شارك برأيك: الانهيار الصخري في القاهرة   
الخميس 1429/9/18 هـ - الموافق 18/9/2008 م (آخر تحديث) الساعة 12:17 (مكة المكرمة)، 9:17 (غرينتش)


وقعت في منطقة الدويقة شرقي القاهرة في سادس أيام شهر رمضان كارثة مروعة أدت إلى مصرع عشرات الأشخاص وإصابة آخرين، إثر انهيار صخري فوق مجموعة من المنازل. ولا يزال مئات من الأشخاص مدفونين تحت الأنقاض، وتقف السلطات المصرية شبه عاجزة عن إخراجهم.

ويقول سكان المنطقة إنهم أبلغوا السلطات في وقت سابق بخطر الانهيار ولكنها لم تتحرك لتلافي ذلك، فالحي يشهد انهيار الصخور بشكل متكرر بسبب عدم وجود شبكة للصرف الصحي، وتشييد مبان على منحدرات صخرية غير صالحة للبناء عليها.

وتعيد هذه المأساة إلى الأذهان حادثة العبارة "السلام 98" التي غرقت في عرض البحر وراح ضحيتها أكثر من ألف قتيل، وكارثة انهيار عقار سكني في مدينة الإسكندرية، ومؤخرا حادث حريق مجلس الشورى.

كيف تنظر إلى هذه الكارثة؟ وإلامَ تعزو أسباب حدوثها؟ وما أسباب عدم نجاح مصر في التعامل مع الكوارث المتكررة؟

للمشاركة في الاستطلاع.. اضغط هنا

شروط المشاركة:

  • كتابة الاسم الثلاثي والبلد والمهنة
  • الالتزام بموضوع الاستطلاع

ملاحظة: لا تلتزم الجزيرة نت بنشر المشاركات المخالفة للشرط.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

أبو محمد العمدة، مهندس، مصر

 

هي مأساة ولكن الشعب المصري تعود على ذلك من حكومة لا تهتم بالشعب وكل اهتمامها بالباشاوات وأصحاب المليارديرات والجماليين والعزيين.

 

أما الأسباب:

-  الشعب لأنه حتى الآن صامت علي هذا النظام

- لا احد يريد دفع ضريبة التحرير من هذا الظلم والنظام

- طبعا النظام السبب الرئيسي لأنها ليست أول كارثة بل كوارث ويحل بمهدأت ويضحك على الشعب وأنا وانتم والكل ننتظر الكارثة القادمة عشان برضو الجزيرة تجيب موضوع ثاني عنه واستطلاع رأي آخر وهلما جرة وإحنا بنتفرج حسبنا الله ونعم الوكيل في الظالمين

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

Maisoon Huwieh

 

أنا أرى بأن السبب المباشر في توالي الكوارث في مصر سواء كانت سكنيه ام غيرها هو الحكومة, الحكومة تعلم بالفساد الهندسي المعماري الذي يحدث في مصر من قبل رجال الأعمال ولا تحرك ساكنا لو كانت الحكومة المصرية تتحلى بالعدل والشفافية لكانت توقفت كل هذه المهزلة.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

 

أحمد عبد العال

 

براءة ممدوح إسماعيل، إطلاق سراح هاني سرور، صعود احتكار أحمد عز، تدهور الواقع الاجتماعي، تدني الظروف الاقتصادية، ازدياد الأخطار الخارجية على مصر، إلغاء الحياة السياسية والحزبية، الفتنة الطائفية، أنفلونزا الطيور، تصادم القطارات، الكوارث..  كل هذه عناوين لأخبار باتت تسيطر على عقول المصريين بكافة قطاعاتهم وألوانهم الفكرية وتوجهاتهم، وأفرزت نوعا من الغليان المتزايد وحالة من الضيق والتذمر والرفض العارم من جميع قطاعات المجتمع في ظل استعداء الدولة للجميع ضدها يفترض أن تقام دعوة قضائية ضد النظام كله رئيس النظام وليس رئيس الحكومة.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

 

عمر عبد العزيز شاهين, القاهرة

 

إن الأحداث المتتالية التي تحدث في القاهرة وعموما مصر أنما سببها الحقيقي ابتعاد الناس عن الله, لماذا لا تحدث هذه الكوارث في دول أخرى مشابهه لمصر؟

 

السبب هو اللامبالاة من الجمهور وعدم الرغبة في عمل الشئ الصحيح, ورغم ذلك تشترك الحكومة والجمهور في العديد من الكوارث.

 

من اللامعقول أن تتدخل الحكومة في انهيار الهضبة و لكن سؤ الاستخدام للجمهور أدى إلى انهيار الهضبة بسبب صرف المياه من أعلى بشكل خاطئ, أي نعم إن الحكومة لا تضرب على يد المخطئ ولكن لابد من أن ننتبه كشعب إلى ما سوف يؤول إليه حالنا إذا استمررنا في فعل الخطأ ليس من المعقول أن نعلم أن الحكومة سوف تسير خلف كل مواطن وتنصحه هذا لن يحدث, اهتموا بأنفسكم يا مصريين و إخوانكم أيضا، (إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) صدق الله العظيم

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

 

أكرم علي

 

أنا شايف أن كل دة بسبب عدم وجود نظام في مصر ولا احترام للقوانين، كل واحد يبني بيته في الحتة اللي عايزها والحكومة نايمة.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

 

سجود سميح عليوي

 

شو بدو الواحد يحكي، ع شعب كل سنه بتصيبو كارثه، من القطارات المحروقة للانهيارات الصخرية، وقوع طيارات، وغرق سفن وعبارات، والشعب ساكت، وين مصر أم الدنيا؟ هو في أم يترضى الظلم ع أولادها ما بدي أقول كما تكونوا يولى عليكم، الشعب المصري غلبان وحكامو طواغيت، لكن رح أقول الله يحيي هالشعب من سباتو، ولعلو يجي يوم يوقف الظالم عند حدو، ويقول وين رايح تعال خود حسابك؟

ــــــــــــــــــــــــــــــ

محمد رشدي محمد، مصر

اذا كان رب البيت بالدف ضاربا الفساد، الفساد عم البحر والبر والجو, إن هذه الكارثة تذكرني بأيام المخاض العسير في عام 1952 بعد حريق القاهرة فى هذه الايام لا يوجد حريق قاهرة واحد بل عشرات الحرائق, من العبارة إلى الشورى وأكياس الدم الملوثة وقتل الأطفال فى الحضانات وغرق المصريين في البحار والمحيطات لا لشيء إلا البحث عن لقمة العيش وسد الرمق وهم ليسوا طماعون في هذه الأمنية البسيطة, ويجدون أناسا تعد على صوابع اليد الواحدة يبذرون باليمين والشمال الملايين من لهم لا أدري, وعندما تسأل واحد منهم من هؤلاء العشرة أو الخمسة عشر يقول لك شفافية وبجهد وعرق ومثابرة, وإنا لله وإنا إليه راجعون وحسبي الله ونعم الوكيل" 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

حسن إبراهيم الكسواني

 

 سبب الكوارث في مصر هو إهمال الحكومة المصرية وتعاملها مع الشعب المصري على انه قطيع من الأغنام حل هذه المشاكل يأتي باستقالة الحكومة كاملة وإيجاد سياسيين غير فاسدين ومدراء غير مرتشين في القطاعين العام وشبه العام

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

 

حسام علي

 

يجب على الرئيس لو كان فيه "....." ان يستقيل هو وكل الوزارء والنواب اين يذهب الشعب لا أعرف اذا لا يامن من طائره ولا قطار ولاسيارة اجره و لابيوت من شدة الإهمال.

 

ايها السادة ما وقع بمصر من كوارث إهمال في 10 سنوات لم يشهدها العالم النائي في 40 سنه بجميع دوله النائية.

 

ــــــــــــــــــــــــــــــ

 

محمود محمد محمود، السعودية

 

وداعا مصر لقد انتهت مصر تماما حيث انه لا يوجد إي أمل في قيام البلد مرة أخرى وخصوصا أن المشكلة لم تعد مشكلة واحدة ولكن (غلاء أسعار بشع، فساد سياسي، الحكومة في عالم والشعب في عالم تاني، عدم احترام الحكومة للشعب، عدم احترام الشعب لنفسه، سجون معتقلات، تلفيق التهم عيني عينك، الناس بتموت من الفقر) وغيره وغيره وغيرة حرام مفيش أمل نهائي.

ــــــــــــــــــــــــــــــ

 

ahmedaty

 

لما تلاقى مجلس الشورى يتحرق والفاعل مجهول يبقى انته أكيد في مصر لما تلاقى مقربين من الريس يحرض على جريمة قتل مغنية يبقى انت أكيد في مصر لما تلاقى اللي يلوث دم الشعب بأكياس فاسدة وياخذ براءة يبقى انته أكيد فى مصر لما تلاقى اللي يغرق 1000 واحد في البحر ويأخذ براءة يبقى انته أكيد في مصر لما تلاقى المحاكمات العسكرية للمدينين يبقى انته أكيد في مصر لما تلاقى الرقاصة اسمها فنانة يبقى انته أكيد في مصر لما تلاقى اللي يصلى في المسجد اسمه إرهابي يبقى انته أكيد في مصر لما تلاقى الرشاوى في كل حته وجنب يبقى انته أكيد في  مصر.

 

يفترض أن تقام دعوة قضائية ضد النظام كله رئيس النظام وليس رئيس الحكومة.

 

الجريمة التسبب والمشاركة في قتل عشرات المصريين بالسكوت والإهمال واللامبالاة.

 

مبررات الدعوة تكرار التسبب في حوادث القتل والكوارث للمصريين عدم المبالاة بأرواح البشر الإهمال الجسيم في جميع الخدمات عدم الاهتمام بالطبقات الكادحة والفقيرة وتركيز الجهود والخدمات للأغنياء فقط والمناطق الغنية وإهمال جسيم للخدمات في المناطق الفقيرة الفساد والتربح من مشاكل ومعاناة المصريين.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة