من المسؤول عن تعثر الحوار الفلسطيني في القاهرة؟   
الاثنين 27/11/1429 هـ - الموافق 24/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:15 (مكة المكرمة)، 9:15 (غرينتش)


اشتعلت الاتهامات المتبادلة بين حركتي فتح وحماس بشأن المسؤولية عن تأجيل الحوار الذي كان مقررا أن ينعقد في القاهرة في التاسع من نوفمبر/تشرين الثاني الجاري، بهدف التوصل لنتائج حول الوحدة.

فقد حمّلت كل من الحركتين الأخرى المسؤولية عن تعثر الحوار، حيث أكدت فتح التزامها بالحوار على أساس الورقة المصرية مضيفة أن حجة حماس بعدم الذهاب إلى الحوار لا أساس لها من الصحة.

حماس من جهتها تقول إن حوارا في ظل وجود تعاون أمني مع إسرائيل ووجود مئات من المعتقلين السياسيين في سجون السلطة الفلسطينية لا يمكن أن يصل إلى مبتغاه، واعتبرت أن نفي الرئيس الفلسطيني وجود معتقلين في السجون بمثابة إعلان صريح عن مسؤوليته في إفشال جهود حوار القاهرة.

جدير بالذكر أن حماس وبقية الفصائل الفلسطينية المشاركة بالحوار أبدت بعض الملاحظات على الورقة المصرية للمصالحة وطالبت بتعديلها، إلا أن مصادر رسمية أكدت رفض القاهرة إجراء أي تعديل عليها.

فمن يتحمل مسؤولية تعثر الحوار الفلسطيني في القاهرة؟ وهل تتوقع استئنافه قريبا؟ وما المطلوب من الوسيط المصري لإنجاح هذا الحوار؟


للمشاركة في الاستطلاع ..
اضغط هنا

 
شروط المشاركة:
 
كتابة الاسم الثلاثي والمهنة والبلد
الالتزام بموضوع الاستطلاع
 
ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة للشروط.
 
_________________________________________
 

صباح مطر، موظفة

 

برأيي أن الفصيلين الكبيرين هما السبب الرئيسي في أزمتنا في قطاع غزة الجريح فنحن المواطنين نعاني الأمرين من قلة العمل وقلة الرزق وقلة البضاعة في السوق.  وحيث أننا في امتحانات نصف الفصل لطلبة المدارس والطلبة الجامعيين فنحن نعاني من عدم وجود الكهرباء كل هذا يؤثر سلباً على نفسياتنا ونفسية أبناءنا ولا أحد من الفصيلين الكبيرين يشعر بنا لماذا لا يفكرون بنا؟ لماذا يفكرون بكراسيهم ومناصبهم وسفرياتهم وأناقتهم وسياراتهم فقط أما نحن فلا معين لنا إلا الله. نرجو أن يرحمونا ويكبروا عقلهم وليعلموا بأن عدونا جميعاً هم اليهود فقط واليهود عدونا ولا غيرهم أعداءنا.
 
_________________________________________
 

محمد شرف، محاضر، بريطانيا

 

من يعتقد ولو للحظة بأن حماس وفتح ستتفقان فهو واهم لأن عباس وفياض لن يتنازلوا عن السلطة. فتح ومصر يتحملان مسؤولية فشل الحوار.
 
_________________________________________
 

أسامة مصطفى، مهندس، فلسطين

 

المسئول عن فشل الحوار برأي.. كان في عشية بدء الحوار وقبلها بيومين زادت حملة الاعتقالات في الضفة الغربية وفي المقابل كانت مبادرة إسماعيل هنية بالإفراج عن معتقلين سياسيين في غزة ، ولكن البعض يقول انه لا يزال هناك معتقلون في غزة سياسيين، إلا أن حكومة إسماعيل هنية تقول لا يوجد لديها معتقلين سياسيين وإنما معتقلين على خلفيات جنائية. فهنا وفي غزة يعرف من هم المتسلقين على كتف فتح من المنفلتين وهذا بشهادتهم فهم في المعظم غير وطنيين.

على العموم إن محمود عباس حاول من خلال مسألة الحوار في القاهرة كما في غيرها من الحوارات السابقة جر حماس ومنظمات المقاومة إلى التسوية بأي شكل وان تقبل بالمبادرة العربية الاستسلامية.

وهذا لن يقبله الفلسطينيين ولا العرب ولا المسلمين، لأن القضية الفلسطينية ليست حكرا على الفلسطينيين وإنما هي للعرب وللمسلمين. فإذا العرب وفي مقدمتهم عباس التفريط عن الثوابت الفلسطينية فل يستفتي الشارع العربي والإسلامي.
 
_________________________________________
 

أيمن صالح محمد، مبرمج، سوريا

 

في البداية ، أنها لملهاة ومأساة في آن واحد، الحجج التي تسوقها حركتي السلطة (فتح و حماس) واهية، والعنوان (من المسئول عن تعثر الحوار الفلسطيني في القاهرة؟) يحمل  تجني على الشعب الفلسطيني والمقصود بالسؤال من المسئول عن تعثر حوار فتح وحماس.

حماس هي التي طلبت بتأجيل الحوار لأسباب كما صرحت بأنها تتعلق بمعتقلي الضفة والتعاون الأمني الإسرائيلي مع سلطة الضفة إلا أن فتح وهي بموقعها السلطوي بالضفة تجنت على الشعب الفلسطيني حيت تنكرت للاعتقالات السياسية و غلفتها  باعتقالات امنية. ولا ننسى بان حماس فعلت ما فعلته فتح من اعتقالات وإغلاق مكاتب صحفية وإذاعات.

حركتي السلطة فتح وحماس هما حركتي متوافقتين  وجهين لعملة واحدة (وهي السلطة الاوسلوية) فهما  اتفقتا على نيل وسام السلطة تحت الاحتلال (بديمقراطية أوسلو) واتفقتا على الاقتتال والاحتراب والردح على الفضائيات  وإتقان فن العهر السياسي.

إن التاريخ سيذكر بان عام 2008 هو تاريخ كارثي واضر بالمشروع الوطني الفلسطيني. فيه اقتتلت فتح وحماس وفيه تم التعاون الأمني والتنسيق مع العدو الإسرائيلي بالضفة باتصال مباشر وغير مباشر في غزة.
 
_________________________________________
 
علاء محمد المقدسي، مهندس، كندا

المسئول عن فشل الحوار هي فتح ومحمود عباس.
 
_________________________________________
 

مهيب سلمان النواتي، صحفي، النرويج

 

المسئول الأول والأخير عن إفشال الحوار هي حركة حماس, حماس قالت أن قضية المعتقلين من أعضائها في الضفة هي سبب عدم ذهابها إلى القاهرة في الوقت الذي تعتقل هي فيه مئات من كوادر حركة فتح في سجون غزة, ومنذ اللحظة التي أعلن فيها رئيس وزراء حكومة غزة إسماعيل هنية عن قيام حماس بإطلاق سراح كافة المعتقلين السياسيين في غزة , بات واضحا أن هناك شيء ما سيتبع هذا التصريح, فكان بعدها بأيام قيام حماس بإعلانها رفض الذهاب إلى القاهرة بحجة معتقليها في الضفة, وكأنها كانت تمهد لنسف الحوار من قبل فأعلن هنية تصريحه سابق الذكر حتى يكون بمثابة مساومة, أي ها نحن كحماس أطلقنا سراح المعتقلين السياسيين في غزة, وعلى حكومة الضفة أن تطلق سراح معتقلي حماس, هذا مع العلم أن تصريحات هنية ليست صادقة فحماس تعتقل أبناء فتح تحت مسميات جنائية وادعاءان جرائم جنائية وليس لي خلفية سياسية, وهذا ذر للرماد بالعيون وليس إلا, فسجون حماس مليئة بأبناء فتح ومناضليها لأنهم فقط أبناء فتح ولأنهم يريدون إطلاق صواريخ على إسرائيل في الوقت التي تغنى به حماس بهدنتها مع الاحتلال.
 
_________________________________________
 

عبد الجبار

 

السبب فتح وعمالتهم.
 
_________________________________________
 

إبراهيم محمد نمر، فلسطين

 

المسئول الأول والأخير عن فشل الحوار هو عباس وزمرته.. عباس لا يريد من الحوار إلا أن ينال موافقة حماس على التمديد ليضفي غطاء شرعيا لما سيتنازل عنه بينما الاعتقالات والانتهاكات التي تجري بحق أبناء حماس بالضفة مستمرة بل وتتزايد. حماس قدمت كل ما يجب لإنجاح الحوار لكن على ما يبدو ما تزال فتح غارقة في عمالتها حتى النخاع.
 
_________________________________________
 

محمد عبد الله العمري

 

لا أحد مسئول عن فشل الحوار. فلم يكن أصلا حوار كان الهدف هو جمع الفصائل وتلقينهم بما يريده السيد الأميركي وسقف لهم غير هذا السقف ومن يحاول الارتقاء خارج هذا السقف سيكون هو من دمر الحوار الوطني فكيف ستتم معالجة وبناء الأجهزة الأمنية والتي لا لأحد علاقة بها غير الجنرال دايتون؟
 
_________________________________________
 
محمد العربي سلمان، طولكرم، مزارع

حماس المسؤولة عن فشل الحوار:
التوافق والحلول الوسط في كل الأحوال ستضطر حماس لتقديم جزءا من مكاسبها في غزة وهي ترى ذلك ضررا بالغا لها  .المعتقلين "السياسيين" وهم ليسوا سياسيين كان من الممكن أن يفرج عنهم كتحصيل حاصل للحوار علما أنهم انيون لا سياسيون أي لهم علاقة بالتسليح تمهيدا للعبث بالضفة ولا علاقة له بالمقاومة. وإلا  فما هو تاريخ آخر عملية عسكرية لحماس ضد الاحتلال في الضفة؟
 
_________________________________________
 
عبد الله حنفي

حركة فتح والمتحيزين لها.
 
_________________________________________
 

وسيم احمد الجنازرة، معلم

 

لا أستطيع القول أن حركة فتح هي المسؤولية عن تعطيل الحوار الوطني بل من الإنصاف أن أقول أن التيار الخياني العميل الذي يلصق نفسه بحركة فتح المناضلة هو الذي يتحمل المسؤولية الكاملة عن إفشال الحوار وليس أمام الشعب الفلسطيني إلا خيار وحيد هو نبذ تلك الشرذمة الخائنة التي ربطت مصيرها بالاحتلال أناشد شرفاء حركة فتح بأن ينقذوا حركتهم وتاريخها النضالي من الذوبان والانكسار وعلينا جميعا أن ندرك أن الصراع في أرض فلسطين الطاهرة صراع بين المشروع الوطني الإسلامي ومشروع انهزامي تفاوضي عميل.
 
_________________________________________
 

أحمد جمال علي، مصر، مترجم

 

لا يمكن للحوار أن يتم وان تم لن يثمر حلا للمشكلة الداخلية بسبب وجود فئة لا يمكن حسابها عل الجانب الفلسطيني فهم صهاينة أكثر من الصهاينة والحل معهم هو القوة وقد قال الرسول الكريم إن الله يزغ بالسلطان مالا يزغ بالقران، ويبدو أن هذه المجموعة لم تأخذ العبرة بما حدث في غزة بل يجب تكرار الدرس مرة أخري ولكن بلا رحمة فان الاتفاق بين فتح وحماس سيعيد المشكلة القديمة ولن يحل شيء فصبرا يا حماس أن الله ناصرك.
 
_________________________________________
 
وليد، موظف، السعودية

الجميع مسؤول عن تعثر الحوار في القاهرة لأنهم كل طرف يقدم مصالح الخاصة على مصالح الشعب أو على المصالح العامة وبالنسبة لحماس قد تكون مسؤولياتها في تعثر الحوار ترتبط بإن تطرح كافة القضايا المتعلقة بالطرفين أو بالقضية لكي لا يحصل أي تراجع من أي طرف فيما بعد كما حصل في السابق ومسؤولية قيادات في فتح قد تكون ارتباطها بأجندات غير محلية، ومن الممكن استئناف الحوار إذا أبدت الأطراف بعض الليونة في المواقف, أتمنى على مصر أن تكون وسيطاً لا أن تكون طرفاً في هذا الاتفاق.
 
_________________________________________
 

معز، مدرس، الأردن

 

باعتقادي أن فتح ومصر هما المسئولتان عن إفشال الحوار. ففتح تواصل اعتقالها لمئات الأشخاص من حماس وتعرضهم لأشد صنوف العذاب وهي ما زالت تتعاون وتنسق مع الأجهزة الأمنية والتيار الانقلابي في فتح مستفيد من حالة الانقسام وهو ينفذ الأجندة الصهيونية ومصر بدورها تريد من الورقة تحجيم حركة حماس والضغط عليها وذلك ضمن إستراتيجيتها لتجفيف منابع الحركة الإسلامية وضرب نفوذها وذلك لحماية الداخل المصري من محيطها في ظل وجود صارع مرير على السلطة مع جماعة الإخوان المسلمين في مصر.
 
_________________________________________
 

أيمن صلاح، موظف، السعودية

 

المسؤول طبعا وبكل وضوح هو الرئيس عباس وتيار خياني في حركة فتح والشعب الفلسطيني يعي ذلك ويراقب.
 
_________________________________________
 

ضياء موسى الجنيدي، مهندس اتصالات، فلسطين

 

في الحقيقة أعتقد أن سبب فشل الحوار هو السلطة الفلسطينية ممثلة بعباس ومن معه، فهؤلاء لا ينظرون إلى مصلحة وطن ولا مواطن وإنما لمصالحهم الشخصية فقط، وهذا ما أصبح واضحًا للعيان. أنا أشهد لحركة حماس وأعضاءها بالحرص على الوطن والمواطن على حد سواء والحرص على المصلحة الوطنية ووحدة الشعب الفلسطيني. وهذا جلي على الأرض من خلال تصرفات أعضائها قبل أن يكون على وسائل الإعلام.
 
_________________________________________
 
فارس محمد بابدر، موظف، السودان

أود أن أقول في هذا الخصام بان السبب الوحيد في هذا الأمر هو فتح فانظروا إلى الضفة التي تعمل فيها فتح بأيدي إسرائيلية حين يدخل الجيش إلى المدن لا تتدخل فيهم حتى انه يوجد أوامر لهم بعد التعرض لأي يهودي وهذا الأمر اثبت على وكالات الأنباء الإسرائيلية. وهي أيضا تمارس أبشع أنظمة الاعتقال على مناضلي حركة حماس بالضفة. وانظر إلى غزة وما آل الأمر، أتوقع بإمكانكم رؤية الوضع في غزة ورؤية طريقة تعامل النظام حتى مع أهل فتح والأدلة خير البراهين على هذا الأمر إن كان عباس فعلا يريد حلا لأهل غزة لماذا لم يستطع إلى الآن أن يوقف اتصالاته على الأقل مع الإسرائيليين. الرابح الوحيد في تعطيل الحوار هم أهل فتح وفي حال نجح الحوار فان الحق هو الذي يكسب بالدرجة الأولى والشعب في الدرجة الثانية والله يكون بعونك يا فلسطين.
 
_________________________________________
 
حذيفة أمجد الطويل، خريج، الأردن

تعتبر القضية الفلسطينية القضية المحورية على الساحة السياسية في الوطن العربي من المحيط إلى الخليج وان الكلام في جزئية من جزئيات هذه القضية أمر ملح للغاية. أما عن موضوع الحوار بين الفلسطينيين أنفسهم فهي ظاهرة حديثة برزت بعد نجاح حركة المقاومة الإسلامية (حماس) في فلسطين في الوصول إلى السلطة وبعد رفض حكومة السلطة الوطنية نتائج هذه الانتخابات التي اعتبرت بالنزيهة من قبل المراقبين وعلى رأسهم الرئيس كارتر منذ عام 1948 لم اسمع عن انقسام سياسي فلسطيني بل كان هناك انقسام فكري أي أن كل مجموعة تريد تحرير فلسطين بطريقتها الخاصة المفاوضات – الجهاد. منذ ذلك الحين والعرب يحاولون بأسلوب المفاوضات ولم يفلحوا بذلك وخير ما تكللت به هذه المرحلة هي المبادرة العربية للسلام. في عام 2006 وبعد نجاح حركة حماس سلكت طريق الجهاد وهذا ما أثار غضب المجتمع الدولي فبدؤا بالضغط على السلطة الفلسطينية لمنعها من عمل ذلك حيث قام الرئيس ابو مازن بحل الحكومة وشكلت حكومة تصريف الأعمال لترعى المفاوضات من جديد. أما عن المسئول عن تعثر الحوار أنا في اعتقادي أن أبو مازن هو المسئول عن شل هذا الحوار لكي لا يلتحم الشعب بيد واحدة وتعود حماس للسلطة.
 
_________________________________________
 
صلاح جون، طالب

أعتقد أن الخلاف حصل من عند عباس لأنه يدعي أن المقومين المسجونين في سجونه وزنازينه إنما هم أمنيين وليس سياسيين يعني أنهم يشكلون خطرا على الدولة مع العلم أنهم مدرسون وطلاب ملتزمون بدينهم يقولون الحق ولا يخافون في الله لومة لائم.
 
_________________________________________
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة