العراق.. من الحصار إلى الحرب   
الأحد 19/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:44 (مكة المكرمة)، 16:44 (غرينتش)

الأحداث تتسارع والوقت أصبح يقاس بالأيام وليس بالأسابيع كما كان عليه الحال قبل قمة الآزور التي هددت الأمم المتحدة بأنها ستدخل متحف التاريخ كما دخلت من قبل عصبة الأمم إذا لم تسر الأمور داخل أروقة مجلس الأمن وفقا لهوى واشنطن.

والكل بات ينتظر اقتراب عقارب ساعة الحرب من الصفر بعد أن تباعدت لغة الدبلوماسية لتحل محلها مفردات الحرب المقيتة.

حرب سيواجهها العراق بجسد أنهكته حرب عام 1991، وحصار استمر 12 عاما قل خلالها الزرع وجف الضرع، لكنه لا يزال يؤكد أن بإمكانه الانتصار على القوات الأميركية والبريطانية بإيمانه وقدرات شعبه على الصمود والمقاومة.

"العراق من الحصار إلى الحرب" ملف يستعرض هذه المسألة تحديدا، وهو إطلالة سريعة على قوة الاقتصاد العراقي ومدى استعداده لتداعيات حرب وشيكة، واستعراض لإمكانيات القطاعات الحيوية مثل قطاع الكهرباء والمياه والتعليم وغيرها، ويتساءل في النهاية عما يعنيه شن حرب على هذه القطاعات فيتيح لوثيقة سرية صادرة عن الأمم المتحدة أن تقدم بعض إجاباتها عن هذا السؤال. وقبل أن يطوي الملف صفحاته يفتح المجال أمام القراء للإدلاء برأيهم عبر استطلاع يتناول مضمون هذه الوثيقة.

"العراق من الحصار إلى الحرب" ملف يحاول إلقاء نظرة أخيرة على استعدادات بلد يتهيأ للدخول في حرب ربما سيكتب التاريخ فصولها المهمة بعد أيام.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة