطانية والقناة المستقلة (آي تي في) ويوميات بريطانية وأميركية.

المحتوى
اتساع الموضوع وتعقده دفعا المؤلفَين إلى إضافة أقسام جديدة مهمة للكتاب الذي صدر عام 2004، والذي يضم ثمانية فصول إضافة إلى مقدمة واستنتاجات ومجموعة من الملاحق. وضم كل فصل أجزاء تفصيلية تجاوز عددها الأربعين في الفصل الأول "تواريخ النزاع".

الفصلان الثاني والثالث، "دراسات المحتوى" و"دراسات المشاهدين/المستمعين" على التوالي، خصصه المؤلفان للحديث عن جذور النزاع، وشرح منهجيات البحث التي اختطاها، ونحن نرى أن تفاصيلها تهم دارسي الإعلام والعاملين فيه.

الفصل الرابع "لماذا يحدث هذا" يتعامل مع خلفية التغطية الإعلامية غير الموضوعية والتي تؤثر في المتلقي، وتفرض عليه تبني آراء غير موضوعية ومنحازة إلى جانب الخبر وليس إلى الحقائق التي تجاهلها.

انحياز وسائل الإعلام الكامل لإسرائيل، وهذا لا يعني بالضرورة لكل ممارساتها التي تحرج أصدقاءها، ينتج آراء وأحكاما غير صحيحة. فقد تبين لجماعات البحث أن رأي شخص ما في قضية محددة مرتبط ارتباطًا قويًا بفهمه لتاريخ الأزمة وجذورها. وهذا ما جعل وسائل الإعلام تمارس انحيازها في هذا المجال أيضًا.

إضافة إلى ما سبق، بين المؤلفان في الفصل الخامس "استنتاجات أبحاث العامين 2000-2002 في المحتوى والجمهور المتلقي"، أن عينات استمزاج الرأي التي جمعاها وكيفية صياغة خبر ما ومنهجية اختيار المفردات والمصطلحات تتناقض مع ادعاء إسرائيل بوجود إعلام غربي متحيز ضدها غير صحيح إطلاقًا، وأن العكس هو الصحيح.

الفصل السادس "محتوى الأخبار وشروح متنافسة للهجوم على غزة 2008/2009"، هو جديد الكتاب ومخصص للعدوان الصهيوني على قطاع غزة. الفصل يبحث في تفاصيل التغطية الإعلامية, وبالتالي كيفية تشكل رأي عام إزاء الحدث.

"
تبين لجماعات البحث أن رأي شخص ما في قضية محددة مرتبط ارتباطًا قويًا بفهمه لتاريخ الأزمة وجذورها. وهذا ما جعل وسائل الإعلام تمارس انحيازها في هذا المجال أيضًا
"

محتوى الفصل السابع "كيفية فهم المتلقي للنزاع الإسرائيلي الفلسطيني والهجوم على غزة" تابعه المؤلفان عبر فترة زمنية طويلة امتدت من عام 2001 إلى عام 2010. وللوصول إلى نتائج واقعية جمع المؤلفان آراء مجموعات كبيرة من الناس (641) لأشخاص تراوحت أعمارهم بين 17 و23، وينتمون إلى طلاب الدراسات العليا.

الأسئلة التي صاغها المؤلفان تساعد القارئ على إدراك نقص في المعلومات مريع. فمن الأسئلة التي طرحت:

- ما الذي يخطر لك عندما تسمع مقولة النزاع الإسرائيلي/الفلسطيني؟

- ما مصادرك؟

- ما المصادر الإضافية التي استخدمتها [للوصول إلى قناعاتك]؟

- من يحتل الأراضي المحتلة؟

- من الجانب الذي تحمل خسائر أكبر؟

- ما مصدر قضية اللاجئين الفلسطينيين، وكيف أضحوا لاجئين؟

- التلفزيون نشر صور فلسطينيين يحرقون العلم الأميركي؛ فما سبب هذا التصرف؟

- هل تعرف أن الفلسطينيين يخضعون لحظر تجوال قاسٍ؟

لا شك في أن طرح أسئلة كهذه يعكس الإجابات المتوقع تلقيها، ويعكس جهلاً مريعًا بجذور الصراع، وبالتالي تؤثر في صياغة ما يسمى "الرأي العام".

هجوم القوات الإسرائيلية عام 2010 على "أسطول الحرية" الآتي من تركيا إلى قطاع غزة الذي يخضع لحصار إسرائيلي مصري، وما تبعه من ارتدادات إقليمية سياسية وفكرية، ساهم في شكل مادة الفصل الثامن والأخير، وفي تأثير التغطية الإعلامية في الرأي العام، والتي هي من صاغ في نهاية المطاف استنتاجات عينات المتلقين المغايرة للحقيقة المستقلة المنحازة ضد الفلسطينيين.

استنتاجات
المؤلّف لخص الاستنتاجات بتأكيد أن مهمة المؤلفين الأكاديمية تكمن في تحليل كيفية عرض النزاع وتأثير ذلك في قناعات المتلقي، والدور الذي تمارسه تغطية ما في كيفية حله. ويؤكد المؤلفان أن تقديم دعاية (Propaganda) يعني إطالة أمد النزاع، لكن فهم أسبابه على نحو قويم يُعَد خطوة مهمة للتحرك نحو السلام.

لا شك في أن صاحبيْ هذا العمل أنجزا دراسة عميقة لمختلف طرق تأثير وسائل الإعلام في صياغة الرأي العام في العالم الغربي، بالبعد الفكري وليس الجغرافي، مما يعكس انحيازًا مريعًا للجانب الإسرائيلي، ويستدعي في الوقت نفسه ضرورة النظر بعيون نقدية إلى مختلف المصطلحات الموظفة في رسم صورة النزاع على نحو عام وفي هذا الكتاب على وجه الخصوص.

وفي ظننا أن الحديث عن وسائل الإعلام يستوجب مساءلة صحة معاني بعض المصطلحات وكيفية فهمها. فالغرب هو من وظف مفاهيم مثل "حرية الوصول إلى المعلومات" ضد غريمه الشيوعي، وهو تحديدًا من اجترح مصطلح "التضليل/ disinformation" للإشارة إلى إعلام الغريم المستقيل!.

لذا نرى أن المؤلفيْن تجنبا مصطلحات عديدة في مقدمتها "التضليل"، ومع ما يفهمانه من مصطلحات أخرى، منها على سبيل المثال "الإعلام الحر"، و"الديمقراطية"، و"حقوق الإنسان"، وغيرها. لكن ربطهما لمحتوى المعلومات الملقاة في عقل المتلقي ووجدانه بمواقفه الخلقية والسياسية تجاه قضية ما، يعني بالضرورة أهمية مساءلة الادعاءات الغربية عن وجود "إعلام حر" و"رأي عام مستقل".. إلخ.

بل يمكننا قول ما لم يقله الكتاب صراحة، ألا وهو عدم صحة مقولات عديدة ذات صلة، ومنها "الإعلام الحر" و"حرية التعبير"، وما إلى ذلك من المصطلحات البراقة التي تخطف البصر وتعمي البصيرة.

إضافة إلى ما سبق، نرى أن ثمة مبالغة كبيرة في تأثير الإعلام في صياغة رأي عام بخصوص قضية ما.

الإعلام/التضليل/التحايل واللعب بالعقول، يؤدي دوره عندما يكون المتلقي جاهلاً بطبيعة أي نزاع، أو عندما لا يكون طرفًا فيه، أو أنه يقع خارج نطاق اهتماماته. أما عندما يكون طرفًا فيه فإن خسائره وأرباحه هي التي تقرر رأيه فيه.

"
الكتاب مهم للغاية لما يحويه من معلومات عن تضليل "الرأي العام"، وتأثير ذلك في رسم طرق حل القضية الفلسطينية
"

الولايات المتحدة الأميركية سحبت قواتها من فيتنام ليس لقناعة لدى الرئيس الراحل نيكسون بعدالة كفاح شعب فيتنام وظلم سياسات بلاده تجاهها. السبب الذي دفع غالبية الأميركيين للمطالبة ومن ثم تأييد الانسحاب من فيتنام (ومن بعد ذلك في الصومال ولبنان والعراق وأفغانستان) ليس فاعلية إعلام تلك الدول [غير الموجودة]، أو الإحساس بالعدالة تجاه الشعوب الضعيفة والمستعمرة، وإنما الخسائر الهائلة التي منيت بها القوى المعتدية مما أجبرها على الانصياع لمطالب ضحاياها في تلك الحروب وعبثية الاستمرار فيها. ليس ثمة من إعلام صحي يكون محايدًا تجاه المعتدي والضحية، أو مستقل [عن ماذا]؟. هل ثمة من إعلام مستقل عن مموليه!.

أما العالمون بخفايا صراع أو نزاع ما، فلا توجد قوة في الأرض يمكنها أن تؤثر فيهم وفي عقولهم. فحتى لو اجتمعت كل وسائل الإعلام في الأرض، فهل يمكنها دفع الأمة العربية إلى الاقتناع بأن قضاياها غير عادلة، وأنها هي المعتدي والإسرائيلي والغرب الاستعماري هما الضحية!.

ومع أن المؤلَّف بحث الموضوع ضمن إطار "البيت الواحد"، أي ضمن مؤسسات لعبة "النظام التمثيلي"، فإنه مع ذلك مهم للغاية لما يحويه من معلومات عن تضليل "الرأي العام" وتأثير ذلك في رسم طرق حل القضية الفلسطينية. كما أنه مهم لدارسي الإعلام ومدرسيه، وكذلك للعاملين في الصحافة بمختلف أنواعها، وكذلك في السياسة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة