كمال درويش   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:34 (مكة المكرمة)، 16:34 (غرينتش)
كمال درويش

قفز كمال درويش -البالغ من العمر 53 عاما- إلى دائرة الضوء العالمي عندما استدعي العام الماضي لمساعدة الحكومة التركية لإصلاح أسوأ أزمة اقتصادية ضربت تركيا منذ الحرب العالمية الثانية وتقلد حقيبة وزير الاقتصاد.

عمل قبل ذلك مسؤولا كبيرا في البنك الدولي منذ عام 1978 ولم تكن له قاعدة سياسية في تركيا آنذاك. لكن عودته للبلاد قوبلت بالترحاب وكان ينظر إليه في الخارج على أنه أمل تركيا لتحقيق الاستقرار بينما تسعى البلاد لعلاج مشكلة الديون الهائلة والانضمام لعضوية الاتحاد الأوروبي.

وكان لخبرته السابقة في البنك الدولي أثرها في منصبه الجديد، فقد ساعدته علاقاته الدولية مع المقرضين الدوليين حيث استطاع تأمين قرض من صندوق النقد الدولي قدره 16 مليار دولار لإصلاح الاقتصاد التركي وشرع في برنامج إصلاح اقتصادي طموح وقاس في الوقت نفسه لإخراج تركيا من أزمتها الاقتصادية. وعمل على خفض أسعار الفائدة والتضخم وإعادة الاستقرار إلى الليرة التركية. كذلك ساعد في تقديم إصلاحات للقضاء على الفساد.

كان له علاقة عمل مباشرة مع رئيس الوزراء ولكنها لم تكن المرة الأولى التي يعمل فيها معه، إذ إنه قبل الانتقال إلى البنك الدولي كان يعمل خبيرا اقتصاديا ومستشارا للسيد أجاويد لكن العلاقة ساءت في الأشهر الأخيرة وبدأت باستقالة بعض الوزراء من الحكومة الائتلافية وتبعهم في ذلك درويش بعد أن بدأ حزب رئيس الوزراء المريض في التفكك. ولكنه نصح بالعدول عن الاستقالة ووافق في البداية ولكنه استقال مرة ثانية بعد فترة قصيرة وأعلن أنه يعمل لتوحيد حزب اليسار التركي قبل الانتخابات المزمعة في 3 نوفمبر/ تشرين الثاني 2002.
______________
المصادر
1- profile : Kemal Dervis
2-
أرشيف الجزيرة نت الإخباري

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة