إسماعيل ياشا   
الأحد 1430/3/26 هـ - الموافق 22/3/2009 م (آخر تحديث) الساعة 14:37 (مكة المكرمة)، 11:37 (غرينتش)

بعد تخرجه من الثانوية التحق بكلية الهندسة في جامعة سلجوق ودرس فيها مدة سنتين، لكنه وقع في حب اللغة العربية وأراد أن يقرأ بنفسه المصادر الإسلامية ويطلع على أمهات الكتب المدونة بلغة الضاد.

 

ترك دراسة الهندسة ليلتحق بالجامعة الإسلامية في المدينة المنورة ودرس في معهد تعليم اللغة العربية ثم دخل كلية الحديث الشريف وتخرج منها عام 1998.

 

عمل في صحف ومجلات تركية قبل التحاقه بالجامعة الإسلامية وبعد عودته إلى بلده عاد إلى المجال الصحفي ليكتب هذه المرة باللغة العربية عن الشؤون التركية.

 

بدأ الكتابة في مجلة العصر الإلكترونية، ونشرت له مقالات ودراسات في عدد من المواقع والصحف العربية.

 

وترجم عدة كتب عربية إلى اللغة التركية، وساهم في إنشاء أول موقع إخباري تركي ينشر باللغة العربية وتولى إدارة تحريره.

 

ولا ينتمي إلى أي حزب سياسي أو جماعة إسلامية ويؤيد المسار الإصلاحي والديمقراطي بتركيا كما يؤمن بضرورة التقارب العربي التركي في جميع المجالات السياسية والاقتصادية والثقافية، وهو عضو في الجمعية التركية العربية للعلوم والثقافة والفنون.

 

لا يزال الكاتب يتابع الشؤون التركية عن كثب لينقل آراءه وتحليلاته إلى القارئ العربي من وجهة نظر كاتب من أهل البلد يرصد أحداثه وتطوراته من الداخل. ويعمل باحثا وصحفيا مستقلا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة