هدم الشرق الأوسط القديم هل يساعد بوش على بناء الجديد!   
الثلاثاء 1427/7/14 هـ - الموافق 8/8/2006 م (آخر تحديث) الساعة 14:35 (مكة المكرمة)، 11:35 (غرينتش)


يسخر السياسيون المكيافيليون من كل رؤيا أو تقييم أخلاقي للسياسة، شعارهم السياسة لا أخلاق فيها أو لا تكون، لكنهم لا يستطيعون باسم خيارهم نفسه، تفادي التقييم بصفة عامة انطلاقا من كون السياسة أيضا نتائج ملموسة تحققها الوسائل حتى القذرة منها أولا تكون.

"
الإدارة الأميركية الحالية أصبحت عدو الشعوب العربية والإسلامية الأول بما أنها قوة احتلال خارجي وفي نفس الوقت قوة دعم للاحتلال الداخلي الذي تمثله نظم عنيفة وفاسدة ودون شرعية
"
ومن هذا المنظار لا يستطيع المرء إلا أن يقف مشدوها أمام ما حققته سياسة الإدارة الأميركية الحالية في العالم العربي والإسلامي في السنوات الأخيرة، ولنستحضر أهم "إنجازاتها" وإن كانت جد معروفة، لكن لوضعها جنبا لجنب أهمية.

1- دمرت سياسة هذه الإدارة العراق تدميرا كاملا عبر مائتي ألف قتيل دفعوا ثمن "التحرير" وفشلت فشلا ذريعا في إحلال السلام داخله، فما بالك بإحلال الديمقراطية، وكذلك الأمر في أفغانستان.

كما تسببت سياستها تجاه إيران وسوريا وفلسطين في زيادة حالة عدم الاستقرار في المنطقة... والحال أنها جعلت من فرض الاستقرار هدفا إستراتيجيا، بما أن غيابه حسب رأيها عامل من أهم عوامل "الإرهاب".

2- ضربت الكثير من حظوظ الديمقراطية وحقوق الإنسان التي عمل على نشرها منذ بداية الثمانينيات مجموعة من المناضلين الصادقين في كافة أرجاء الوطن العربي.

هكذا أصبحت اليوم المصطلحات نفسها أبغض ما يوجد في القاموس السياسي الشعبي لاختلاطه في الأذهان بالمصطلحات والسياسة الأميركية التي أصبحت تعني للجميع التدخل العسكري والانتخابات الطائفية تحت الاحتلال، وخطاب المن والتهديد والأمر باعتناق كل هذا في ظل التأثير المدمر لصور أبو غريب وغوانتانامو.

3- اضطرت إلى الاتكال شبه الكلي على دكتاتوريات متعفنة، وتوقف كل حديث عن الإصلاح لعدم وجود أي طرف معارض يملك الحد الأدنى من المصداقية يتعامل معها.

هكذا أصبحت الإدارة الأميركية الحالية عدو الشعوب العربية والإسلامية الأول، بما أنها قوة احتلال خارجي وفي نفس الوقت قوة دعم للاحتلال الداخلي الذي تمثله نظم عنيفة وفاسدة ودون شرعية.

4- في الوقت الذي تبحث فيه هذه الإدارة جاهدة عن "إسلام معتدل" كحليف سياسي للمستقبل (لأنها أول من يعلم أن نهاية الدكتاتوريات وشيكة ولاعتقادها أن الديمقراطيين أضعف من التمكن) نري سياستها تخلق وتصطفي وتدعم وتقوي أعنف وأصلب القوى الإسلامية.

"
أي أميركي وطني غيور على سمعة بلده ودوره ومصالحه الحيوية على الأمد المتوسط والبعيد، لا يمكن إلا أن يصدم بنتائج سياسة لم تفعل سوى ضرب القيم والمصالح والصورة
"
فهذه السياسة هي الريح التي تملأ شراع هذه القوى، وتدفعها قدما إلى الأمام على حساب الديمقراطيين والإسلاميين المعتدلين.

5- خرجت الولايات المتحدة عبر سياسة الانحياز التام لإسرائيل من الدور الذي لعبته بنجاح نسبي في عهد كلينتون كوسيط يعمل من أجل السلام لتصبح كما هو الحال اليوم في لبنان، الحليف المصطف خلف حليفه، مما أفقدها كل رصيد معنوي للعب الدور الذي يفرضه وزنها السياسي والعسكري.. أي كدافع وضامن لحلول ثابتة لأنها عادلة ومقبولة من كل الأطراف.

6- ضربت صورة الولايات المتحدة الأميركية في كل العالم العربي والإسلامي بكيفية لم يسبق لها مثيل، وعمقت الكراهية بين الشعوب.

وتجاه هذه الكارثة المعنوية لم تجد الإدارة إلا تلفزيون "الحرة" الذي لا يشاهده أحد، وتمويل مجموعات تسوق بضاعتها البائرة لا تأثير لها ولا وجود إلا في بوفيه المؤتمرات.

وها هي السيدة كوندوليزا رايس تتوج كل هذه الإنجازات العظيمة في لبنان، بالقول إنها ليست معنية بوقف فوري لإطلاق النار في لبنان.

أي أنها ليست معنية بجرائم الحرب لربيبتها وبتواصل موت آلاف من النساء والأطفال وتدمير بلد بأكمله، لأن ما يعني سيادتها هو ولادة الشرق الأوسط الجديد على أنقاض ما دمرته سياسة رئيسها.

إن أي أميركي وطني غيور على سمعة بلده ودوره ومصالحه الحيوية على الأمد المتوسط والبعيد، لا يمكن إلا أن يصدم بنتائج سياسة لم تفعل سوى ضرب القيم والمصالح والصورة، وهي تهدد بإشعال فتيل حرب حضارات لا يعرف أحد إلى أين يمكن أن تصل بالعالم.

ربما يجب على مثل هذا الأميركي أن يتساءل ما الفائدة من وجود ما لا يحصى من وكالة الاستخبارات ومؤسسات التفكير think tank والعدد الهائل من الخبراء والأكاديميين، إذا كانت القرارات الناجمة عن التعامل مع نتاجها "بالفعالية" و "النجاعة" التي نشاهد.

إنه سؤال قلما يطرح، ربما لأننا نعرف الرد وأنه يبعث قشعريرة من الرعب.

نعم يا للهول أن يكون مصيرنا ومصير العالم بين أيدي حفنة من الناس يتضح يوما بعد يوم أن أهم ما يميزهم هو قدر كبير من العجرفة والجهل والغباء، خاصة وأنهم يتحركون في إطار أيديولوجيا مصنوعة من المخاوف والأحقاد والخرافات والأساطير.

"
لا خيار لنا غير المقاومة من جهة ومواصلة العمل من جهة أخرى على مشروعنا نحن لبناء أوطان حرة في الداخل ومستقلة في الخارج، تستمد قوتها المعنوية من قيم العروبة والإسلام، وقوتها التنظيمية من ديمقراطية وحقوق إنسان
"
لا غرابة إذن في هول الخراب الذي خلقه بوش ورمسفيلد وتشيني ورايس وبيرل وبقية الشلة، في العراق وفلسطين ولبنان وغدا في سوريا وإيران.

المضحك أن يتحدث هؤلاء المخربون عن بناء شرق أوسط جديد، كأنهم يجهلون أن البناء أمر أعقد بكثير من الهدم، وأنه يتطلب رؤيا وقيما وأصدقاء وجو ثقة واحترام كل المصالح وتفاوضا.

لكن الجماعة في إطار ما جبلوا عليه من طبع مقتنعون أن البناء يمكن أن يفرض بالقوة وبالعملاء ولصالح طرف واحد، وأنه لن يكون أعرج بطبيعته ولن يصبح منطلق عدم استقرار جديد.

صدق من قال "لكل داء دواء إلا الحماقة أعيت من يداويها" وبانتظار مزيد من الخراب من قبل حمقى واشنطن، على أمل رحيلهم غير المأسوف عليه يوما، لا خيار لنا غير المقاومة من جهة ومن جهة أخرى مواصلة العمل على مشروعنا نحن لبناء أوطان حرة في الداخل ومستقلة في الخارج، تستمد قوتها المعنوية من قيم العروبة والإسلام، وقوتها التنظيمية من ديمقراطية وحقوق إنسان.

وعلينا البحث عن سلام عادل وتواصل مع كل الشعوب ومنها الشعب الأميركي.

وهذا لا علاقة له بإملاءات مجموعة سيقول عنها التاريخ إنها كانت في بداية هذا القرن أكبر مصيبة للديمقراطية وحقوق الإنسان والسلام العادل والحوار بين الحضارات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة