السلفيون في الواقع السياسي العربي   
السبت 25/2/1427 هـ - الموافق 25/3/2006 م (آخر تحديث) الساعة 0:44 (مكة المكرمة)، 21:44 (غرينتش)

عبد العزيز الخميس

تعيش الجماعات السلفية بمعظم فروعها حالة من المراجعة الفكرية والسياسية لطرق تعاملها مع الأنظمة الحاكمة في العالم العربي، فبعد عقود من التعاون مع أنظمة والمواجهة مع أنظمة أخرى تخوض هذه الجماعات نوعا من التحليل الذاتي لمواقفها.

مراجعات وتراجعات 
العلاقة مع السلطة

مراجعات وتراجعات

"
تيار الجامية أو المدخلية وهو تيار يقلد الشيخين عادل جامي وربيع المدخلي، وهذا التيار يسلم للسلطة بأن تقوم باتخاذ كل القرارات نيابة عن الأمة ما دامت تقيم الصلاة ويرفع الأذان في شوارعها

"

ويبدو أن هذه المراجعات والتحليلات الذاتية أدت إلى انقسامات عديدة في بنية هذه الجماعات، فبعضها ازداد اتجاهه إلى اليمين والبعض الآخر يقترب بخجل إلى الوسط ويحاول بناء جسور مع المجتمعات والسلطات التي تحمل تجميلا منفتحا، لكن مع التركيز على استنباط مرجعيات لهذا الانفتاح على الآخر من التاريخ الإسلامي.

الجهاديون
الجماعات الجهادية السلفية تبقى هي في آخر الصف اليميني وخاصة تيارات الجهاد العملية وعلى رأسها تنظم القاعدة، الذي يتبنى المواجهة الشاملة مع الأنظمة العربية. ويمكن للمراقب رؤية تحولات في موقفه لعل أهمها استهدافه للنظام الحاضن للسلفية وهو النظام السعودي، حيث أضاف التنظيم السلطة السعودية كهدف بعد أن كان يستهدف المصالح الغربية على الأرض السعودية.

وكان التنظيم قد استبعد السلطة السعودية من المواجهة بأمر من بن لادن شخصيا، لكن يبدو أن المواجهة الشرسة التي قام بها النظام السعودي ضد القاعدة أدت إلى مراجعات داخل القاعدة كللت بنجاح يوسف العبيري في إقناع بن لادن بوجوب مواجهة هذا النظام كغيره من الأنظمة العربية المحاربة للقاعدة.

جماعات لا للفتنة
أدت هذه المواجهة الشرسة بين القاعدة والحكومة السعودية إلى انقسام كبير، فتحركت تيارات أقرب للأنظمة رافعة شعار (لا للفتنة) وقامت بجهود كبيرة من أجل تهدئة الساحة السلفية.

فنشط تيار المشايخ الرسميين في دول عديدة وهو تيار من مشايخ كبار لديهم علاقات وثيقة بالأنظمة يبررونها بأنها لصالح الإسلام والمسلمين، ويعتمدون في عملهم أسلوب النصيحة لا الإجبار، ولديهم نفوذ كبير يتناقص تدريجيا بسبب تحركات التيارات الأخرى والتي تعيب على تيار المشايخ الرسميين خنوعه للأنظمة.

من جانب آخر ينشط تيار يطلق عليه مسمى تيار الجامية أو المدخلية وهو تيار يقلد الشيخين عادل جامي وربيع المدخلي، وهذا التيار يسلم للسلطة بأن تقوم باتخاذ كل القرارات نيابة عن الأمة ما دامت تقيم الصلاة ويرفع الأذان في شوارعها.

هذا التيار ينمو بشكل كبير ويلقى دعما كبيرا من السلطات ويتوسع داخل السلفيين، والسبب في ذلك غير الدعم الحكومي هو إراحته للمتحمسين من السلفيين فكريا وعمليا.

التيار الآخر الذي يرقب ما يحدث على الساحة بكل هدوء هو تيار الجهاديين النظريين وهو تيار ينظر للجهاد ويسمح به لكن يرى تأجيله في الوقت الراهن وهو يستفيد من أنه لا يقف بقوة ضد القاعدة لكنه يختلف فقط في التفاصيل معها من ناحية الوقت والمكان.

في الجانب الآخر من الساحة السلفية يقف تيار السروريين وهم أتباع الشيخ محمد بن سرور زين العابدين في حيرة، فتراجعات شيخهم في مسألة الجهاد تقلقهم خاصة وأنه أوجد لهم أسلوبا فكريا يتمثل في الدمج بين السلفيين في تفاصيل عباداتهم اليومية، وبين التفكير السياسي للإخوان.

وهذا الدمج أوجد لهم حيزا أوسع للتحرك بعد أن كان الأنصار السلفيون يتحركون في دائرة ضيقة لا تسمح لهم بالعمل السياسي الواسع الذي تتيحه أفكار تنظيم الإخوان المسلمين.

كل هذه التيارات تجد نفسها أمام تحد قاس هو علاقتها مع الأنظمة، بعضها استفاد من ردود الأفعال على العمليات الإرهابية في أماكن عديدة فقدم أفكارا ائتلافية تهادن الأنظمة منعا للفتنة، فتقبلت الجماهير الموالية ذلك.

وهي ترى الأخطار محدقة في ظل وجود طرف خارجي هو الولايات المتحدة، ونصوع حالة قاسية هي الحالة العراقية التي عبثت بها المباضع مما جعل الكثير من المفكرين السلفيين يخشون من تكرار الحالة العراقية إذا استمر التيار الجهادي العملي في تفعيل نشاطاته خاصة في المملكة العربية السعودية، مما يقدم سببا للولايات المتحدة للتدخل العسكري.

السلفيون والسلطة

"
تقلصت التيارات السلفية المواجهة للأنظمة واعتذرت عن القيام ضد السلطات متخذة شعار لا صوت يعلو على صوت الاستقرار، مذكرة بما يحصل في العراق، ومحذرة من التدخل الأميركي

"

كان للمواجهة بين القاعدة من جهة والأنظمة العربية والولايات المتحدة من جهة أخرى دور كبير في إيجاد تحولات داخل التيارات السلفية كما اتضح سابقا، لكن يمكننا تبين ذلك جليا في اقتراب بعض المشايخ السلفيين الذين عرف عنهم وقوفهم ضد العلاقة بين الأنظمة العربية والولايات المتحدة، ولعل أبرزهم الشيخ سلمان العودة والشيخ سفر الحوالي والشيخ محمد سرور زين العابدين.

السلفيون الجدد
حيث تدخل الشيخان الأولان وسواهما في إيجاد جو أهدأ بين السلفيين الثائرين ضد الأنظمة وعملا -وخاصة الشيخ سفر الحوالي بحكم تواجده في الحجاز- منطقة استقطاب للشباب المتحمس، حيث قام الحوالي بجهود ضخمة من أجل تقريب رموز الشباب السلفي مع النظام السعودي، بل قام بجولات متكررة أثمرت عن تسليم البعض نفسه للنظام بعد أن كان مطلوبا ضمن قائمة أنصار القاعدة في السعودية.

في الجانب الآخر تحرك الشيخ سلمان العودة في عقر السلفية نجد، وقدم تنظيرا مقربا للجماعات السلفية مع مفاهيم كانوا يرفضونها مثل الديمقراطية وحقوق الإنسان والانفتاح على الآخر.

ولعل تجربة الحركات الإسلامية في مناطق عديدة من العالم وخاصة في تركيا والمغرب جعلت من العودة يقدم تبريرا لدخول الإسلاميين في العمليات السياسية المرتكزة على مفاهيم غربية كالديمقراطية وغيرها، والتي كانت ترفض منه ومن غيره من المشايخ، فقبل بالمشاركة في الانتخابات والدخول في أحلاف سياسية مع غير اسلاميين مستلهما من دخول الرسول -صلى الله عليه وسلم- في جوار أبي طالب، ثم في جوار المطعم بن عدي، وكذلك أبو بكر دخل في جوار ابن الدغنة.

وبالتالي استعمل العودة ذلك كدليل إباحة وأنه من باب تقليل المفاسد، أو جلب بعض المصالح، أو حصول الإنسان على بعض حقه.

وبعد أن كان العودة مناهضا سلفيا قويا للنظام إذا به يعترف للنظام بأشياء كان ينكرها عليه، بل إنه بعد أن انتقد النظام السعودي وإعلامه المحلي غير الإسلامي أصبح يشارك في قنوات تلفزيونية سعودية في الخارج، يرى كثير من السلفيين عدم إسلاميتها.

التحول الكبير لدى العودة ونحن هنا نتخذه مثالا سلفيا متحولا يدل على تعاظم تيار قوي داخل السلفيين يدعو للمهادنة والتدرج في المواجهة واستعمال الأدوات الحديثة للوصول إلى موقع التأثير، وليس هضم الديمقراطية وأدواتها والانفتاح الإعلامي سوى شيء دال على التحول.

لكن المعضلة التي تواجه التيارات السلفية المتحولة والتي تقوى يوما بعد الآخر مستفيدة من الدعم الحكومي والتقبل الشعبي الذي يشهد تغيرا في المزاج الرافض سابقا للانفتاح على الثقافات الأخرى، هي كيفية صياغة تغير اجتماعي وتقبل أنصاره لها.

ويبدو أن الأمر سيحتاج إلى مراجعات كثيرة وإلى قدرة كبيرة لدى رموز السلفية ابتداء من الشيوخ الرسميين وحتى الشيوخ الشباب.

ويمكن لنا رؤية وسماع جولات من الصراع بين السلفيين القدامى والجدد، الأوائل مسلحون بالتاريخ، والجدد مملؤون بروح التغيير والتجديد.

السلطة.. اللعب على التناقضات
لم ينقص الأنظمة العربية القدرة على التعامل مع التيارات السلفية المختلفة فاستفادت من بعضهم وواجهت البعض الآخر وتلاعبت بالبعض المهادن ضد الآخر المواجه.

تعمد السلطات العربية إلى دراسة قوة التيارات التي تواجهها خاصة التيارات الإسلامية والسلفية منها على وجه الخصوص.

ورغم أن عمليات القاعدة قد هزت أمن هذه الدول من المحيط إلى الخليج إلا أنها قوت من مناعتها السياسية، فالقاعدة قدمت لها فرصا تاريخية في وقت فيه مشروعيتها تهتز، فقد ازدادت هذه الدول قوة بأن تمكنت من إشغال أصفادها داخل التيارات السلفية تحت شعار مكافحة الإرهاب، وفرزت من تريد مجللة بقبول شعبي يخشى من الانهيار الأمني وتسلط ثلة متشددة على مجموع مستكين.

درست الأنظمة العربية التيارات السلفية جيدا فضربت من عاداها مستفيدة من قبول شعبي واستفادت من رموز سلفية أما بالترغيب المستقبلي أو بالتبرئة من التاريخ المواجه.

بينما انزوت قيادات سلفية أخرى إلى الظل بعدما كانت تثير ضجيجا ثوريا في الساحة السلفية، ويمكن دراسة حالة الشيخ محمد سرور زين العابدين كمثال جيد لحالة الانزواء، فقد كان وراء تشجيع وصياغة مفاهيم تيار الصحوة في بداية الثمانينيات، لكنه الآن يعيش في هدوء في الأردن.

لقد تقلصت التيارات السلفية المواجهة للأنظمة وانحصرت المواجهة في التيار السلفي الجهادي العملي واعتذرت تيارات سلفية عن القيام ضد السلطات متخذة شعار لا صوت يعلو على صوت الاستقرار، مذكرة بأن ما يحصل في العراق دليل يمكن لأي مثير مواجهة اتخاذه أنموذجا على الكيفية التي يمكن أن تستفيد بها الولايات المتحدة من عثرات عظام القوم.
_______________
كاتب سعودي مقيم في لندن

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة