الانتفاضة الفلسطينية والثورات العربية   
الاثنين 20/6/1432 هـ - الموافق 23/5/2011 م (آخر تحديث) الساعة 16:32 (مكة المكرمة)، 13:32 (غرينتش)


الانتفاضة الثالثة في ذكرى النكبة ومن أجل حق العودة في الخامس عشر من مايو/أيار 2011، أثبتت أن شباب فلسطين وشاباتها في الضفة الغربية وقطاع غزة ومناطق 48 وفي لبنان وسوريا والأردن ومصر يختزنون كل الوعي الذي اتسّم به آباؤهم وأجدادهم وقد أكدوا ارتباطهم بفلسطين والإصرار على تحريرها والعودة إليها، وأغلبهم من الجيل الرابع والخامس من فلسطينيي اللجوء والهجرة.

لم يكن الحراك مجرد تظاهرة رمزية على الشريط الفاصل بين ما قام من كيان صهيوني في فلسطين وكل من لبنان وسوريا وقطاع غزة ومصر والأردن فحسب وإنما أيضاً أكثر من ذلك.

فلم يكد يشاهد أولئك الشباب والفتيات الشجعان أرض فلسطين وقوات الاحتلال التي اغتصبتها وسيطرت عليها حتى وجدوا أنفسهم يندفعون نحو الشريط. وبعضهم تجاوز حقول ألغام، وآخرون اجتازوه كما في مجدل شمس في الجولان، البعض حيل بينهم وبين الوصول إليه من خلال الأجهزة الأمنية.

"
تحركات ذكرى النكبة أكدت أن شباب فلسطين وفتياتها هم من معدن أولئك الشباب والفتيات الذين صنعوا ثورتيْ مصر وتونس
 "
وكانت المحصلة سقوط عشرات الشهداء ومئات الجرحى برصاص العدو الصهيوني مما أعاد إلى الذاكرة مآثر من سبقهم من آباء وأجداد، وأعاد التأكيد بأن شباب فلسطين وفتياتها هم من معدن أولئك الشباب والفتيات الذين صنعوا ثورتيْ مصر وتونس المنتصرين كما الذين ينتفضون من المحيط إلى الخليج.

على أنهم في هذا اليوم الذي يجب أن يُذكر مع الأيام الفاصلة في التاريخ الفلسطيني والعربي أشرّوا للثورات الشبابية الشعبية العربية إلى أن فلسطين هي الهدف ويجب أن تكون الهدف بعد إسقاط سياسات أنظمة التبعية والاستبداد والفساد.

ففلسطين ليست اختراعاً أيديولوجياً، أو شعاراً سياسياً فهي حقيقة موضوعية أمسك غاصبها الصهيوني في خناق الوضع العربي كله، ويريد أن يقرّر المستقبل العربي من المحيط إلى الخليج، بل المستقبل الإسلامي من طنجة إلى جاكرتا.

زُرِعَ الكيان الصهيوني في فلسطين وأقام دولته عليها ليس لهدف حل مشكلة يهود ضاقت بهم أوروبا، أو عانوا من أوروبا، وإنما ليقوم بمهمة إستراتيجية رئيسة في الإستراتيجية الإمبريالية العالمية.

فمن تجربة بريطانيا مع محمد علي الكبير في مصر 1805-1840 خرجت باستنتاج يقول إن إقامة كيان تابع للمشروع الاستعماري في فلسطين ضرورة حاسمة لمنع مصر من توحيد العرب أو من النهوض والتحوّل إلى دولة كبرى ومنافسة كما فعل محمد علي (جعل جيش مصر الخامس في العالم في حينه).

فالكيان الصهيوني زُرِع في فلسطين لا لأن فلسطين هي الهدف، وإنما كانت الوسيلة، أو الضحية لتحقيق هدف الإمساك بمصر والحيلولة دون وحدة مغرب الوطن العربي ومشرقه.

الأمر الذي يفترض من العرب على الخصوص، والمسلمين على العموم، حين يتعاملون مع قضية فلسطين ألاّ يفعلوا ذلك باعتبارهم يتضامنون مع الشعب الفلسطيني، وإنما باعتبارها قضيّتَهم، فهم المستهدفون مثل الفلسطينيين من مشروع الكيان الصهيوني الإمبريالي.

مشكلة الخلل في التعاطي مع القضية الفلسطينية من جانب العرب والمسلمين لم يقتصر على اعتبارها قضية تخصّ الفلسطينيين، وهم مجرد متعاطفين مع الشعب الفلسطيني أو داعمين له فحسب، وإنما أيضاً، امتدّ هذا الخلل إلى الفصائل الفلسطينية التي تبنت الموضوعة القائلة إن القضية الفلسطينية هي قضيتهم وهم باعتبارهم ضحايا إقامة الكيان الصهيوني في فلسطين. وقد تأسّس على اغتصاب أرضهم وتهجيرهم والعمل على اقتلاع من تبقى منهم.

لم يجئ هذا الخلل بسبب قصور في الفهم أو من عدم قراءة حقيقة الكيان الصهيوني ودوره، قراءة صحيحة، وإنما جاء نتاج تراجع الأنظمة العربية تحت الضغوط الدولية، كما بسبب الضعف الناجم عن التجزئة العربية. وذلك بالانسحاب من اعتبار القضية الفلسطينية القضية المركزية للعرب والمسلمين، وبالتراجع عن اعتبارها قضيتهم بقدر ما هي قضية تخصّ ضحاياها الفلسطينيين.

فالفلسطنة شرط من شروط إضعاف الفلسطينيين وفرض التنازلات عليهم تمهيداً لتصفية القضية، وتحقيق الهدف الإستراتيجي من إقامة دولة الكيان الصهيوني.

ومن هنا يكون الأوان قد حان وتوفرّت الشروط الأولى لإعادة الأمور إلى نصابها في التعاطي مع القضية الفلسطينية والكيان الصهيوني فلسطينياً وعربياً وإسلامياً كما عالمياً.

"
الفلسطنة شرط من شروط إضعاف الفلسطينيين وفرض التنازلات عليهم تمهيداً لتصفية القضية، وتحقيق الهدف الإستراتيجي من إقامة دولة الكيان الصهيوني
"

فالثورات الشبابية الشعبية التي ابتدأت بالإطاحة بنظاميْ زين العابدين بن علي وحسني مبارك في تونس ومصر وعمّت روحها وتطلعاتها الجماهير العربية سوف تجد نفسها مواجهة بإشكالية القضية الفلسطينية والوجود الصهيوني في فلسطين، كما بالإستراتيجية الدولية التي انتقلت من بريطانيا لأميركا في ما يتعلق بالأهداف التي أُقيمَ الكيان الصهيوني من أجلها في فلسطين.

أي الأهداف التي تتعلق بمصر أولاً كما بالوضع العربي بأسره ثانياً، وما ينبغي استثناء الدول الإسلامية، ابتداء من تركبا وإيران وباكستان، ثالثاً.

فأميركا التي حاولت وتحاول الالتفاف على الثورات العربية بعد أن أُطيحَ بأهم مرتكز لسياساتها في المنطقة التي تسمّيها زوراً "منطقة الشرق الأوسط"، وهي مصر، تريد من الأنظمة القادمة إثر نجاح الثورات أن تعيد إنتاج سياسات حسني مبارك وسلطة رام الله ومبادرة السلام العربية في ما يتعلق بقضية فلسطين والعلاقة بالكيان الصهيوني.

وأميركا تعرف أن الجماهير العربية بأغلبيتها الساحقة تسير، ولا بدّ من أن تسير في الاتجاه المعاكس لسياساتها وسياسات الكيان الصهيوني سواء أكان في ما يتعلق بالقضية الفلسطينية، أم في قضايا الاستقلال والتنمية والوحدة والنهوض.

ولهذا فإن ما يمكن اعتباره شهر عسل بينها وبين الثورات في أثناء تركيز الأخيرة على إسقاط الاستبداد والفساد سرعان ما ينقضي. فالهدف من التظاهر بأنها مع الإصلاح وبأنها لم تكن راضية عن زين العابدين بن علي وحسني مبارك يرمي إلى الحيلولة دون مواصلة المسيرة بإسقاط سياساتهما الخارجية والداخلية.

ولكنها، فقدت زمام المبادرة وواجهت واقعاً جديداً لا سيطرة لها مسبقة عليه. الأمر الذي دفعها إلى عدم تكرار تجربتيْ مصر وتونس في ليبيا واليمن، حيث حالت دون سقوط رأس النظاميْن الأخيريْن، قبل أن يؤزّم الوضعان إلى حد الحرب الأهلية. وذلك لكي تتمكن من إجهاض الثورة وحرفها من خلال تأمين هيمنة على الآتي بعد رحيل معمر القذافي وعلي عبد الله صالح.

على أن التطوّر الذي سيُحدِث زلزالاً في دوائر مركز القرار في أميركا وأوروبا والكيان الصهيوني جاء في الخامس عشر من مايو/أيار حيث اتجّه ثقل الأحداث في ذلك اليوم نحو الكيان الصهيوني، والقضية الفلسطينية (فأميركا هنا لا تستطيع ألاّ تكون في المواجهة مباشرة).

لم يحدث طوال ثلاثة وستين عاماً مع كل ذكرى لنكبة فلسطين ما حدث في هذا العام. وهو ما اعتبِر تطوراً استثنائياً يحمل أبعاداً لم تكن في حسبان أميركا والكيان الصهيوني. ومن ثم لا يمكن أن يُعزى لغير المناخ الذي ولّدته الثورات العربية.

طبعاً لا يعني أن ما حدث في هذا اليوم لم يحدث ما هو أهم منه في تاريخ الكفاح من أجل القضية الفلسطينية، أو في تاريخ الصراع ضدّ الكيان الصهيوني. فثمة هنا سجّل طويل من الأحداث الهامّة تبدأ بمعركة الكرامة وحرب الاستنزاف وصولاً إلى حربيْ 2006 في لبنان و2008/2009 في قطاع غزة.

ولكن الأهمية الاستثنائية لأحداث 15/5/2011 جاءت من كونها تردّ على مسيرة التسوية السياسية التي كادت تصل إلى تصفية القضية الفلسطينية وإغلاق ملف النكبة وحق العودة من جهة ولكونها من جهة أخرى تعزّز مسيرة الثورات العربية وتسدّد بوصلتها بعد تحقيق الانتصار، أو قل تسهم في تصحيح اتجاه البوصلة في رسم سياسات مرحلة ما بعد انتصار ثورتيْ مصر وتونس.

عندما تتحرّك الآلاف وعشرات الآلاف، في يوم واحد، على ثلاث جبهات "حدودية" في جنوبي لبنان والجولان والأردن، كما في الداخل الفلسطيني في قطاع غزة والضفة الغربية ومناطق الـ48.

ويسقط عشرات الشهداء ومئات الجرحى ويبدي الجيل الثالث والرابع من أبناء فلسطين تمسّكه بهدف تحرير فلسطين، وبالإصرار على العودة، ويندفع بروح استشهادية نحو الأسلاك الشائكة فيما رصاص العدّو بانتظاره، فلكل هذا معناه ومغزاه وأبعاده المستقبلية.

وعندما تحتشد مئات الألوف، وبلا تحضير واسع مسبق، في ميدان التحرير في القاهرة، وتتجّه عشرات الألوف إلى المجمع الذي يرتفع على أحد أبنيته علم دولة الكيان الصهيوني لإنزاله. فلهذا معناه ومغزاه وأبعاده المستقبلية.

"
لم يحدث طوال ثلاثة وستين عاماً مع كل ذكرى لنكبة فلسطين ما حدث في هذا العام, وهو ما اعتبِر تطوراً استثنائياً يحمل أبعاداً لم تكن في حسبان أميركا والكيان الصهيوني
"
وعندما تندفع المسيرات في المدن الرئيسة في الضفة الغربية ويشارك فيها مئات الألوف متحدّين أجهزة الأمن التي تحاول تفريقهم، وعندما توجهّت قوى شبابية لتصطدم بقوات الاحتلال ولا سيما في قلندية فضلاً عن نقاط أخرى لجيش الاحتلال ويسقط مئات الجرحى، وعندما، في الآن نفسه، تتجّه الجماهير إلى شمالي وشرقي قطاع غزة لتتحدّى قوات الاحتلال فيسقط شهيد وأكثر من تسعين جريحاً فلهذا مغزاه ومعناه وأبعاده المستقبلية.

إنها بداية انتفاضة فلسطينية متكاملة شاملة تحدث في يوم واحد تستعيد ذكرى النكبة وتؤكد على حق العودة وتحرير فلسطين.

هذا يعني بداية مسار فلسطيني عربي جديد فالثورات العربية بحاجة إلى انتفاضة فلسطينية ثالثة بقدر ما كانت فلسطين ولم تزل بحاجة إلى الثورات العربية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة