نتائج الانتخابات المغربية.. المصباح يتبعه الجرار   
الأحد 8/1/1438 هـ - الموافق 9/10/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:54 (مكة المكرمة)، 11:54 (غرينتش)

تصدر حزب العدالة والتنمية المغربي ذو المرجعية الإسلامية نتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت يوم 7 أكتوبر/تشرين الأول 2016 بحصوله على 125 مقعدا، وحل حزب الأصالة والمعاصرة ثانيا بحصوله على 102 مقعد من أصل 395 مقعدا هي إجمالي مقاعد البرلمان.

وحل حزب الاستقلال المحافظ ثالثا بـ46 مقعدا، تلاه حزب التجمع الوطني للأحرار رابعا بـ37 مقعدا، في حين جاءت الحركة الشعبية في المرتبة الخامسة بـ27 مقعدا، ثم الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية في المرتبة السادسة بـ20 مقعدا، والاتحاد الدستوري في المرتبة السابعة بـ19 مقعدا.

أما حزب التقدم والاشتراكية الشيوعي الذي شارك إلى جانب التحالف الحكومي السابق الذي قاد الحكومة، فحصل على 12 مقعدا، في وقت حصلت الحركة الديمقراطية الاجتماعية على ثلاثة مقاعد، وفدرالية اليسار الديمقراطي على مقعدين، كما حصل كل من حزب الوحدة والديمقراطية وحزب اليسار الأخضر المغربي على مقعد لكل منهما.

وقد حصل حزب العدالة والتنمية على 98 مقعدا في الدوائر الانتخابية المحلية و27 مقعدا على اللائحة الانتخابية الوطنية، مجموعها 125 مقعدا. وتلاه خصمه الرئيسي حزب الأصالة والمعاصرة الذي فاز بـ81 مقعدا محليا و21 مقعدا وطنيا (102)، بحسب بيان لوزارة الداخلية المغربية.

وبموجب الدستور، يكلف الملك الحزب الفائز في الانتخابات بتشكيل الحكومة.

video

وتنقسم المقاعد الـ395 في الغرفة الأولى من البرلمان (مجلس النواب) إلى 305 مقاعد محلية و90 مقعدا يتم التصويت عليها على المستوى الوطني.

وبحسب النتائج المعلنة يكون حزب العدالة والتنمية قد زاد عدد مقاعده من 107 تم تحقيقها خلال انتخابات 2011 إلى 125 عام 2016، لكن الأصالة والمعاصرة حقق أكثر من الضعف مقارنة مع انتخابات 2011 حيث انتقل من 48 إلى 102 مقاعد.

وبذلك حصل حزبا العدالة والتنمية والأصالة والمعاصرة على 57.5% من المقاعد، في وقت توزعت المقاعد الباقية على عشرة أحزاب، ليتكرس بذلك الاستقطاب السياسي بين الحزبين الرئيسيين.

وبلغت نسبة المشاركة حسب وزارة الداخلية 43% "من خلال مشاركة نحو 6.752.114 ناخبة وناخبا" من أصل قرابة 15.7 مليون مسجل، أما في انتخابات 2011 فقد بلغت هذه النسبة 45% لكن عدد المسجلين حينها كان 13.6 مليونا.

معلومات أساسية
خاض السباق الانتخابي 27 حزبا سياسيا ببرامج انتخابية تختلف شعاراتها لكنها تتشابه في الأهداف، وقد جعلت من أولوياتها قضايا التعليم والصحة والتشغيل والاستثمار ومحاربة الفساد.

وقبيل بداية الحملة الانتخابية التي انطلقت يوم 24 سبتمبر/أيلول 2016 قدّمت الأحزاب المتنافسة تعهدات والتزامات ما فتئت تتكرر في مختلف هذه البرامج.

وبلغ عدد المترشحين لتشريعيات 2016 بالمغرب 6992 مرشحا يتنافسون على 395 مقعدا، بينما يصل عدد الدوائر الانتخابية إلى 95 دائرة موزعة على 12 جهة.

أما عدد الناخبين فقد بلغ 15.7 مليونا، صوتوا على 1410 من القوائم المتنافسة في انتخابات يراقبها نحو أربعة آلاف مراقب، بينهم 92 أجنبيا يمثلون خمس منظمات وافقت عليها السلطات المغربية.

وجرت الانتخابات التشريعية في المغرب وفق نظام الاقتراع باللائحة (القائمة) بالتمثيل النسبي، وتبلغ مدة الولاية النيابية خمس سنوات.

وفي مقابل مشاركة معظم الأحزاب، أصرت بعض التنظيمات على مقاطعة الانتخابات مثل "جماعة العدل والإحسان" وحزب "النهج الديمقراطي" اليساري، وكذلك حركة 20 فبراير التي ظهرت في مرحلة الربيع العربي عام 2011، على مقاطعه العملية الانتخابية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة