المتناوبون على حكم جرابلس خلال أربع سنوات   
الأربعاء 22/11/1437 هـ - الموافق 24/8/2016 م (آخر تحديث) الساعة 19:52 (مكة المكرمة)، 16:52 (غرينتش)
انخرطت مدينة جرابلس في الثورة السورية ضد نظام الرئيس بشار الأسد منذ بدايتها، وسريعا تشكلت مجموعة "أحرار جرابلس" لدعم الثورة، وتم طرد قوات الأمن السوري من المدينة في يوليو/تموز 2012، وتولى أهلها إدارتها.
 
وبعد أن سيطر تنظيم الدولة بشكل كامل على المدينة في سبتمبر/أيلول 2013 عادت المدينة للواجهة في أغسطس/آب 2016 حيث أعلنت تركيا دعمها لقوات المعارضة السورية التي تتنافس مع قوات سوريا الديمقراطية المكونة من وحدات كردية مقاتلة للسيطرة على المدينة.
 
وفيما يلي أهم الأحداث التي عاشتها المدينة خلال السنوات الأربع الماضية:

-15 يوليو/تموز 2012: اندلعت أولى الاشتباكات في مدينة جرابلس بين الثوار وقوات الأمن السورية وانتهت بعد ثلاثة أيام بالسيطرة على المدينة وخروج النظام السوري منها.

25 يوليو/تموز 2012: تأسس المجلس الثوري في جرابلس.

-24 فبراير/شباط 2013: تأسس المجلس المدني المنتخب كأول تجربة إدارة مدنية بالمدينة.

9 أبريل/نيسان 2013: أعلن أبو بكر البغدادي تنظيم الدولة الإسلامية في العراق والشام، وبعد هذا الإعلان بايعت جبهة النصرة الدولة الإسلامية، مما أعطى للتنظيم نفوذا للتدخل بالحياة المدنية بشكل موسع.

video

18 سبتمبر/أيلول 2013: بدأت معركة بين عشائر وتنظيم الدولة انتهت بتهجير عشيرة الجوادرة والسيطرة على كامل المدينة.

2 يناير/كانون الثاني 2014: انسحبت كتائب الجيش الحر من المدينة بسبب استخدام تنظيم الدولة السيارات المفخخة وبعد مقتل ثلاثين عنصرا من الطرفين.

10 مارس/آذار 2014: سيطرت المعارضة على ناحية الشيوخ والجسر بين الجزيرة وجرابلس بعد هجوم على مواقع تنظيم الدولة، لكن بعد 25 يوما سيطر التنظيم على الناحية والجسر.

5 أبريل/نيسان 2014: ارتكب تنظيم الدولة مجزرة بحق 88 شخصا بإطلاق النار عليهم، منهم 22 من عائلة واحدة.

2 أكتوبر/تشرين الأول 2014: قصف التحالف الدولي جرابلس بالطيران الحربي لأول مرة ودمر مراكز حيوية.

24 أغسطس/آب 2016: أعلنت فصائل الجيش الحر بدعم تركي معركة "درع الفرات" لاستعادة المدينة، وطرد تنظيم الدولة من الشريط الحدودي مع تركيا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة