تساحي هنغبي متهم بالمحسوبية ولم يسقط من الحساب   
الثلاثاء 1429/7/5 هـ - الموافق 8/7/2008 م (آخر تحديث) الساعة 15:22 (مكة المكرمة)، 12:22 (غرينتش)

تساحي هنغبي
حاليا هو أحد أعضاء الكنيست المقربين من رئيس الوزراء الإسرائيلي إيهود أولمرت، ويترأس لجنتي الخارجية والأمن واللجنة المشتركة لميزانية الأمن.

واضطر هنغبي في سبتمبر/أيلول 2004 إلى أن يستقيل من منصبه وزيرا للأمن عن حزبه الليكود، بعد أن بدأت الشرطة التحقيق معه استنادا لتقرير مراقب الدولة، الذي نشر في أغسطس/آب من العام نفسه، وتم فيه اتهام هنغبي باستغلال صلاحيته أثناء إشغاله وزارة البيئة في الفترة بين يناير/كانون الثاني 2001 ومارس/آذار 2003 بعشرات التعيينات السياسية داخل وزارته ومؤسساتها.

وأكد مراقب الدولة، القاضي إليعيزر غولدبرغ، في تقريره أن هنغبي تورط في تعيين الكثير من مقربيه داخل حزب الليكود في وظائف، بعضها بصورة وهمية، وسط "دوس فظ على سلطة القانون وتسييس للخدمات العامة وخدمة أغراض شخصية على حساب موارد الدولة".

والجدير بالذكر أنه رغم استمرار الشرطة في تحقيقها وعدم انتفاء صفة الاتهام عنه، فلا يزال هنغبي جزءا من الحساب السياسي حيث يشغل منصب وزير بلا حقيبة، فضلا عن ترؤسه اللجان البرلمانية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة