اليهود في المجتمعات العربية.. العيش تحت مظلة التسامح   
الأحد 1425/8/19 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:56 (مكة المكرمة)، 16:56 (غرينتش)

جيران مسلمون يشاركون بعض أفراد الأقلية اليهودية في المغرب احتفالهم برأس السنة اليهودية

إعداد: محمد عبد العاطي

عاشت اليهود في المجتمعات العربية في جو من التسامح انعكس في مظاهر حياتية شتى. هذا التسامح كان له أساس فكري مبني على تصورات عقائدية مما ضمن له الاستمرار عبر العصور المختلفة.

التقرير التالي يستعرض التسامح الذي ميز طبيعة العلاقة بين الأغلبية المسلمة والأقليات اليهودية التي عاشت في المجتمعات العربية من خلال العنصرين التاليين:

الأساس الفكري للتسامح مع الأقليات اليهودية
مظاهر هذا التسامح ونماذجه المشهورة

الأساس الفكري للتسامح مع الأقليات اليهودية

التسامح الذي طبع العلاقة بين المسلمين والأقليات اليهودية بل وغير المسلمين عامة انبنى على أساس اعتبره المسلمون "واجبا دينيا" لا يمكنهم مخالفته، وليس مجرد قانون وضعي تأسس على "عقد" يمكن تغييره أو تبديله. هذه التصورات العقائدية يمكن تلخيصها في النقاط التالية:

  • الإنسان في التصور الإسلامي كائن مكرم إلهيا مهما كان جنسه أو لونه أو عقيدته. (1)
  • اختلاف العقيدة بين البشر أمر طبيعي لا يمكن تجاوزه. (2)
  • المسلم ليس مطالبا بأن يحاسب الناس لأنهم غير مؤمنين بدينه.(3)
  • الله يحب العدل ويكره الظلم بين الناس جميعا. (4)
  • اليهودية ديانة سماوية سبقت ظهور الإسلام، وموسى رسول من عند الله. (5)

على هذه التصورات العقائدية بنى المسلمون علاقتهم مع الأقلية اليهودية. وتأكدت لهم مجموعة من الحقوق بوصفهم "أهل ذمة" (6) "لهم ما للمسلمين وعليهم ما عليهم في المجمل". من أبرز هذه الحقوق:

  • الحماية
  • حرية العقيدة
  • حرية العمل
  • تولي الوظائف العامة

حق الحماية
أ- من الاعتداء الخارجي
أوجب الإسلام على المجتمعات الإسلامية التي يعيش فيها غير المسلمين ومنهم اليهود أن يحموهم ضد أي اعتداء خارجي، ويقاتلوا دونهم إذا اقتضت الضرورة ذلك. (7)

ب_ ضد الظلم الداخلي
حث الإسلام كذلك على العدل معهم حتى ولو كانت بين أتباعه من المسلمين وبينهم عداوة. و
كثرت في ذلك الآيات والأحاديث، ووصل حرص النبي محمد صلى الله عليه وسلم على ذلك أن اعتبر نفسه خصيما يوم القيامة لمن ظلم (ذميا) يهوديا أو نصرانيا. (8) وأوجب الإسلام كذلك صيانة أموالهم وأعراضهم. (9)

ج- ضد العجز والشيخوخة
أوجب الإسلام على الحاكم المسلم أن يوفر الضمان الاجتماعي لجميع المواطنين ومنهم أهل الذمة في حال بلوغ أفرادها سن العجز والشيخوخة ودخولهم في طور العوز والحاجة. هذا الضمان لم يقتصر فقط عند حد الغذاء والكساء الضروريين وإنما وصل إلى درجة توفير خادم لمن لم يستطع من اليهود المسنين خدمة نفسه.
(10)

حق حرية العقيدة
من الحقوق التي كفلها الإسلام كذلك لغير المسلمين حرية العقيدة وممارسة الشعائر الدينية، وأوصى أتباعه بعدم إكراه هؤلاء للدخول في الدين الإسلامي، ونزلت في ذلك الآية المشهورة "لا إكراه في الدين".
(11)

حق العمل والكسب
لم يمنع الإسلام غير المسلمين التي تعيش في المجتمعات الإسلامية من مزاولة العمل والكسب على اختلاف أنواعه، وقرر الفقهاء أن "أهل الذمة كالمسلمين في البيوع والتجارات وسائر العقود والمعاملات المالية"، ولم يستثنوا من ذلك إلا ما كان متعلقا بالربا وبيع لحم الخنزير والخمور.
(12)

حق تولي وظائف الدولة
كان حق تولي الوظائف العامة غير مقصور على المسلمين فقط بل شاركهم في ذلك المواطنون غير المسلمين، ولم يستثن من ذلك إلا الوظائف التي
غلبت عليها الصبغة الدينية مثل الإمامة ورئاسة الدولة والقيادة في الجيش، والقضاء بين المسلمين، والولاية على الصدقات. وقد بلغ حد الإكثار من تولي اليهود وظائف عامة مهمة في الدولة الإسلامية في بعض فتراتها أن كانت هذه الظاهرة مدعاة لتندر بعض ظرفاء الشعراء العرب. (13)

مظاهر ونماذج هذا التسامح في الحضارة الإسلامية

نكتفي في هذا التقرير بعرض لبعض صور التسامح خلال القرون الأولى من الحضارة العربية ثم في القرون المتأخرة ولا سيما القرن التاسع عشر الذي سبق إنشاء دولة إسرائيل على الأرض الفلسطينية وذلك بقصد توضيح استمرار التعايش بين المسلمين وغيرهم في الدول العربية.

قرون الحضارة العربية الأولى
ما إن وصل النبي الكريم إلى المدينة مهاجرا من مكة حتى وضع ميثاقا عرف بالصحيفة يحدد العلاقات بين المسلمين ويهود المدينة وسوى بينهم في الحقوق والواجبات مع الاحتفاظ بالخصوصية الدينية لكل جانب.

وأثر عنه صلى الله عليه وسلم أنه كان يعود المرضى من اليهود، وأنه مات ودرعه مرهونة عند يهودي في نفقة لعياله. ولم يقتصر احترامه للحي منهم بل امتد إلى ما بعد وفاته، فقد مرت عليه جنازة فقام لها واقفًا، فقيل له: إنها جنازة يهودي، فقال عليه الصلاة والسلام: "أليست نفسًا". (14)

وقال أبو يوسف (صاحب كتاب الخراج) "حدث أن عمر بن الخطاب أمير المؤمنين مر بباب قوم وعليه سائل يسأل وكان شيخا ضريرا أي كفيف البصر، فقال له: من أي أهل الكتاب أنت؟ فقال: يهودي, فقال: فما ألجأك إلى ما أرى؟ قال: أسأل الجزية والحاجة والسن. فأخذ عمر بيده وذهب به إلى منزله وأعطاه مما وجده، ثم أرسل به إلى خازن بيت المال وقال له: انظر في هذا وضربائه، فوالله ما أنصفناه إذا أكلنا شبيبته ثم نخذله عند الهرم"إنما الصدقات للفقراء والمساكين"، والفقراء هم المسلمون، وهذا من المساكين من أهل الكتاب، ثم وضع عنه الجزية". وقال وهو على فراش الموت موصيا "أوصي بأهل الذمة خيرا، وأن يوفى لهم بعهدهم، وأن يقاتل من ورائهم، وألا يكلفوا فوق طاقتهم".

ويذكر أن عبد الله بن عمرو بن العاص أوصى غلامه أن يهدي جاره اليهودي من أضحيته في عيد الأضحى وأكد عليه في ذلك أكثر من مرة حتى دهش الغلام لهذا الحرص، وسأله في ذلك فرد عبد الله بن عمرو قائلا: إن النبي صلي الله عليه وسلم قال "ما زال جبريل يوصيني بالجار حتى ظننت أنه سيورثه" (15)

ويصف وول ديورانت في كتابه "قصة الحضارة" تعامل الأمويين مع غير المسلمين بقوله "لقد كان أهل الذمة المسيحيون، والزرادشتيون، واليهود، والصابئون يتمتعون في عهد الخلافة الأموية بدرجة من التسامح لا نجد لها نظيرًا في البلاد المسيحية في هذه الأيام، فلقد كانوا أحرارًا في ممارسة شعائر دينهم، واحتفظوا بكنائسهم ومعابدهم". واشتهرت منهم رموز كثيرة في ميادين شتى، وحظوا بثقة كبار المسؤولين في الدولة، ووصلت هذه الثقة لأن يتخذ الخليفة الأموي عبد الرحمن الناصر الطبيب اليهودي حسداي بن شبروط طبيبا خاصا له. (16)

القرن الـ 19 نموذجا
في المجال الفكري مثلا أتيحت لليهود الفرصة الكاملة للتعبير عن آرائهم وتوجهاتهم الفكرية والسياسية فبدءا من العام 1863 وهو العام الذي يؤرخ به لظهور الصحافة اليهودية في البلاد العربية توالى صدور الصحف، وظهرت أول صحيفة يهودية في البلاد العربية وهي صحيفة "هادوفر" الناطقة باللغتين العربية والعبرية في العراق, وتبعتها مجلة "هامجيد" والنشرة الاقتصادية والحاصد والدليل والبرهان وبريد العراق ودليل العائد.

وفي مصر أصدر اليهود أول صحيفة لهم عام 1877 وهي المسماة "أبو نضارة زرقا" لصاحبها يعقوب صنوع وهي صحيفة هزلية ساخرة، ثم صحيفة الكوكب المصري لصاحبها موسى كاستيلي وصحيفة الميمون الأدبية الفكاهية الصادرة عام 1899. ووصل الأمر إلى الحد الذي سمح لهم بصحف تروج للمبادئ الصهيونية الداعية إلى إنشاء وطن قومي لليهود في فلسطين مثل صحيفة نهضة إسرائيل الصادرة في مصر عام 1890.

استمرت الأقليات اليهودية تتمتع باستقلال ذاتي في إدارة شؤونها الدينية، وبمشاركة سياسية في حكم أوطانهم التي عاشوا فيها، وبانفتاح ورواج اقتصادي. ففي العراق على سبيل المثال كان لليهود ممثل في مجلس "المبعوثين" الذي أسسه الأتراك (كان العراق آنذاك يعيش في ظل الحكم العثماني).

وراجت أحوالهم الاقتصادية خاصة بعد افتتاح قناة السويس في مصر عام 1868 وزاد تمثيلهم في غرفة تجارة بغداد إلى أكثر من نصف عدد أعضاء الغرفة البالغ 18 عضوا. واشتهر هناك آنذاك العديد من المصارف التي يمتلكها اليهود مثل مصرف زلخة وكريديه وإدوارد عبودي.

وفي المغرب عبر الباحث اليهودي حاييم زعفراني عن التسامح بقوله "تمتعت المجموعات اليهودية باستقلال ذاتي كامل إداريا وثقافيا ووضعت لها نظامها الخاص، وكانت لها محاكمها وماليتها، وكانت تضمن لتابعيها حقهم في التدين والرعاية والتعليم وتطبيق قانون الأحوال الشخصية، بل وحقوقهم المشروعة فيما بينهم، وكان للطائفة سلطة تنظيمية تلزم أفرادها بكل ما يتعلق بالجوانب الضرائبية والمصالح العامة، وهو ما يعتبر وضعا قانونيا متسامحا".

خلاصة القول

أخيرا يمكن تلخيص الوضع القانوني لغير المسلمين في الفقه الإسلامي بثلاثة مساحات تحدد ما لهم من حقوق.

الأولى: وفيها يمنحهم الإسلام حرية الاعتقاد وممارسة الشعائر الدينية، ويعتبر هذه الدرجة أولى حقوقهم في المجتمع المسلم.
الثانية: هي ألا يضَّيق المسلمون على غيرهم في ممارسة أمر يعتقدون "وجوبه" في دينهم كالامتناع عن العمل يوم السبت عند اليهود على سبيل المثال.
الثالثة: هي ألا يضيق عليهم فيما يعتقدون "إباحته" ويمكن إذا تركوه ألا يقع عليهم لوم في دينهم.

_______________
الجزيرة نت.
المصادر:
1- القرآن الكريم.
2-
صحيح البخاري.
3- غير المسلمين في المجتمع الإسلامي، يوسف القرضاوي، مؤسسة الرسالة، سوريا 2002.
4- الأقليات الدينية والحل الإسلامي، يوسف القرضاوي، مكتبة وهبة، القاهرة، الطبعة الأولى 1996.
5- المسلمون وأهل الذمة من كتاب "التعصب والتسامح بين المسيحية والإسلام، دحض شبهات ورد مفتريات"، محمد الغزالي، دار الكتب الحديثة، القاهرة، بدون سنة طبع، 38-70.
6- اليهود في الشرق الأوسط، مأمون كيوان، الأهلية للنشر والتوزيع، الأردن، الطبعة الأولى 1996.
7-
Jewish Communities of the World, The middle East and The Maghreb
8-
Minority Communities - Jewish Virtual Library
9- The Jews of Egypt, By Mitchell Bard, Jewis Virtual Library

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة