الفتيات المحجبات يتكلمن   
الخميس 1429/8/12 هـ - الموافق 14/8/2008 م (آخر تحديث) الساعة 9:32 (مكة المكرمة)، 6:32 (غرينتش)

عرض/ الحسن سرات

اختار المؤلفون الثلاثة لكتاب "الفتيات المحجبات يتكلمن" ذكرى صدور قانون منع ارتداء الحجاب على الفتيات المسلمات بالمدارس الفرنسية العمومية يوم 15 مارس/آذار 2004، لطرحه في المكتبات الفرنسية وفي هذا المعطى وحده دلالة واضحة على قضية الكتاب وقصده الأساسي.

-الكتاب: الفتيات المحجبات يتكلمن
-المؤلفون: أسمهان شودار، ومليكة الأطرش، وبيير تيفانيان
-الصفحات: 352
-دار النشر: لافابريك, فرنسا
-الطبعة: الأولى/ مارس 2008
فهو لا يبغي تحليل الملابسات التي أدت لمولد قانون المنع والمناورات السياسية والانتخابية للزعماء السياسيين ذات اليمين وذات اليسار في فرنسا، والصخب الإعلامي والاجتماعي المصاحب له.

ولكنه كتاب يعطي الكلمة لمن منع منها، ويفسح المكان لمن حيل بينه وبين الناس، ويهيئ المنصة لنساء تعرضن لما يمكن تسميته "الوأد الإعلامي" في زمن يوصف بالتحرر والتقدم والمساواة في الفرص، وفي ديمقراطية تختال بنفسها، وجمهورية تظن أنها بلغت "الإمامة في العلمانية"، ولكنها بالمقابل تشعر بالخوف من مجرد سترة صغيرة لغطاء الرأس.

المؤلفون الثلاثة



وتضيف مكانة المؤلفين الثلاثة وسيرتهم وخبرتهم قيمة هامة لمضمون الكتاب، إذ إنهم ليسوا متطفلين على الموضوع، وليسوا قريبين منه فحسب، بل عاشوا قضية الحجاب من بدايتها، وخبروا منعطفاتها حتى منعت الفتيات من ارتدائه، وكافحوا جميعا ضد المنع وساندوا المحجبات. وما هذا الكتاب إلا وسيلة من وسائل المساندة والنصرة.

فأسمهان شودار عضو في تجمع "مدرسة للجميع" وسبق لها أن كانت نائبة رئيس تجمع "نساء من أجل المساواة". كما أنها شاركت في تأليف "الكتاب الأسود لقضية النساء" الصادر سنة 2006.

أما مليكة الأطرش، فهي محجبة، وهي ناشطة في تجمع "مدرسة للجميع"، وتدافع عن الأمهات المقصيات من المدارس، وتشغل منذ أكتوبر/تشرين الأول 2006 رئيسة مساعدة لتجمع "نساء من أجل المساواة".

بينما يعمل بيير تيفانيان أستاذا للفلسفة بمدينة دانسي، ويشارك في تنشيط تجمع "الكلمات ذات أهمية"، ونشر عدة كتب منها "معجم لبننة العقول" -الصادر سنة 2002– و"اللبننة" لفظ مشتق من جان ماري لوبين الزعيم اليميني الفرنسي الذي يلخص مشكلة فرنسا في المهاجرين ويطالب بطردهم.

كما أن من مؤلفاته كتاب "وزارة الخوف" سنة 2004، و"الحجاب الإعلامي" سنة 2005، و"جمهورية الاحتقار" سنة 2007.

وتوزع الكتاب على فصول خمسة فضلا عن مقدمة وخاتمة. وسمي الفصل الأول "عندما تختار المدرسة العمومية جمهورها"، والفصل الثاني "أمهات غير مرغوب فيهن"، في حين أطلق على الثالث عنوان "الطور الثالث للإقصاءات"، وعلى الرابع "عودي إلى مطبخك"، أما الخامس فعنوانه "مواطنة مستحيلة". وكما هو ظاهر، فالعناوين دالة على المضمون، وقد تختصر كلماتها القليلة صفحاتها الطويلة.

كلمة مخنوقة
"
جميع الناس تكلموا في قضية الحجاب وكتبوا باستفاضة، لكن الفتيات المحجبات المعنيات مباشرة بالأمر لم يأبه بهن أحد، ولم يلتفت إليهم أي إعلامي لمنحهن حق الكلام المباشر أمام الرأي العام
"
يوضح الكتاب في المقدمة أن جميع الناس، عالمهم وجاهلهم، تكلموا في قضية الحجاب، وجميعهم، الموضوعيون فيهم والمنحازون، كتبوا باستفاضة، وكل الهيئات والمؤسسات الإعلامية ملأت الدنيا ضجيجا وصخبا حول الموضوع ووجهت الرأي العام إلى الوجهة التي تريد.

لكن الفتيات المحجبات المعنيات مباشرة بالأمر لم يأبه بهن أحد، ولم يلتفت إليهم أي إعلامي لمنحهن حق الكلام المباشر أمام الرأي العام.

بل حتى لجنة ستازي الشهيرة أعرضت عنهن كأنهن غير موجودات البتة، واستدعت من له الحق في الكلام ومن ليس له الحق، وأنصتت لمن تشاء وصمت آذانها عن أولئك النساء.

أسمهان علقت على هذا الوضع قائلة "الجميع كان يتحدث عنا، وحول قضيتنا، ودون مشاركتنا، ولم يكن لدينا أي وسيلة لإبلاغ مواقفنا".

وأمام هذا التوزيع الظالم لحق الكلام، قرر المؤلفون الثلاثة وضع حد لمهزلة "الكلمة المخنوقة" وإسماع أصوات نماذج من الفتيات المقهورات لجميع الفرنسيين في كتاب جمع شهادات أكثر من 44 امرأة مراهقة وبالغة.

كتاب "لا يعطي الكلمة للدفاع، بل للمتهم نفسه.. ليتحدث بكل هدوء وثقة وقول ما لديهن وما تكنه صدورهن، ولو كان اتهاما أو نداء لأي جهة كانت".

خوف مزدوج
ولم يكن الأمر سهلا لإخراج هؤلاء النساء من حالة الصمت إلى حالة الكلام، إذ في مقابل قبول امرأة واحدة للبوح، رفضت عشر نساء أن ينطقن بحرف خوفا وحذرا من أن يساء فهم كلامهن أو يؤول تأويلا خاطئا.

خوف مزدوج اكتسح المتحدثات: خوف من الإفصاح عما في ذات الصدور، وخوف من رد فعل غير منطقي مسكون بخلفية تاريخية ممتلئة بالتمييز والأوهام.

تقول مليكة "كنت أكافح في كثير من الأحيان شعورا بالقلق الرهيب، وإغواء نفسي بالتخلي عن هذه الشهادة، فلو أني نطقت بمحنتي لقيل إنني أحب أن أكون ضحية، وإن سكت عن الكلام لقيل إنه ليس لدي ما أشكو منه".

وحين عزمن على إطلاق العنان للتعبير كن على وعي بالثمن الذي يقتضيه هذا العزم، تقول أسمهان "كنت أدرك أنني بحديثي عن معاناتي وحالتي والدفاع عن حقوقي، سأكون عرضة لردود فعل عنيفة، ولكن لا مجال للتراجع، فللكلمة ضريبتها، وهي ضريبة، على مرارتها، أخف وزنا من صمت ذي ضريبة أثقل حملا، أتنكر بها لنفسي وإيماني ويقيني. فضلت أخيرا الظهور وتحمل الضربات على أن أبقى حبيسة الصمت وما بين السرائر".

شهادات مؤثرة
"
الشهادات المنشورة في الكتاب غيرت موقف المؤلف الفرنسي من المحجبات، فهي شهادات أبلغ من كل تحليل أو سعي للإقناع، وجميع تلك الشهادات تضع السياسة الفرنسية في قفص الاتهام دون جدال
"
اعترف تيفانيان أن الشهادات المنشورة في الكتاب غيرت موقفه من المحجبات، فهي شهادات أبلغ من كل تحليل أو سعي للإقناع، فلكل فتاة قصة تختلف وتلتقي مع الفتيات الأخريات، وجميع تلك الشهادات تضع السياسة الفرنسية في قفص الاتهام دون جدال.

بعض الشهادات مؤثرة جدا لبساطتها مثل شهادة سمية المغربية ذات الأربع وعشرين عاما التي نشأت مع أخيها الوحيد وخمس من أخواتها بحي شعبي بمدينة ستراسبورغ، وحيث استقر أبوها الأجير، وأمها ربة البيت، منذ 27 عاما قادمين من المغرب.

استعرضت سمية -وهو اسم مستعار مثل سائر أسماء الفتيات حسب المؤلفين- أصنافا من الإهانة والقمع والسخرية والمنع تعرضت لها في دراستها، حتى قرر المجلس التأديبي طردها من الفصل الدراسي ما قبل الأخير وهي قاب قوسين من التخرج.

بذلت كل جهد لإرضاء نظار المدارس بأن ما تضعه فوق رأسها ليس حجابا، وغيرت أشكاله وألوانه وأوضاعه دون أن تنال الرضى.

ولدى خروجها من المجلس التأديبي وجدت والدها ينتظرها، فعانقها بقوة وبكى. قالت سمية "لم أشاهد أبي يبكي أبدا طوال حياتنا، وكان ذلك اليوم الذي بكى فيه يوما وحيدا، ويوما مشهودا". بعد الطرد قضت سمية ثلاث سنوات تبحث عن مدرسة تتابع فيها تعليمها, ثم البحث عن عمل.

أما ماريان (19 عاما) فلا تتركها الناظرة، المبعوثة الخاصة إلى الثانوية، تنطق بكلمة كلما حاولت الحديث، وطفقت تكرر لها بين الفينة والأخرى "لا.. لقد قيل لي عنك أنت بالخصوص إنه لا يمكن التفاهم معك، وإن آخرين سيطروا على عقلك لتسيطري بدورك على زميلاتك. فلماذا التفاوض معكن وأنتن مستلبات، مبرمجات".

أما منى بشار (20 سنة) فقد اقترح عليها أستاذ الرياضيات يوم الاختبار أن تنزع حجابها إن أرادت علامة إضافية مثل زميلاتها، لكنها رفضت، فحرمت من النقطة من دونهن.
وحين بكت سارة (20 سنة) من ظلم القانون قيل لها "امسحي عنا دموع التماسيح".

بنات بن لادن
أقوال لاذعة وكلمات قاسية قذفت في وجوه المحجبات من المجتمع والشركات ومن الإعلام. أشدها إيلاما "عودي إلى مطبخك" التي تكررت في شهادات فتيات أنهين دراستهن وشرعن يبحثن عن العمل.

"
جميع الفتيات اللائي شهدن في الكتاب عشن تجربة أو تجارب وصفنها بأنها مؤلمة ومهينة، وكلهن تحدثن بالإضافة إلى هذه المشاهد الجارحة، عن نظرات يومية تقطر بالعدوانية والاتهام
"
حنان (27 عاما) بحثت عن عمل بعد تخرجها فلم تجده قبل صدور القانون ولا بعده، بسبب لباسها. في بعض الحالات كانت تجده عبر الهاتف، لكنها كانت ترد بمجرد رؤيتها وهي محجبة، ثم يقال لها مثل ما قيل لمثيلات لها "لن تحصلي على عمل بهذا الذي تضعينه فوق رأسك، فعودي إلى مطبخك". البعض الآخر من الفتيات روين أنهن عيرن بأنهن "بنات بن لادن"، وقيل لهن "عودوا إلى طهران".

جميع الفتيات اللائي شهدن في الكتاب عشن تجربة أو تجارب وصفنها بأنها مؤلمة ومهينة، وكلهن تحدثن بالإضافة إلى هذه المشاهد الجارحة، عن نظرات يومية تقطر بالعدوانية والاتهام. كلهن سمعن الكلمات نفسها التي يمكن تلخيصها في جملتي "عودي إلى بلدك" و"عودي إلى مطبخك".

انكشاف عورة الملك
يصف الكتاب الثلاثة أن هذه القذائف طافحة بالميز العنصري، وتضع أصحاب قانون المنع أمام أمر سعوا إلى محاربته، فإذا بهم يصنعون واقعا أشد منه ظلما، ألم يكن هدف منع الحجاب هو مكافحة التطرف الديني والانكماش الطائفي ورفع القهر عن النساء.

لقد كان لقانون 15 مارس/آذار 2004 ميزتان متناقضتان، فهو من جهة تذرع بأنبل المبادئ، مبادئ العلمانية والمساواة بين الجنسين، ولكنه في المقابل شجع أخس مشاعر رفض الآخر والرغبة في العدوان والنذالة في التهجم على أقلية اجتماعية مقهورة.

ويختم المؤلفون كتابهم بتوجيه نداء إلى المجتمع الفرنسي يحثونه فيه على الانتباه والحذر مما يساق إليه، وقال المؤلفون "بعد قراءة هذا الكتاب، ستنكشف عورة الملك وسيبدو عاريا تماما، وسيتجلى التناقض الصارخ الفاضح: "لا يمكن تحدي الحجاب وقبول منعه إلا بجهل تام لحقيقة النساء الفرنسيات اللاتي يرتدينه".

ثم يضيفون بعد ذلك "إن نساء يرفضن جميعا ارتداء الحجاب بالقوة والإكراه، ويظهرن تشبثهن بالحرية الفردية ومبدأ الاختيار الحر والمساواة بين الجميع، نساء ورجالا، مسلمين وغير مسلمين، مؤمنين وغير مؤمنين، لا يمكن أن نضعهن في خانة الأعداء. وليس سهلا أن نصدق أن العلمانية تهددها فتيات مراهقات ونساء بالغات ينخرطن في قانون العلمانية دون تحفظ".

نضال مزدوج
وقبل نقطة النهاية، يعلن المؤلفون أن إعادة النظر في قضية الحجاب صارت ضرورية. مراجعة ينبغي أن تتناول مسألة الإكراه في الارتداء أو في المنع، وليس الحجاب في حد ذاته.

كثير من المتحدثات في طول الكتاب وعرضه أكدن أنه لا فرق بين ارتداء الحجاب بالإكراه وإكراه المحجبات على نزعه باسم القانون، وإن المعركة في كلتا الحالتين واحدة، معركة حرية الاختيار.

"
المحجبات المقهورات يؤكدن تجذرهن العميق في المجتمع الفرنسي، ورغبتهن بالمشاركة الكاملة والإيجابية في حياة الأمة الفرنسية، فهن لسن أقل فرنسية من الفرنسيين ذكرانا وإناثا
"
وعليه فالكتاب ليس وثيقة تسجل فيها شهادات النساء المعنيات بمنع ارتداء الحجاب، ولكنه كتاب يتهم يحلل ويستنهض. لا تتهم المحجبات المقهورات هنا المجتمع الفرنسي أو فئة منه، أو العلمانيين، بل يتهمن قانونا بعينه وتداعيات التهميش والإقصاء المنبثقة عنه.

كما يحللن تحولات الجمهورية الفرنسية وثقوبها السوداء. وبناء على الاتهام والتحليل تستنهض الفتيات المحجبات كل قارئ للكتاب على الانخراط معهن وتأييدهن في قضيتهن، على الرغم مما تحمله بعض الشهادات من غضب صارخ وكلمات قوية.

وبنفس القوة والغضب تؤكدن تجذرهن العميق في المجتمع الفرنسي، ورغبتهن بالمشاركة الكاملة والإيجابية في حياة الأمة الفرنسية، فهن لسن أقل فرنسية من الفرنسيين ذكرانا وإناثا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة