دوايت أيزنهاور   
الأحد 19/8/1425 هـ - الموافق 3/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 19:37 (مكة المكرمة)، 16:37 (غرينتش)

دوايت أيزنهاور
أدخل دوايت أيزنهاور أميركا في دوامة الحرب الباردة والسباق نحو امتلاك أسلحة الدمار الشامل، كما زج بجيوشها في حرب فيتنام.

عناصر بارزة في حياته

  • ولد يوم 14 أكتوبر/ تشرين الأول 1890 بتكساس.
  • ضابط في الجيش الأميركي، وأحد قواد الأركان الأميركيين في الحرب العالمية الثانية (1943–1945)، وقائد الأركان العامة (1945 حتى 1948).
  • رئيس جامعة كولومبيا (1948 حتى 1950).
  • القائد العام لحلف شمال الأطلسي (1950 حتى 1952).
  • عضو في الحزب الجمهوري.
  • الرئيس الـ34 للولايات المتحدة من 1953 إلى 1961.
  • أعجب الأميركيون بتاريخه العسكري لذلك هزم مرشح الحزب الديمقراطي "ألداي ستيفنسون" مرتين في الانتخابات الرئاسية عامي 1952 و1956.
  • مات يوم 28 مارس/ آذار 1969 في واشنطن.

أيزنهاور والأزمات
على المستوى الداخلي تصاعد التمييز العنصري في أميركا، ويرى المراقبون أن لأيزنهاور ميولا عنصرية ضد السود. أما على المستوى الخارجي فقد تم:

  • تكثيف نشاط وكالة الاستخبارات الأميركية في دول العالم وخاصة العالم الثالث.
  • إنشاء أحلاف معادية للمعسكر الشيوعي (حلف سياتو South East Asia Treaty Organization وحلف بغداد).
  • القبض على رئيس الوزراء الإيراني مصدق الذي أمم بترول بلاده.
  • الحرب الفيتنامية التي استمرت ثماني سنوات وبلغت ضحاياها نحو 18 مليون شخص ما بين قتيل وجريح وأسير ولاجئ، بينهم 17 مليون فيتنامي.
  • عرف عهد أيزنهاور تسابقا محموما نحو التسلح النووي بين المعسكرين الشرقي والغربي.

أيزنهاور والعرب
يذكر المؤرخون أن أيزنهاور لما أصبح رئيساً للولايات المتحدة أمر عام 1954 بإصدار كتيب عن إسرائيل وسياسة أميركا نحوها، جاء فيه أن "إسرائيل ولدت بعد الحرب الثانية وقامت لتعيش مع غيرها من الدول التي اقترنت مصالح الولايات المتحدة بقيامها".
_______________
1 -
Dwight Eisenhower
2 - Dwight D. Eisenhower
3 - DWIGHT D. EISENHOWER
4 - التطبيع من ويلسون إلى كلينتون

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة