أبرز ما ورد في رسالة راتني للمعارضة السورية   
الثلاثاء 1437/12/4 هـ - الموافق 6/9/2016 م (آخر تحديث) الساعة 14:31 (مكة المكرمة)، 11:31 (غرينتش)
وجه المبعوث الأميركي إلى سوريا مايكل راتني في الثالث من سبتمبر/أيلول 2016 رسالة إلى فصائل المعارضة السورية -حصلت الجزيرة على نسخة منها- بشأن الاتفاق الذي تسعى إليه الولايات المتحدة وروسيا حول سوريا.
 
تضمنت رسالة راتني مجموعة من النقاط، من بينها أن الاتفاق يتضمن وقفا لإطلاق النار في سوريا عامة، وفي مدينة حلب خاصة، مع إيصال المساعدات إلى المدنيين بواسطة الأمم المتحدة، إضافة إلى تفاصيل الهدنة في حلب.
 
الرسالة أشارت أيضا إلى أن الاتفاق من شأنه -إذا نفذ بحسن نية- إعادة الهدنة، ووقف الهجمات العشوائية من جانب النظام وروسيا.
 
كما أوضح راتني في رسالته أن الاتفاق يفترض أن يمنع روسيا والنظام من قصف المعارضة والمدنيين بذريعة ضرب جبهة النصرة.
 
أبرز النقاط
ــ  منع روسيا طائرات النظام من قصف المناطق الواقعة تحت سيطرة المعارضة، بما فيها جبهة فتح الشام، على أن يتكفل طيران النظام السوري بما سماه المبعوث الأميركي "إضعاف" هذا الفصيل.
 
ــ يُطلب من المعارضة أن تعيد الالتزام بالهدنة في وقت وتاريخ سيتم تحديدهما لاحقا، وأن لا تكون هناك عقبات أمام الوصول إلى المناطق التي يسيطر عليها النظام في مدينة حلب.
 
ــ يُتوقع أن الهدنة ستكون في جميع أنحاء سوريا، وستشمل مدينة حلب كلها بما في ذلك طريق الراموسة.
 
ــ  تتضمن الهدنة وقفا كاملا للعمليات العسكرية من جانب النظام والقوات الموالية، والمعارضة في منطقة طريق الراموسة.
 
الإجراءات بحلب
ــ المساعدات الإنسانية التابعة للأمم المتحدة ستدخل مدينة حلب فور عودة الالتزام بالهدنة، والراجح أن يكون دخولها عبر طريق الكاستيلو. لكن شحنات المساعدات الإنسانية الأممية اللاحقة ستدخل حلب من خلال طريق الراموسة.
video

ــ  سيتم إنشاء حاجزي تفتيش على طريق الكاستيلو لضمان حرية حركة المساعدات الإنسانية والمرور من مدينة حلب وإليها. ونتوقع أن نحتاج إلى تعاون الفصائل المسلحة في المنطقة لإقامة الحاجزين بصورة آمنة.

ــ  بعد أن تتم الهدنة ويتم إنشاء حاجزي التفتيش، سيقوم النظام والقوات الموالية له بسحب قواتهم من طريق الكاستيلو، وسيصبح طريق الكاستيلو منطقة منزوعة السلاح.

ــ  بعد مرور سبعة أيام متواصلة من الالتزام الموثق بالهدنة، وإقامة حاجزَي التفتيش، وسحب القوات ستبدأ الولايات المتحدة وروسيا خطوات لمنع تحليق طيران النظام بشكل كامل، والعمل معا لإضعاف القاعدة في سوريا.

ــ بعد 48 ساعة من الهدنة، وفي حال نجاحها، سيتم تمديدها.

ــ إعادة العمل بالهدنة من شأنه أن يسمح بعملية سياسية مثمرة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة